لا تدخل رمضان فجأة

بسم الله الرحمن الرحيم

 لنفرض أننا و الآن أخذناك إلى قاعة امتحان، الآن الآن، و أعطيناك ورقة امتحان، فيها أسئلة صعبة، و طلبنا منك حلها. و أخبرناك قبل أن تبدأ بأننا سنعطيك من الجوائز و الأعطيات و سنقلدك الكثير من المناصب بناء على نتيجتك في هذا الامتحان. فكلما كانت علامتك مرتفعة قلدناك منصباً مهما أكثر.

ماذا ستقول لنا؟ ألن تقول فوراً و بلا تردد: “لو أنكم فقط أعطيتموني فرصة للتحضير، لأهيأ نفسي لهذا الامتحان الكبير الشأن!”.

لا تحزن فسنعطيك فرصة كافية.

و تذكر معي ما هي الفترة الزمنية التي تقضيها و أنت تحضر لامتحاناتك الجامعية أو لمقابلة عمل أو أي امتحان من اي نوع. هل سبق و دخلت امتحاناً ما على درجة كبيرة من الأهمية من غير تحضير كاف و دراسة و تخطيط و تمحيص كاف؟ لا أظن أن أحداً منا فعل.

تذكر ذلك.

الآن لو أخبرناك بأنه سيزروك طبيب، هذا الطبيب حاصل على أعلى الشهادات و لديه من الخبرات الكم الكبير. فهو مدرسة طبية متنقلة. ثم دق جرس بابك و وجدتنا أمام باب بيتك، و معنا شخصان يرتديان نفس الثياب التي تخيلتها لهذا الطبيب عندما أخبرناك عنه. لكن أحدهما هو الطبيب ذاته، و الآخر سائقه، و هو أمي لا يقرأ و لا يكتب جاهل لا يعرف حرفاً، و لكننا ألبسناه نفس لباس الطبيب بلا فرق. هل تستطيع أن تميز بينهما بالمظهر فقط؟

هما في عينك الآن سواء فكلاهما يمكن أن يكون هو الطبيب. و لكن في حقيقة الأمر أن الفرق بينهما فرق ما بين السماء و الأرض.

تذكر ذلك أيضاً.

و إن كان لك شخص غال على قلبك عزيز عليه. غاب عنك سنة كاملة من دون أن تراه أو تسمع منه كلمة واحدة. ثم أخبرك بانه سيأتيك ليقيم عندك شهراً كاملاً، ماذا سيكون حالك؟ ألن تطير من الفرحة و تبدأ بتجيهز نفسك لاستقبال هذا الغالي عليك. هل يعقل أن تستقبله من غير أن تستعد لهذا الاستقبال؟ و هو غالٍ عليك و عزيز!.

لا يمكن.

يطل علينا بعد يومين شهر من أشهر الله. شهر رمضان الكريم. و لكل غائب طالت غيبته نوع من الاستقبال. و لكل حبيب أوشكت رجعته اهتماماً يليق به بعد طول الغياب، يليق به و يتناسب مع مكانته عندك. فإذا استعددت لهذا الحبيب و استقبلته استقبال الحبيب أعزك و أكرمك و أغدق عليك هداياه. أما إن جفوته بعد طول الفراق و الغياب، جفاك و أخفى عنك هداياه و عطاياه. و أعطاها لسواك ممن أحسن استقباله و أكرمه بعد طول الغياب.

و هذا هو أعظم شهر أوشك أن يطل علينا، فماذا صنعت استعداداً له؟ ماذا خططت و ماذا نويت لهذا الشهر. هل تريد أن تدخل هذا الامتحان من دون أن تحضر له و تخطط؟ و فيه من العطايا أن تعتق رقبتك من النار! و يغفر الله لك ذنوبك و يرحمك برحمته الواسعة.

في رمضان للصيام شكل، و الكل يحافظ على هذا الشكل، و لكن بين صائم و صائم فرق ما بين الطبيب و الأمي. كلنا نتسحر و نفطر و نصلي التراويح، و لكن هذا الشكل لا يفرق بين صائم و صائم. فهناك صائم صان عن الطعام و الشراب و ما صامت جوارجه. و فيه يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع و العطش.

هناك من يصوم عادة لا عبادة، بحسب حركة الأيام. و هناك من يصوم عبادة و تقرباً لله تعالى. و فيه يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: من صام رمضان إيماناً و احتساباً غفر الله ما تقدم من ذنبه.

هناك من يصوم لكي لا يقول الناس عنه مفطراً، و كأنه صام للناس.

الصوم ليس الامتناع عن الطعام و الشراب فقط. الصوم ضبط للنفس و تقييد لها و تربية. رمضان دورة مكثفة تدخل فيها و تهذب نفسك فيها و تقو جسمك بالتقليل من الطعام لا الإكثار منه.

و تاريخ الحضارة البشرية هو تاريخ ضبط النفس. فلولا ضبط النفس على مستوى الفرد و على مستوى المجتمعات لظل البشر يوغلون في بيداء من قوانين الغابة و همجية القرون.

ضطب النفس هذا، هو سر أسرار التحضر الذي دعت إليه فعاليات شتى على امتدا التاريخ الإنساني، و في سماء هذه المساعي لمعت تعاليم الأدبان نبيراساً يضيء و يطور و يبلور مفهوم ضبط  النفس، و كان الصوم واحداً من ذرى هذ التعاليم، و هو عبادة تشكل معلماً مشتركأً أيا كانت الاختلافات بين كل الديانات السماوية بل الوضعية أيضاً.

و في هذ الشهر الكريم، تتسامى أمتنا الإسلامية صاعدة في مدارج الروح، بصوم هو قمة من قمم الدعوة إلى ضبط النفس الإنسانية، عبر مسالك الامتناع المؤقت عن الطعام و التحكم بالشهوات عموماً، و التحليق في نفحات الوجود الأعلى، و الارقي من معتاد الوجود البشري المثقل بأدران صراعات و مراوغات الحياة اليومي’.

الناس يصومون نعم، لكن كثيرين تفلتت منهم فلسفة هذا الصوم، فبدلاً من الاسترشاد بصيغة ضبط النفس و مد خطوطها باتجاه آفاق تتجانس معها، يداورون و يناورون، و يعوضون بعض الانضباط بانفلات في المأكل و المشرب المادي و النفسي، و هي ازدواجية غريبة ضمن ازدواجيات بلا حصر تنخرط فيها نجتمعاتنا الإسلامية.

فهناك العبادة وهناك روح العبادة. فكن من الذين يتحققون بروح عبادة الصوم لا بمظهره فقط.

