نقطة و سطر جديد

بسم الله الرحمن الرحيم

نقطة و سطر جديد

عندما تنتهي بنا الجملة. أثناء الكتابة. في نهاية السطر نضع نقطة ثم ننتقل إلى سطر جديد. نقوم بهذه العملية بشكل تلقائي, و دون تعنت منا في رص الحروف على السطر الأول, و ذلك لأننا أدركنا – تمام الإدراك – أن السطر لم يعد يتسع لحرف جديد, و ما عاد يحتمل من الكلمات ما يشكل جملة مفيدة ذات معنى جميل, فيأتي السطر الثاني بمنزلة فرصة جديدة تهب حروفنا الحياة من جديد!

لكن, ماذا لو أصرت الحروف على أن تكتب كلها على السطر الأول و انصاع القلم لرغبتها؟

فراح سن القلم يقطع المسافة بين أول السطر و آخره جيئة و ذهاباً بحثاً عن فرجة يدس فيها حروفه, ترى هل سيتحقق له ما يريد؟

النقطة و السطر الجديد و إصرار الحروف على ألا تبرح السطر الأول تذكرني بتجارب الماضي الفاشلة التي تخيم بعتمتها على قلوب البعض, فينغمسون فيها حد الغرق!

أسرى هم لأحزانهم و إحباطاتهم, و إذا ناداهم منادي الأمل شاحوا بوحوهم عنه, و أصموا آذانهم, ثم مضوا مهرولين إلى حيث يقبعون دائماً في تلك الزاوية الكئيبة من غرفتهم المنزوية, لا يقوون على فعل شيء سوى البكاء و النحيب على ما فات, و الأسى على ما هو آت, مكبلين بالعجز و قلة الحيلة و سوء التدبير!

نظرهم قصير المدى و في اتجاه واحد. كأن داء التصلب أصاب رقبتهم, و إذا سألتهم: ماذا ترون؟ أجابوك: السواد يبسط ردائه على كل شيء, فلا نرى شيئاً.

حرموا أنفسهم بأنفسهم متعة المحاولة الجادة للبدء من جديد, حينما أساءوا الظن بالله جل جلاله. و لم يفقهوا قوله تعالى: {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيوا ما بأنفسهم} (الرعد:11).

لا أعلم كيف يقاس النجاح عند بني آدم, و بم يقاس الفشل؟

لكنني على يقين بأنه لا يوجد ناح مطلق و لا يوجد فشل مطلق في هذه الحياة بل تجارب و خبرات..

فكم من تجربة فاشلة جعلتنا نقف مع أنفسنا وقفة تفكر و تدبر, و كم من تجربة قاسية كانت السبب في أن نتعلم سراً جديداً من أسارا النجاح..!

نعم, فما كان سراً بالأمس أصبح اليوم من أبجدياتنا, و لليوم سره الذي لم يكتشف بعد, حتى إذا ما تم اكتشافه بتوفيق من الله, تقدمنا خطوة في درب الفلاح و هكذا…

فالتجارب الفاشلة لا تنتهي إلا بانتهاء الأجل, لكنها تقل بزيادة الوعي و الخبرة, و لا تكتسب الخبرة إلا بسبر أغوار الحياة, و خوض التجارب و التعلم منها, و من ثم تجاوزها لما بعدها بتحد و إيمان كبيرين و قلب لا يعرف الحقد!.

رجاء محمد الجاهوش, كاتبة من سوريا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s