هويتنا الضائعة — والقدس (3)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

معظمنا لديه نسبة كبيرة في الفصل بين النظرية والتطبيق. وكما أشرت من قبل إلى أننا نعاني أصلاً من معضلة أننا لا نملك أنفسنا وقت التطبيق، وأن كلامنا النظري لن يؤيده فعلنا وقت الامتحان بالضرورة، لذلك فإن ما نعاني منه أصبح فصلاً وشرخاً كبيراً بين النظرية والتطبيق. فنحن جميعاً نريد لهذه الأمة أن تنهض ولكننا لا نفعل شيئاً سوى التمني! المثال الأوضح لهذه المشكلة هو ما حدث معنا في سوريا وفي كل الدول التي تعرضت لما تعرضنا له. فنحن وللأسف (وندعو الله أن يستخدمنا ولا يستبدلنا) خرجنا من سوريا دون أن نفعل شيئاً لنصرة هذه القضية! نعم لقد خرجنا ولست أنكر ذلك، قد يجد البعض لنفسه المبررات من عدم وجود الفصيل المناسب إلى عدم وضوح الرؤية إلى غيرها من المبررات التي يصدق فينا وفيها قوله تعالى: [بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره]. فنحن وإن ألقينا لأنفسنا ولغيرنا المعاذير فلن نكون قادرين على أن نقنع أنفسنا، فالإنسان يستيطع الكذب على الجميع إلا نفسه!

إذاً نحن فعلاً لدينا مشكلة أننا نحب التغيير ونتمناه لأمتنا ولنقل على النطاق القصير لوطننا، ولكننا نتمنى ذلك من موقع المراقب وليس الملتحم بالواقع! نراقب من بعيد وننظر لهذا الواقع ونتمنى وننظر لكي يكون بشكل أفضل دون أن يكون لعملنا صلة بذلك! فإذا كان ذلك الحال بالنسبة لأقرب مسؤولية ألقيت على عاتقنا فماذا نتوقع من أنفسنا تجاه مسؤوليتنا أمام الأمة جمعاء وماذا يكون نصيب القدس منا!

لذلك فإن جزءاً كبيراً من الحل ورحلة البحث عن الطريق تتعلق بأنفسنا وتغييرها بحيث تختفي هذه الهوة بين ما نعتقده فعلاً وبين ما نفعله على أرض الواقع، أو تتقلس على أقل تقدير!

عدما بدأت المظاهرات في سوريا خرجت النسبة العظمى من طلاب الجامعات في المظاهرات، ولكن على أرض الواقع كم من هؤلاء فعل شيئاً أكبر من التظاهر؟ كم منهم التحم بالواقع وأخذ مسيرة التغيير مسألة ومسؤولية شخصية؟ العدد قليل قليل جداً. والبقية آثرت أن تتابع حياتها على مقاعد الدراسة لكي لا يضيع مستقبلها! هذا الشرخ بين ما نريد وما نفعل كان له أكبر الأثر في استمرار المعاناة في سوريا وهو مشكلة عميقة وليست بسيطة كما أحب أن أتخيل!

والمصيبة أن من طالب بالتغيير بالمظاهرات ثم عاد لمقاعد الدراسة أو مسالك الحياة، ربما يكون قد جنى على غيره! فما حدث من تداعيات على تلك المظاهرات تضخم حتى وصلنا لمرحلة تدمير سوريا بشكل كامل! وعانت من هذا التدمير عائلات وأسر لا طاقة لنا بذكر أعدادها! هل كانت تلك الفئات التي فجرت شرارة هذه الثورة تضع في حسبانها أن هذا قد يحدث! وهل كانت مستعدة لمواجهته! أم أنها فرت مع الفارين وهربت مع الهاربين! لكن بعد ماذا!!!

إن فكرة أن يتبنى الإنسان قضية ثم ينذر نفسه لها فكرة لا تجد لها إلا الوجود النادر بيننا وللأسف! هذه المشكلة لها أسباب تراكمية كثيرة لا شك، ولكننا قادرون إن نحن قررنا التحرك على حلها وعلى تقليص تلك الفجوة بين النظرية والتطبيق! بين الفكرة والتضحية في سبيل الفكرة!

فكرةٌ ذكرها الشيخ الشعرواي رحمه الله في خواطره، وهي أن من يريد الإصلاح سيعاني ويخسر من وقته وماله، ولن يستفيد بشكل شخصي من سعيه نحو الإصلاح. فإن وجدت شخصاً يدعو للإصلاح ووجدته يستفيد من دعوته فاعلم ألا إصلاح ولا دعوى له! ومشكلة التضحية هذه هي العائق الذي يمنعنا من البذل في سبيل تلك الأفكار التي نحملها في رؤوسنا تلك! لا نجرؤ على التحرك من الـ Comfort Zone اللعينة تلك! ساحة الراحة هذه تكبلنا وهي على عدة مستويات. فنحن قد نستيقظ باكراً للدراسة لامتحان قريب أو للذهاب لعمل ما ونظن بأننا نخرح من مساحة الراحة تلك وننجز شيئاً ذا قيمة، ولكن هذا بذاته قد يكون خداعاً لأنفسنا على مستوى آخر! لأننا نضحي في ساحة شخصية وساحة الراحة الخاصة بالبذل والتضحية في سبيل الأمة والغير لا تشهد أي جهد وأي مسير!