فاستعد لرمضان و لا تدخله فجأة بلا تحضير و تخطيط.

لا تدخل رمضان منتظراً المسلسلات و البرامج التلفازية التي تدوم حتى طلوع الفجر. لقد فرغوا رمضان من مضمونه. فإذا أريد لمسلسل النجاح عُرض في رمضان. ألا شاهت الوجوه. ما أجرأهم على الله!

جعلوا رمضان شهر الفتنة و الفجور. شهر الطعام و الشراب. شهر السهرات الفاسدة و النوم في النهار.

و هو شهر الرحمة و المفغرة و العتق من النار!

لا تضيع فرصة هذا الشهر من يديك. فهو فرصة المحبين. فرصة العاصي الذي آذته أشواك ذنوبه، و كلنا مذنبون.

من الناس من يذهب للسوق قبل رمضان ليجهز ثلاجة منزله بما لذ و طاب من الأطعمة، و كأننا نتجه نحو مجاعة. فهذا هو استعداده له. و في أمثاله يقول الرافعي: من كان همه ما يدخل إلى معدته، كانت قيمته ما يخرج منها!.

و باع أحد الصالحين جارية لأحدهم. فلما أقبل رمضان أخذها للسوق، فقالت له: ماذا تريد من السوق؟ قال لها نريد أن نتجهز لشهر رمضان، فقالت له: أولا تصومون في غير رمضان؟ فقال لها: لا!. فقالت له: لقد جئتكم من عند أناس السنة عندهم كلها رمضان ردوني إليهم فلا حاجو لي بكم.

رمضان مقارنة بين صائم و صائم. بين قائم و قائم.

من الناس في رمضان من يصلي التراويح، و ما إن ينتهي الشيخ من ثمان ركعات حتى يلقي هذا الهم عن كتفه و يتجه إلى سوقه أو يعود إلى منزله حيث السهرات و المسلسلات.

هل نسي قول سيدنا حذيفة إذ يقول: صليت وراء رسول الله صلى الله عليه و سلم فابتدأ بالبقرة ثم بالنساء ثم بآل عمران، يقف عند كل آية يتخوف و يسأل الله عز و جل. فما انتهى من صلاة قيام الليل إلا و آذنه بلال بصلاة الفجر.

من منا يصلي ربع ما صلاه رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي تفطرت قدماه من قيام الليل و هو الذي غفر الله له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر!

و نحن الذين أثقلتنا الذنوب و أوهنتنا.

و هاك الإمام السجاد، علي ابن عباس رضي الله عنه، سمي بالسجاد لأنه كان يسجد لله كل ليلة ألف سجدة!. أين نحن من صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم.

هكذا كان رمضان في فهم سلفنا الصالح، و هكذا كانوا يستقبلونه. استقبال الأرض العطشى للماء و استقبال الحبيب للغائب المنتظر.

إنوِ في قلبك أن يبلغك الله رمضان، فالنية سابقة العمل. و لا ندري أندرك رمضان هذا أم نكون من أصحاب القبور.

استعد لرمضان و لا تدخله فجأة. فهو امتحان فيه من الأجر الشيء العظيم، فلا تدخله من غير استعداد!. لك فيه أن تعتق من النار و يغفر الله لك. لك فيه أن تقوي جسمك و تصحه. لا أن تفسده بالطعام و الشراب حتى التخمة، فلا تقدر على صلاة و لا على قراءة للقرآن.

صالح من تخاصمت معه، اطلب رضا أبويك. فلا ندري مالذي كتبه الله لنا، قد لا ندرك رمضان و قد يكون هذا آخر رمضان لنا و العلم عند الله.

و لا تعر انتباهاً لقول المرجفين الذي لا يفتأون يرددون: أعاننا الله على رمضان هذا! الحر شديد!

و متى يبان الخبيث من الطيب؟ متى تبان معادن الرجال؟

هل نسوا غزوة مؤتة في صدر التاريخ، و جيشها جيش العسرة؟ يوم لم يخرج المنافقون للجهاد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم، يوم تعذروا و قالوا: الحر شديد. يوم قالوا: أئذن لي و لا تفتني!

إنظر بماذا أجابهم الله تعالى: قل نار جهنم أشد حراً.

و لسنا اليوم مما كانوا فيه، فالكل في بيته آمن من الحر و الشمس. و لكن النفوس ضعفت و تعودت الرخاء فما عادت تستطيع تحمل مشقة من المشقات. نسينا الصحابة الذي صاموا و السيوف تتحاك على آذانهم.

عبد الله بن رواحة في غزوة مؤتة و قد كان صائماً، ينظر و هو في المعركة إلى الشمس و يقول: هل غربت الشمس، فيقولون له لا. حتى إذا غربت قال للصحابة: إئتوني بشيء ضعه في فمي. فأتوه بقطعة لحم فمضغها فلم يجد لها طعماً. و قال: كيف آكل و زيد بن حارثة و جعفر بن أبي طالب في الجنة مع رسول الله صلى الله عليه و سلم.

أخرجها من فمه رضي الله عنه و عاد للقتال فاستشهد ليفطر عند ربه بصحبة رسول الله صلى الله عليه و سلم.

إنهم الصحابة و نحن من نحن.

فيا من آذتك المعاصي و أصحبت في بحر الخطيئة عائماً، و كلنا كذلك، شهر المغفرة على الأبواب. استعد له و لا تدخله فجأةً.

مرغ خدك بالتراب و اسجد لله و قل له:

أنا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا                 وَصَدَّتْهُ الاَمانى أَنْ يَتُوبَا

أَنَا الْعَبْدُ الْمُفَرِّطُ ضَاعَ عُمُرِي              فَلَمْ أَرْعَ الشَّبِيبَةَ وَالْمَشِيبَا

أنا العبد الفقير مددت كفي                  إليكم فادفعوا عني الخطوبا

أنا المقطوع فارحمني وصلني                        ويسر منك لي فرجا قريبا

فَيَا مَنْ مَدَّ فِي كَسْبِ الْخَطَايَا               خُطَاهُ أَمَا أَنَى لَكَ أَنْ تَتُوبَا

أَلا فَاقْلِعْ وَتُبْ وَاجْهَدْ فَإِنَّا                  رَأَيْنَا كُلَّ مُجْتَهِدٍ مُصِيبَا

و لا تستعظم ذنوبك مهما كبرت، فهي في جنب الله و رحمته و غفرته صغيرة حقيرة. من منا لا يعرف الحجاج و ظلمه و قتله للناس. سمته أمه الحجاج تفاؤلاً بأن يكثر الحج بيت الله الحرام، فهدمه! و لما مات أنشد يقول:

يا رب قد حلف الأعداء واجتهدوا         أيمانهم أنني من ساكني النار

أيحلفون على عمياء ويحهم               ما ظنهم بعظيم العـفو غفــار

إن الملوك إذا شابت عبيدهم                في رقّهم أعتقوهم عتق أبرار

وأنت ياسيدي أولى بذي كرم               قد شبنا في الرق فأعتقنا من النار

يقول الحسن البصري لو نجا الحجاج لنجا بهذه الأبيات.

