اطرد الفراغَ بالعملِ

الفارغون في الحياة هم أهل الأراجيف و الشائعات؛ لأن أذهانهم موزعة [رضوا بأن يكونوا مع الخوالف] صدق الله العظيم.

إن أخطر حالات الذهن يوم يفرغ صاحبه من العملِ، فيبقى كالسيارة المسرعة في انحدار بلا سائق، تجنح ذات اليمين و ذات الشمال.

يوم تجد في حياتك فراغاً فتهيأ حينها للهم و الغم و الفزع؛ لأن هذا الفراغ يسحب لك ملفات الماضي، و الحاضر، و المستقبل من أدراج الحياة فيجعلك في أمرٍ مريجٍ، و نصيحتي لك و لنفسي أن تقوم بأعمال مثمرة بدلاً من هذا الاسترخاء القاتل لأنه وأد خفيٌ، و انتحار بكبسول مسكنٍ.

إن الفراغ أشبه بالتعذيب البطيء الذي يمارس في سجون الصين بوضع السجين تحت أنبوب يقطر كل ديقية قطرة، و في فترات انتظار هذه القطرات يصاب السجين بالجنون.

الراحة غفلة، و الفراغ لص محترف، و عقلك هو فريسة ممزقة لهذه الحروب الوهمية.

إذاً قم “ألآن” صل أو اقرأ، أو سبح، أو طالع، أو اكتب، أو رتب مكتبك، أو أصلح بيتك، أو انفع غيرك، حتى تقضي على الفراغ، و إني لك من الناصحين.

اذبح الفراغ بسكين العمل، و يضمن لك أطباء العالم 50 % من السعادة مقابل هذا الإجراء الطارىء فحسب، انظر إلى الفلاحين و الخبازين و البنائين يغردون بالأناشيد كالعصافير في سعادة و راحة و أنت على فراشك تمسح دموعك و تضطرب لأنك ملدوغٌ.

من كتاب ’’لا تحزن‘‘ لـ عائض القرني، بدون تصرف.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s