الخطوة الأولى أن تحمل نفسك على ما تعتقده وتدعو له ليكون فعلك مصدقاً لقولك!

Cognitive Consistency

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

لا يزال ذلك الموقف من سيدنا حمزة رضي الله عنه ماثلاً في ذهني! فبعد أن أثارته غيرته على ابن أخيه وضرب أبا جهل وشجه، أعلن إسلامه أمام أبي جهل وقال له: أتشتمه وأنا على دينه أقول ما يقول، فرد علي ذلك إن استطعت.

خرجت منه هذه الكلمات بدوافع مختلفة، ولكن ما ثار في نفسه لاحقاً يكشف الكثير من صفاء هذه النفسية لدى سيدنا حمزة رضي الله عنه. فجلس حمزة مع نفسه وبدأ يفكر كيف قال الكلمة التي رفض أن يقولها ست سنوات وهو يسمع لهذه الدعوة، قالها وخرجت منه وهو الآن ملزم على مواجهتها. فهو رجل صادق مع نفسه ومع مجتمعه، فقد قال الكلمة، وهو لا يستطيع أن يرتد عنها كما لا يستطيع أن يدخل في دعوة وهو لا يؤمن بها. احتار لمن يلجأ، فلجأ نهاية إلى الله. وقال له: اللهم ما صنعت، إن كان خيراً فاجعل تصديقه في قلبي وإلا فاجعل لي مما وقعت فيه مخرجاً. ثم ذهب إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقال له: يا ابن أخي إني قد وقعت في أمر ولا أعرف المخرج منه، وإقامة مثلي على ما لا أدري، أهو رشد أم غي، شديد.

ما هذا الصفاء والاتساق في نفسية سيدنا حمزة رضي الله عنه! يريد ما في علنه أن يكون موافقاً لما في قلبه، لا يرضى ولا يطيق أن يكون هناك أي تناقض بين ظاهره وباطنه، ولا يريد أن يدخل في فكرة لا يؤمن بها، ولا ينكر كلمة قالها! ما كل هذ الصدق والاتساق والصفاء لديك يا حبيبنا وسيدنا حمزة!

ثم أكمل مع رسول الله وقال له فحدثني حديثاً فإني اشتهيت أن تحدثني. فحدثه الرسول ودخل الإيمان في قلبه وآمن بصدق من ساعته. وقال له: أشهد بأنك الصادق، فأظهر دينك.

قم قال مقولة ربما نجهد عمرنا لتدخل في قلبنا وتكون حقيقة! قال لرسول الله: والله ما أحب أن لي ما أظلته السماء وأني على ديني الأول. في لحظة واحدة أصبحت كل الدنيا لا تساوي شيئأً أمام دينه الجديد، الإسلام.

أصبح حمزة أسد الله عز وجل.

كيف يظل غيره عمراً حتى يجد هذا المعنى في قلبه، ويجده حمزة رضي الله عنه في بضع كلمات سمعها من رسول الله؟! السبب مما لا شك فيه هو صفائية هذه النفس التي بين جنبيه، واتساقها مع نفسه ومع مجتمعه ومع ربه… فهو ما اعتاد أي تناقض بين مافي داخله وخارجه، أين أنت يا سيدنا لترى ما حل بهذه الأمة اليوم!

لو كان غيره لربما قال تلك الكلمات أمام أبي جهل في لحظة حمية قم نسيها، أو نسي بأنه قالها حتى! كثيراً ما نمر في حياتنا بمثل هذه المواقف التي لا نلقي لها بالاً. ما هذا الصدق الذي كان بين جنبي سيدنا حمزة رضي الله عنه! صدق مع النفس قل نظيره وندر أن تشاهد مثله!. لعل هذا الصدق مع النفس هو ما نقتفده في يومنا هذا أكثر ما نفتقد!

وفي سورة البقرة يوضح لنا الله في كتباه صفات تلك الطائفة التي تظهر مالا تبطن وتقول مالا تفعل ونرى من خلال الأمثلة التي يضربها الله لنا في وصف تلك الطائفة بأن هناك شرخاً كبيراً في نفس الإنسان المنافق، الإنسان الذي فقد تلك الصفائية النفسية وابتعد عنها!

وصدق الشعراوي رحمه الله تعالى في قوله بأن نفسية الإنسان المنافق تحتاج إلى دراسة نفسية معمقة، فكل مافيها متناقض وكل مافيها يدل على التناقض والشرخ والانفصام! فالمثال الأول الذي ضربه الله لنا في تلك الفئة بأنها كمن كان يبحث عن نار ليستضيء بها، ثم لما وجد النار تركها وابتعد عنها! أي تناقض هذا وأي فساد في النفس!

لا أعتقد أني أبالغ إن قلت بأننا نعاني شيئاً من فقدان هذه الصفائية مع النفس! أتكلم عن نفسي أولاً. فنحن كثيراً ما نقيم على ما نعلم أنه غي وضلال! وكثيراً ما نبتعد عما هو خير وكمال!.

اللهم ارزقنا الصدق مع أنفسنا وأبعدنا عن كل خصال النفاق، ولو على مستوى أنفسنا ومستوى ما هو بعيد عن النفاق الديني، فالنفاق نفاق وإن لم يكن في الدين! لأنه يعبر في النهاية عن شرخ في النفس وبعد عن الاتساق فيها!.