لا تستعظم ذنوبك مهما كثرت، و كلنا مذنب، فها هو رمضان شهر التوبة و المغفرة و العتق من النار تحضر له و أعد ل الخطط و النشاطات حتى تكون من أولئك المجتهدين و لكل مجتهد نصيب.

ختاماً تذكر عندما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم للأنصار بعد غزوة حُنين: ألا ترضون أن يذهب الناس بالشاء والإبل وتذهبون برسول الله، صلى الله عليه و سلم.

و أنت في رمضان، ألا ترضى أن يخرج الناس من رمضان بالمسلسلات و الأفلام و البرامج الفاسدة و تخرج أنت و قد عتق الله رقبتك من النار و غفر لك ذنوبك و أعد لك المنازل و الاجر العظيم في الجنان؟ ألا ترضى بذلك؟

اللهم آمين، رضينا بذلك يا رب فوفقنا لعمل صالح تحبه و ترضاه لنا في هذا الشهر العظيم. آمين آمين آمين.

لا تدخل رمضان فجأة، استعد له و ادع الله أن يوفقك و إيانا لكل خير، فرمضان شهر الخير و البركة و الرحمات.

و كل عام و أنت بخير…

كريات الدم الحمراء ترقص

بسم الله الرحمن الرحيم

من أحد فروع الفيزياء هناك فرع يهتم بدراسة السوائل المتدفقة، و تسمى ميكانيكا الموائع fluid dynamic. و هي تقع ضمن علم أوسع هو علم الموائع (سوائل أو غازات) natural science of fluids – liquids and gases و الذي يهتم بدراسة الموائع في حركتها و سكونها.

ما يهمنا هنا حركة السوائل في الأنانيب. عندما يتحرك سائل ما في أنبوب ما فإن جريانه ضمن هذا الأنبوب يمكن أن يوصف بأحد الشكلين التاليين:

  • جريان رقائقي – أو الانسياب الهادىءLaminar flow: و فيه تتحرك كافة دقائق السائل على خطوط متوازية داخل الأنبوبة، و لذلك يسمى أيضاً بالانسياب الطبقي.
  • الجريان المضطرب turbulent flow: و فيه تتشكل دوامات و تصبح حركة السائل عشوائية. و رياضياً يُمثل الاضطراب في حركة السوائل بمعادلة رينولد Reynolds decomposition.

إذاً عندما يتحرك مائع ما ضمن أنبوب (سائل في أنبوب، دم في أوعية دموية) – أو يتحرك جسم ما ضمن مائع ما (طائرة تتحرك في الهواء، كرة الغولف تطير في الهواء، سمكة تسبح في الماء) فإن الجريان الذي يسلكه المائع (على جدران الأنبوب في الحالة الأولى أو على حواف الجسم في الحال الثانية) إما ان يكون رقائقياً أي انسيابياً هادئاَ أو أن يكون مضطرباً تتشكل فيه دوامات و يسلك فيه المائع (سائل – هواء) سلوكاً عشوائياً.

و لمعرفة طبيعة الحركة التي سيسلكها المائع توصل رينولد لمعادلته:

حيث: v = سرعة المائع. D = قطر الأنبوب. P = كثافة المائع. N = لزوجة المائع.

و حالياً لا توجد نظرية تستطيع التنبؤ بالجريان هل سيكون مضطرباً أو رقائقياً بشكل دقيق، و لكن عملياً:

  • الموائع ذات رقم رينولد المرتفع – يصبح فيها الجريان مضطرباً.
  • الموائع ذات رقم رينولد المنخفض – يصبح فيها الجريان رقائقي.

مع وجود منطقة انتقالية بين الجريانين.

و فيما يخص جريان الدم في الأوعية الدموية، فإنه في الجسم يكون جريان الدم على العموم رقائقياً (انسيابياً). و لكن هناك حالات يصبح فيها هذا الجريان مضطرباً. و في هذه الحالة فإن الدم لا يسير بشكل رقائقي (أي على شكل رقائق متوازية توازي محور الوعاء الدموي) إنما يصبح عشوائياً و يشكل ما يشبه الدوامات. يحدث مثل هذا التحول من الانسياب الرقائقي للمضطرب في حالات مثل نقاط تفرع الأوعية الكبيرة، قرب الصمامات القلبية، في الشعيرات الدموية بسبب نقص القطر و سرعة جريان الدم(تبعاً لعلاقة رينولد) و في بعض الحالات المرضية كتضيق الشرايين.

و عندما يتحول جريان الدم للمضطرب فإن ذلك التحول يتطلب طاقة أكبر لدفع الدم عما لو كان الجريان انسيابياً و ذلك لأن الجريان المضطرب يسبب خسارة  في الطاقة بسبب الاحتكاك المتزايد مع جدران الوعاء الدموي – الأمر الذي يسبب تولد الحرارة – التي تغير من لزوجة الدم.

برسم العلاقة بين الضغط – التدفق نجد أن:

  • الاضطراب في الجريان يزيد من ضغط التروية اللازم لدفع الدم بجريان معين.
  • و بدلاً من ذلك فإنه عند ضغط تروية معين – يسبب الاضطراب في الجريان تدفقاً أقل لتيار الدم.

و لهاتين العمليتين فائدة كبيرة على التبادل الغازي و الغذائي بين الدم و الخلايا كما سنرى لاحقاً.

و لا يحدث الاضطراب في الجريان في كل الأوعية الدموية في الجسم. فهو يحدث عندما تزداد سرعة الدم لحد كافٍ لتمزيق صفائح الدم الجارية في الوعاء الدموي، أو عند مرور الدم قرب الصمامات فإن زيادة في الاضطراب تحصل. و يحصل ذلك عند قيمة معين لرقم رينولد الذي هو كما قلنا طريقة للتنبؤ بشروط الجريان و طبيعته هل سيكون رقائقياً أم مضطرباً.

و كما نرى من علاقة رينولد، يزداد رقم رينولد بزيادة السرعة (في البسط)، و ينقص بزيادة لزوجة الدم (في المقام). لذلك فإن سرعة تدفق الدم العالية و انخفاض كثافته (كما يحدث في بعض الحالات المرضية كفقر الدم) تؤدي لزيادة رقم رينولد و بالتالي الأرجحية لتدفق مضطرب في الأوعية الدموية التي كان التدفق فيها رقائقياً في الحالة الطبيعية.

و زيادة قطر الوعاء الدموي من دون زيادة السرعة أيضاً تسبب ارتفاعاً في رقم رينولد و بالتالي اضطراباً في الجريان – و لكن على كل حال فإن السرعة في الأوعية الدموية تتناقص بشكل غير متناسب  مع تزايد قطر الوعاء الدموي. و من دون الخوض في تفاصيل رياضية أكثر نقول أن السرعة تتناسب عكساً مع مربع القطر. بمعنى أنه لو تضاعف القطر مرة واحدة فإن السرعة تنقص للربع. و ينقص رقم رينولد للنصف.

و من إعجاز الله عز و جل و بديع خلقه للإنسان فإن الاضطراب في الجريان يحدث في الأوعية التي تفيد فيها مثل هذه الحادثة و لا يحدث في الأوعية الدموية التي لا تفيد فيها مثل هذه الحادثة و يكون الجريان الانسيابي فيها أفضل و أكفأ.

و لكن مالذي يمكن أن يفيد به الجريان المضطرب.

إن الدم يحمل الأكسجين و المواد الغذاية للخلايا، و يأخذ منها الفضلات الاستقلابية و غاز ثاني أكسيد الكربون. و تتم هذه المبادلات في الشعيرات الدموية التي هي آخر تفرعات الأوعية الدموية الكبيرة.

و في هذه الشعيرات يصبح الجريان مضطرباً مما يسبب جرياناً مضطرباً و تشكل الدوامات التي تدفع الكريات من منتصف الشعيرة الدموية إلى جدرانها باستمرار و بالتالي تمر كل الكريات الحمر و تحتك بجدران الأوعية الدموية الملاصقة للخلايا مما يرفع كفاءة التبادل بينها و بين هذه الخلايا بشكل كبير جداً.

’’و يستخدم هذا المفهوم أيضاً في أنظمة التبريد حيث أن انتقال جزيئات الغاز باستمرار من المحيد للوسط يرفع كفاءة أنظمة التبريد‘‘.

أما في الأوعية الكبيرة التي لا يتم فيها أي تبادل و إنما تكون وظيفتها نقل الدم فقط كما في الأوعية الكبيرة فإن الجريان يكون انسيابياً و غير مضطرباً.

و هذه بعض الأمثلة على قيم أرقام معامل رينولد:

لاحظ الفرق بين الدماغ (الذي يحتاج لمثل هذا الجريان المضطرب لرفع كفاءة التبادل مع الدم) و بين الأبهر (الذي تكون وظيفته نقل الدم).

فتبارك الله أحسن الخالقين.

{ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلْ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ } صدق الله العظيم

و كل ما قيل عن انسياب السوائل في الأنابيب ينطبق على جريان السوائل في الأقنية المفتوحة و في جداول المياه أيضاً، لأن الماء ينساب فيها انسياباً دوامياً. و عند القياس الدقيق لسرعة جريان النهر تسجل الآلة أرقاما متفاوتة بشكل نبضي، و على الأخص قرب قاع النهر. و هذا النبض في السرعة يدل لى تبدل اتجاه مجرى الماء بصورة مستمرة، أي يدل على تشكل الدوامات. فدقائق الماء الجاري في النهر لا تتحرك في اتجاه المجرى فقط بل تتحرك من الشاطئين إلى وسط النهر أيضاً. مما يجعل درجة حرارة قاع النهر مساوية لدرجة حرارة سطح النهر (مما يجعل السباحة فيه أكثر إمتاعاً).

هذه الدوامات المتكونة عند قاع النهر تحمل معها الرمل الخفيف و تحدث ’’تموجات‘‘ في الرمل الموجود على القاع. و يحدث نفس الشيء في الساحل الرملي للبحر عند تعرضه للمد و الجزر.

و لو انتقلنا من السوائل للغازات، نتذكر كيف تقوم العواصف برفع الأتربة و القس من الأرض للجو. الأمر الذي يدل على نشوء هذه الدوامات. و عند هبوب الهواء بمحاذاة سطح الماء فتظهر في أماكن نشوء الدوامات تحدبات على سطح الماء – أي يتموج الماء – و ذلك نتيجة لانخفاض الضغط في هذه الأماكن.

و نفس السبب السابق يسبب تشكل التموجات الرملية في الصحارى و على كثبان الرمل في المنحدرات.

و هنا يصبح من السهل تفسير شكل دخان أعمدو المصانع و شكل دخان السجائر فور صعودها للهواء. إن ما يحدث في هذه الحالة و بسبب زيادة سرعة تحرك الأبخرة هذه يزداد معامل رينولد مما يؤدي لجريان مضطرب دوامي، و تأخذ الأبخرة شكل الضفائر.

من الأمثلة الأخرى التي ستقودنا لموضوع آخر و هو موضوع الجر (بالضغط الجوي) مثال كرة الغولف. هل تساءلت يوماً لم تكون كرة الغولف منقرة. و كيف يساعد هذا الشكل الغير أملس على أطلاقها لمسافات أبعد. تابع التدوينة القادمة.

هل أنت قوي كما تعتقد

بسم الله الرحمن الرحيم

هل تعتقد أنك تقدر قوتك بالشكل الصحيح؟ إذا بدأت تحاول رفع الأثقال بيد واحدة في نادٍ رياضي و تبين لك أنك تستطيع أن ترفع على الأكثر 40 كغ بيد واحدة. فهل هذا يعني أن قوة عضلة يدك تساوي تقريباً 40 كغ؟

لا أبداً. لنرَ لماذا.

العضلات في الحقيقة أقوى من ذلك بكثير. و لتقريب المفهوم نوضح أولاً مفهوم الروافع فيزيائياً.

الشكل يوضح لك العناصر الأساسية التي تتواجد في كل رافعة. و هي:

القوة: التي ترفع الثقل (ق1)

الثقل: الذي تريد حمله بالرافعة (ق2)

نسمي النقطة (م) نقطة الارتكاز. المسافة (م ب) = د1 ذراع القوة، المسافة (م جـ) = د2 ذراع المقاومة (الثقل).

في الفيزياء لدينا القانون التالي الذي يوضح العلاقة بين هذه المتغيرات ق1, ق2, د1, د2

ق1 . د1 = ق2 . د2            أي جداء القوة في ذراعها يساوي جداء المقاومة في ذراعها.

نعود لمثالنا الذي هو عضلة اليد. اليد تشبه الرافعة الأولى التي رسمناها. غير أنها تحوي رافعتين في الوقت نفسه. الرافعتان تشتركان في نقطة الارتكاز و الثقل و تختلفان بالقوة التي ترفع في كل مرة. فلدينا في العضد عضلتان عضلة في الأمام تسمة ثنائية الرؤوس و عضلة في الخلف تسمى ثنائية الرؤس

القوة ق1 = العضلة (ثنائية الرؤوس في الحالة الأولى و ثلاثية الرؤوس في الحالة الثانية).

ق2 = الثقل الذي نحمله بأيدينا و(و هو ثقل اليد نفسها عندما نحرك اليد دون حمل أي ثقل).

ذراع القوة د1 = م ب و لاحظ كيف أن ذراع القوة قصير لأن العضلة  في الحالتين ترتكز على عظم الزند على مسافة قصيرة من المفصل م.

نحن نحمل الأشياء براحة يدنا و بالتالي سيكون ذراع المقاومة = م جـ أي المسافة بين المفصل الزندي العضدي (م) و راحة اليد. و لاحظ كيف أنه في الحالتين طويل.

و في كل الأشخاص تكون م جـ = 8 م ب تقريباً.

أي ذراع القوة أصغر بـ8 مرات من ذراع المقاومة. فلو فرضنا طول الساعد 24 سم ستكون د2 = 20 سم تقريباً. . د1 = 24/8 = 3.

و لنفرض أننا نرفع بيدنا كحد أقصى 40 كغ. أي ق2 = 40 كغ. الآن لنحسب قوة العضلة ثنائية الرؤوس من العلاقة السابقة.

ق1 . د1 = ق2 . د2

ق1 . 3 = 40 . 20 بالتالي ق1 = 266 كغ تقريباً.

اي أن العضلة ثنائية الرؤوس تستطيع لوحدها حمل 266 كغ فيما لو كان الثقل معلقاً بها مباشرة. أي أنك أقوى بكثير مما كنت تظن. و هنا يخطر ببالك سؤال آخر: لماذا خلقنا الله على هذا الشكل؟ أي لماذا جعل الله سبحانه و تعالى العضلة ثنائية الرؤوس ترتكز على مسافة قصيرة من المفصل العضدي الزندي؟

للوهلة الأولى يبدو هذا التصميم غير مناسب لعمل اليد إذ أن فيه خسارة للقوة لا تعوض بشيء. و لكن لنتذكر القاعدة الذهبية في علم الميكانيكا التي تقول (كل خسارة في القوة تعني ربحاً في الحركة). و هنا نحصل على ربح في الحركة، لأن أيدينا تتحرك أسرع من العضلة بـ 8 مرات تقريباً. أي لو أن العضلة ثنائية الرؤوس تقلصت (قصرت) بمقدار 1 سم سترتفع راحة يدك 8 سم. و هنا يتوضح لنا بديع خلق الله و حكمته. فالعضلة ثنائية الرؤوس لا تستطيع أن تتقلص أكثر من 10 سم تقريباً بينما يلزمنا في حياتنا اليومية أن نحرك راحة يدنا أكثر من 100 سم. و بهذ التصميم الرباني البديع تتحرك يدنا مسافة 80 سم تقريباً بتقلص العضلة ثنائية الرؤوس مسافة 10 سم فقط. لأن سرعة حركة الأطراف أكثر أهمية من القوة المصروفة لتحريكها. و لولا هذا التمصيم البديع لله سبحانه و تعالى لكنا كائنات بطيئة جداً. فتبارك الله أحسن الخالقين.

الدم و الأوعية الدموية

إحدى الظواهر المدهشة في جسم الإنسان طريقة جريان الدم في الوعية الدموية.

عندما يتحرك سائل ضمن أنبوب ما فهو يتبع عدة أنماط من الجريان. في الحالة الطبيعية يسير السائل بشكل متجانس في كل مناطق الأنبوب. و لكن في حالات معين يختلف جريان السائل في المنتصف عنه في أطراف الأنبوب التي يمس السائل فيها جدار الأنبوب.

ففي حالات معينة و عندما يكون قطر الأنبوب و سرعة جريان السائل في حدود معينة مناسبة فإن السائل في الأطراف لا يسير بشكل مواز للسائل في المنتصف، إنما يشكل تيارات دائرية تعود لتمس الجدار من جديد. و هذا ما يحدث في الأوعية الدموية.

ففي الأوعية الدموية الكبيرة يسير الدم بشكل متجانس في كل مناطق الوعاء الدموي. لكن عندما تبدأ الشرايين بالتضيق و تصبح أصغر قطراً (الشعيرات الدموية) فإن الدم يبدأ بسلوك هذه الظاهرة، بمعنى أنه يشكل تيارات دائرية تمس جدار الوعاء الدموي من جديد.

و تعد الشعيرات الدموية المناطق التي يحدث فيها تبادل الأكسجين و المواد الغذائية بين الدم و الخلايا (كما يتم نقل فضلات الاستقلاب للدم أيضاً). و لأن الدم في هذه الأوعية يسلك هذا السلوك، ولا يسير بانتظام كما في الأوعية الكبيرة، فإن تلك الحركة الدورانية تساعد الكريات الحمر على تبادل فعال أكثر مع الخلايا المجاورة لجدران الأوعية الدموية، بشكل أفضل بكثير (كثير جداً في الواقع) مما لو كان الدم و كرياته الحمر تسر بانتظام في كل مناظق الوعاء الدموي.

فتبارك الله أحسن الخالقين.

{ هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلْ الظَّالِمُونَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ } صدق الله العظيم

قصيدة البردة – كعب بن زهير

بسم الله الرحمن الرحيم

كَعبِ بنِ زُهَير

? – 26 هـ / ? – 646 م

كعب بن زهير بن أبي سلمى، المزني، أبو المضرَّب.

شاعر عالي الطبقة، من أهل نجد، كان ممن اشتهر في الجاهلية.

ولما ظهر الإسلام هجا النبي صلى الله عليه وسلم، وأقام يشبب بنساء المسلمين، فأهدر النبي صلى الله عليه وسلم، دمه فجاءه كعب مستأمناً وقد أسلم وأنشده لاميته المشهورة التي مطلعها:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول                   مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ

فعفا عنه النبي صلى الله عليه وسلم، وخلع عليه بردته. فسميت قصيدته بالبردة. و هي أول قصيدة تسمى بهذا الاسم.

وهو من أعرق الناس في الشعر: أبوه زهير بن أبي سلمى، وأخوه بجير وابنه عقبة وحفيده العوّام كلهم شعراء. وقد كَثُر مخمّسو لاميته ومشطّروها وترجمت إلى غير العربية.

أما قصيدة البوصيري فلم تسمَ بالبردة لنفس سبب قصيدة كعب. فالبوصيري من شعراء العصر العباسي و لم ير رسول الله صلى الله عليه و سلم في حياته.

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ

مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا

إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً

لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت

كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ

شُجَّت بِذي شَبَمٍ مِن ماءِ مَحنِيَةٍ

صافٍ بِأَبطَحَ أَضحى وَهُوَ مَشمولُ

تَجلو الرِياحُ القَذى عَنُه وَأَفرَطَهُ

مِن صَوبِ سارِيَةٍ بيضٍ يَعاليلُ

يا وَيحَها خُلَّةً لَو أَنَّها صَدَقَت

ما وَعَدَت أَو لَو أَنَّ النُصحَ مَقبولُ

لَكِنَّها خُلَّةٌ قَد سيطَ مِن دَمِها

فَجعٌ وَوَلعٌ وَإِخلافٌ وَتَبديلُ

فَما تَدومُ عَلى حالٍ تَكونُ بِها

كَما تَلَوَّنُ في أَثوابِها الغولُ

وَما تَمَسَّكُ بِالوَصلِ الَّذي زَعَمَت

إِلّا كَما تُمسِكُ الماءَ الغَرابيلُ

كَانَت مَواعيدُ عُرقوبٍ لَها مَثَلاً

وَما مَواعيدُها إِلّا الأَباطيلُ

أَرجو وَآمُلُ أَن يَعجَلنَ في أَبَدٍ

وَما لَهُنَّ طِوالَ الدَهرِ تَعجيلُ

فَلا يَغُرَّنَكَ ما مَنَّت وَما وَعَدَت

إِنَّ الأَمانِيَ وَالأَحلامَ تَضليلُ

أَمسَت سُعادُ بِأَرضٍ لا يُبَلِّغُها

إِلّا العِتاقُ النَجيباتُ المَراسيلُ

وَلَن يُبَلِّغها إِلّا عُذافِرَةٌ

فيها عَلى الأَينِ إِرقالٌ وَتَبغيلُ

مِن كُلِّ نَضّاخَةِ الذِفرى إِذا عَرِقَت

عُرضَتُها طامِسُ الأَعلامِ مَجهولُ

تَرمي الغُيوبَ بِعَينَي مُفرَدٍ لَهَقٍ

إِذا تَوَقَدَتِ الحُزّانُ وَالميلُ

ضَخمٌ مُقَلَّدُها فَعَمٌ مُقَيَّدُها

في خَلقِها عَن بَناتِ الفَحلِ تَفضيلُ

حَرفٌ أَخوها أَبوها مِن مُهَجَّنَةٍ

وَعَمُّها خَالُها قَوداءُ شِمليلُ

يَمشي القُرادُ عَلَيها ثُمَّ يُزلِقُهُ

مِنها لَبانٌ وَأَقرابٌ زَهاليلُ

عَيرانَةٌ قُذِفَت في اللَحمِ عَن عُرُضٍ

مِرفَقُها عَن بَناتِ الزورِ مَفتولُ

كَأَنَّ ما فاتَ عَينَيها وَمَذبَحَها

مِن خَطمِها وَمِن اللَحيَينِ بَرطيلُ

تَمُرُّ مِثلَ عَسيبِ النَخلِ ذا خُصَلٍ

في غارِزٍ لَم تَخَوَّنَهُ الأَحاليلُ

قَنواءُ في حُرَّتَيها لِلبَصيرِ بِها

عِتقٌ مُبينٌ وَفي الخَدَّينِ تَسهيلُ

تَخدي عَلى يَسَراتٍ وَهيَ لاحِقَةٌ

ذَوابِلٌ وَقعُهُنُّ الأَرضَ تَحليلُ

سُمرُ العُجاياتِ يَترُكنَ الحَصى زِيَماً

لَم يَقِهِنَّ رُؤوسَ الأُكُمِ تَنعيلُ

يَوماً يَظَلُّ بِهِ الحَرباءُ مُصطَخِماً

كَأَنَّ ضاحِيَهُ بِالنارِ مَملولُ

كَأَنَّ أَوبَ ذِراعَيها وَقَد عَرِقَت

وَقَد تَلَفَّعَ بِالقورِ العَساقيلُ

وَقالَ لِلقَومِ حاديهِم وَقَد جَعَلَت

وُرقُ الجَنادِبِ يَركُضنَ الحَصى قيلوا

شَدَّ النهارُ ذِراعاً عَيطلٍ نَصَفٍ

قامَت فَجاوَبَها نُكدٌ مَثاكيلُ

نَوّاحَةٌ رَخوَةُ الضَبعَين لَيسَ لَها

لَمّا نَعى بِكرَها الناعونَ مَعقولُ

تَفِري اللِبانَ بِكَفَّيها وَمِدرَعِها

مُشَقَّقٌ عَن تَراقيها رَعابيلُ

يَسعى الوُشاةُ بِجَنبَيها وَقَولُهُم

إِنَّكَ يَا بنَ أَبي سُلمى لَمَقتولُ

وَقالَ كُلُّ خَليلٍ كُنتُ آمُلُهُ

لا أُلفِيَنَّكَ إِنّي عَنكَ مَشغولُ

فَقُلتُ خَلّوا سبيلي لا أَبا لَكُمُ

فَكُلُّ ما قَدَّرَ الرَحمَنُ مَفعولُ

كُلُ اِبنِ أُنثى وَإِن طالَت سَلامَتُهُ

يَوماً عَلى آلَةٍ حَدباءَ مَحمولُ

أُنبِئتُ أَنَّ رَسولَ اللَهِ أَوعَدَني

وَالعَفُوُ عِندَ رَسولِ اللَهِ مَأمولُ

مَهلاً هَداكَ الَّذي أَعطاكَ نافِلَةَ ال

قُرآنِ فيها مَواعيظٌ وَتَفصيلُ

لا تَأَخُذَنّي بِأَقوالِ الوُشاةِ وَلَم

أُذِنب وَلَو كَثُرَت عَنّي الأَقاويلُ

لَقَد أَقومُ مَقاماً لَو يَقومُ بِهِ

أَرى وَأَسمَعُ ما لَو يَسمَعُ الفيلُ

لَظَلَّ يُرعَدُ إِلّا أَن يَكونَ لَهُ

مِنَ الرَسولِ بِإِذنِ اللَهِ تَنويلُ

مازِلتُ أَقتَطِعُ البَيداءَ مُدَّرِعاً

جُنحَ الظَلامِ وَثَوبُ اللَيلِ مَسبولُ

حَتّى وَضَعتُ يَميني لا أُنازِعُهُ

في كَفِّ ذي نَقِماتٍ قيلُهُ القيلُ

لَذاكَ أَهَيبُ عِندي إِذ أُكَلِّمُهُ

وَقيلَ إِنَّكَ مَسبورٌ وَمَسؤولُ

مِن ضَيغَمٍ مِن ضِراءَ الأُسدِ مُخدِرَةً

بِبَطنِ عَثَّرَ غيلٌ دونَهُ غيلُ

يَغدو فَيَلحَمُ ضِرغامَين عَيشُهُما

لَحمٌ مِنَ القَومِ مَعفورٌ خَراذيلُ

إذا يُساوِرُ قِرناً لا يَحِلُّ لَهُ

أَن يَترُكَ القِرنَ إِلّا وَهُوَ مَفلولُ

مِنهُ تَظَلُّ حَميرُ الوَحشِ ضامِرَةً

وَلا تُمَشّي بِواديهِ الأَراجيلُ

وَلا يَزالُ بِواديِهِ أخَو ثِقَةٍ

مُطَرَّحُ البَزِّ وَالدَرسانِ مَأكولُ

إِنَّ الرَسولَ لَنورٌ يُستَضاءُ بِهِ

مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

في عُصبَةٍ مِن قُرَيشٍ قالَ قائِلُهُم

بِبَطنِ مَكَّةَ لَمّا أَسَلَموا زولوا

زَالوا فَمازالَ أَنكاسٌ وَلا كُشُفٌ

عِندَ اللِقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ

شُمُّ العَرانينِ أَبطالٌ لَبوسُهُمُ

مِن نَسجِ داوُدَ في الهَيجا سَرابيلُ

بيضٌ سَوابِغُ قَد شُكَّت لَها حَلَقٌ

كَأَنَّها حَلَقُ القَفعاءِ مَجدولُ

يَمشون مَشيَ الجِمالِ الزُهرِ يَعصِمُهُم

ضَربٌ إِذا عَرَّدَ السودُ التَنابيلُ

لا يَفرَحونَ إِذا نالَت رِماحُهُمُ

قَوماً وَلَيسوا مَجازيعاً إِذا نيلوا

لا يَقَعُ الطَعنُ إِلّا في نُحورِهِمُ

ما إِن لَهُم عَن حِياضِ المَوتِ تَهليلُ

دور المكتبة في تعزيز سلوك القراءة لدى الأطفال

بريهان فارس عيسى*

نقول من دون أي تردد أن البيت الذي يفتقر إلى مكتبة و لو متواضعة و بأي لون من ألوان المعرفة، فإنه بيت من دون لبنات أساسية، و يمكن أن تذروه الرياح كبيوت العنكبوت التي هي أوهن البيوت.

المكتبة في المدلول الأوسع غالباً ما تتجاوز الكتب المطبوعة بمعناها الضيق، فتضم معها الآن عدداً كبيراً أو قليلاً من الموارد الورقية الاخرى كالجرائد و النشرات و بقية الدوريات على اختلاف أنواعها، و كذلك الخرائط و الأطالس و الرسمات الهندسية، كما أنها قد تضم أيضاَ المخطوطات التراثية القديمة و المراسلات و المذكرات الحديثة و غيرها من الموارد الورقية غير المطبوعة. المكتبة هي تجميع لمصادر و خدمات المعلومات، منظمة للاستعمال و تتم رعايتها من قبل هيئة سياسية، مؤسسة أو أشخاص.

بالمعنى التقليدي المكتبة تعني مجموعة من الكتب، هذه الكتب أو الخدمات يستخدمها أناس لا يريدون أو لا يستطيعون شراء مجموعات موسعة لأنفسهم، الذين يحتاجون إلى مواد غير متوافرة لديهم، أو الذين يحتاجون إلى معاونة محترفة في بحثهم.

و مع استخدام مواد غير الكتب للتخزين، أصبحت المكتبات منطقة للوصول للخرائط و المطبوعات و الوثائق و الأعمال الفنية على مواد التخزين المختلفة الميكروفيلم، الكاسيت، الأقراص المضغوطة، و شرائط الفيديو. و توفر تسهيلات عامة للوصول لأجهزة الحاسب و الدخول للأنترنت. أي أن المكتبات الحديثة يتم تعريفها كأماكن مفتوحة للوصول إلى المعلومة بأشكالها المختلفة و مصادرها المتعددة. بالإضافة لتقديم المواد، إنها تقدم خدمة للمختصين في مجالات التنظيم و البحث عن المعلومات.

تربية الوعي القرائي لدى الطفل

الطفل هو ابن بيته، كما أنه ابن أبويه، و إنه يتربى على ما يعايشه في البيت يوماً بيوم، و كذلك فهو يتأثر بسلوك أبويه. من هنا نرى أن وجود مكتبة في البيت هو من الأولويات المهمة من أجل ترسيخ قيمة القراءة لدى الطفل.

لِعَمل العمود الأساسي لأي بيت من بيوتنا و هو وجود الزاد المعرفي فيه، فهذا الزاد يحمي الأبناء و جميع سكان البيت من الأوبئة التي تأتي نتيجة الجهل.

مكتبة البيت هي الصيدلية الدائمة التي فيها علاج النفس و يمكن لنا أن نمد أناملنا إلى أي كتاب ليحقق لنا السكينة و ينير قلوبنا ينور المعرفة. إننا نعيش في عالم معرفي منفتح على بعضه البعض، و تعد المنظومة المعرفية من أهم مقومات نجاح و حضارة المجتمعات، و لا شك في أن الإنسان لا يميل إلى فكرة إلا إذا تعزز حبها في نفسه، حتى تتحول الفكرة إلى سلوك، و إلى تقليد، ثم إلى منهج حياة.

نحن أبناء بيوتنا، أبناء ما نتلقاه في هذه البيوت يوماً بيوم و سنة بسنة، و نحن سواء شئنا أم أبينا نتأثر بكل ما هو موجود في هذه البيوت سواء أكان معنوياً أو مادياً.

لذلك ينصح علماء التربية في العالم بضرورة وجود أساسيات النجاح و التفوق و الإستنارة في هذه البيوت حتى يتأثر بها الأطفال و تتحول المعرفة إلى سلوك يومي و قيمي و تربوي في نفوسهم، ذلك أن الإنسان لا يرث المعرفة كما يرث لون عينيه أو طوله، بل هي سمة مكتسبة يكتسبها المرء من المحيط الذي ينمو و يترعرع فيه. و البيت هو القاعدة الأولى للانفتاح على هذا المحيط الكبير، فمن البيت يتعلم الطفل اللغة، و يكتسب مهارات الحياة، بل حتى علماء التربية يرون أن الذكاء ’’الإيجابي‘‘ هو أيضاً مكتسب لأن الإنسان و إن ورث الذكاء فيمكن لهذا الذكاء أن يوظف في جهة سلبية تحتاج إلى الذكاء، مثل تزوير العملات، و صناعة الأسلحة المدمرة، و صناعة الفيروسات على شبكة الإنترنت و غيرها.

أريد أن أخلص إلى القول بأن حاجة بيوتنا إلى وجود مكتبات هي حاجة ملحة و ماسة، فالبيوت عامرة على قدر ما تحتوي من كتب، و مظلمة على قدر ما هي خاوية من الكتب.

و حقيقة الأمر أن المكتبة هي ضوء للروح مثلما الإنارة هي ضوء للجسد، و الروح تحتاج إلى الضوء بدرجة أعلى مما يحتاج إليه الجسد، و لذلك نرى العناية البالغة في تراثنا العربي بالكتب بالرغم من المعاناة الكبيرة في صناعة الكتب.

أهمية الحفاظ على عمارة البيوت و النفوس

الحفاظ على هذه العمارة المعرفية التي هي في واقع الأمر عمارة للبيوت و النفوس مما يعد من أهم أشكال الحرص على قنوات الاستنارة فيبيوتنا، و ضروري أن يرى الأبناء مدى العناية من قبل الآباء بهذه العمارة المعرفية التي هي بمنزلة العمود الفقري للمنزل.

كما أننا نقوم ببناء هيكل البيوت لبنة لبنة، فإننا نقوم ببناء مكتبة البيت كتاباً كتاباً، فلو اقتنينا في كل شهر كتاباً واحداً فسوف نرى أن مكتبتنا المنزلية تعمر بالكتب شيئاً فشيئاً، و سنة بعد سنة.

و بالطبع لا أعني وجود هذ المكتبة و عمارتها كديكور للمنزل كما يحدث لدى بعض الاثرياء الذين يتخذون ركناً من بيوتهم للمكتبة مديكور، و لا تمتد أناملهم إلى كتاب لقرائته مرة في السنة – بل أعني أن جميع الكتب في هذه المكتبة تكون مقروءة مرة أو أكثر من مرة لأن بعض الكتب تحتاج قرائتها إلى قراءات متعددة بحسب المراحل العمرية التي ندخلها، و هنا ستكون كل قراءة مختلفة عن الأخرى و تغتني كل قراءة بالقراءة التي سبقتها، كما تغتني القراءة السابقة بالقراءة اللاحقة.

فالمكتبة التي لا تُقرأ كالمصباخ الذي لا يوقد، و دوماً يمكن أن نرى الذين يترددون إلى المكاتب العامة هم أولئك الذين تعزز في نفوسهم حب الكتاب في البيوت، إنهم يرون في الكتاب قبسات الاستنارة، و لذلك يلاحقون الكتاب من أجل أن يزدادوا استنارة من خلال هذه القبسات.

مكتبة البيت هي المشكاة التي تبعث القبسات المعرفية إلى كل فرد من أفراد المنزل من مختلف الأعمار. تبقى لمكتبة البيت أهميتها على الأخص بالنسبة للطفل الذي سوف يعتاد على قراءة الكتب، و التزود بزاد المعرف، فتصبح القراءة لديه حاجة، و قيمة، و سلوكاً.

كلمة ختام

السلوك القرائي يبدأ تعزيزه بالدرجة الأولى في السنوات الأولى عندما يبدأ الطفل فيها بالتقاط كل الأفعال و الممارسات التي تتجسد على مرآة منه، لأنه عندئذ يسعى إلى تجسيدها تقليداً للكبار، و على هذا النحو يتحول إلى ممارسة يومية و تعقليدية لديه كلما رآها تتجسد أمام ناظريه، و خاصة من الأبوين.

* كاتبة من سوريا الحبيبة

المقالة مأخوذة عن مجلة العربي العدد 632

الإسلام وتحرير العقول

الإسلام وتحرير العقول.

من مدونة الأخ و الصديق عبد الرحمن اللحام.

إقرأ أولاً:

 

لأجلك

بسم الله الرحمن الرحيم

أنا أعلم أنك تقرأ هذا، و أنا أريدك أن تعلم أني أكتب هذا لك. البعض سيشعرون بالارتباك. سيظنون أني أكتب هذا لأجلهم. و لكني لست أفعل.

هذا لأجلك.

أريدك ان تعلم أن الحياة ليست سهلة. كل يوم هو تحد لنا. تحد لا نعرف عنه شيئاً حتى نخوضه. في بعض الأيام قد يكون من الصعب عليك أن تنهض من السرير مبتسماً، لتواجه الواقع بتلك الابتسامة، لكني أريدك أن تعلم أن ابتسامتك جعلتني أمضي قدماً لأيام لا أستيطع عدها. لا تنس بأنه و في أقسى الأوقات، تبقى أنت مذهلاً، و تبقى ابتسامتك هي الأجمل. هي حقاً الأجمل.

لذلك ابتسم دائماً. فلديك الكثير من الأسباب لتبتسم دائماً. و لكنك كنت و ستظل سببي الوحيد.

لن تكون كاملاً دائماً، و لن أكون. لا أحد يستطيع أن يكون مثالياً و لن يكون. لا أحد يعيش حياة سهلة، كل منا له مشاكله. لن تعرف ما أمر به و لن أعرف ما تمر به. كلنا نخوض حروبنا الخاصة.

و لكننا نحارب معاً.

كلما أخبرك أحد ما بأنك لا تستطيع عمل شيء ما، تذكر أنه يتكلم عن قدراته و من خلف الحدود التي رسمها لنفسه. لا تستسلم في هذا العالم المجنون الذي يحاول أن يجعل منك شخصاً كباقي الناس.كن شجاعاً كفاية لتكون أنت كما أنت، لا كغيرك. و عندما يضحك عليك احد ما لكونك مختلفاً، إضحك عليه لكونه مثل غيره.

تذكر أن شجاعتنا لا تكون عالية الصوت دائماً. أحياناً تكون بذلك الصوت الخافت في نهاية اليوم تهمس لك ’’سنحاول مجدداً غداً‘‘ لذلك كن قوياً دائماً و لا تيأس. فمع كل محاولة تزداد قوة و تقترب خطوة من تحقيق أحلامك. أحلامنا معاً.

و أنا اعاهدك أن أبقى معك لنحقق أجمل الأحلام.