الأندلس من الفتح إلى السقوط (2) — عهد الفتح الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

فتحت الأندلس في 92 للهجرة. لكن كيف كان وضع الشمال الإفريقي الذي منه انطلقت الفتوحات.

دخل الشمال الإفريقي الإسلام منذ سنة 70 للهجرة، ولكن هذه المنطقة كانت دائمة الارتداد. يسكن فيها قبائل البربر، وهي كلما أسملت ارتدت إلى أن استقر الفتح على يد موسى بن نصير. فمن هو موسى بن نصير؟

الدرس 2: عهد الفتح الإسلامي

موسى بن نصير

هو من التابعين، وهو من ثبت الفتح الإسلامي في الشمال الإفريقي. أبوه نصير أُسر في موقعة عين التمر لخالد بن الوليد، وكان قبل ذلك بيتعلم النصرانية، ثم بدأ يتعلم الإسلام. وانظر للإسلام كيف يغير من مصائر الناس، فبينما كان يتعلم النصرانية بدأ بتعلم الإسلام ويأتي بعدها ابنه موسى ليثبت الشمال الإفريقي  وليفتح الإندلس بعدها!

فكان فتح الإندلس من ثمرات جهاد خالد في بلاد فارس، وله من الأجر فيه الكثير. وبنعمة الإسلام تحول مصير نصير بحيث أن ابنه موسى سيفتح الله على يده بلاد الأندلس كلها!

وعندما نصل لفتح الأندلس، سترى كم كان عمر موسى بن نصير عندما فُتحت الأندلس وثبت الإسلام فيها! وقارن بين عمره وبين ما نفعله في أعمارنا! وبين ما يفعله من يساووه بالعمر في زماننا هذا!

وجاهد بعدها نصير وترقّى إلى أن أصبح قائد جيوش معاوية بن أبي سفيان. وتربى انبه موسى في بيت الخلافة مع أولاد الخلفاء فشب على حياة الجهاد والدين. ولما كبر موسى بن نصير تولى مناصب في الدولة الإموية حتى أصبح قائد جيوشها في مصر، ثم أصبح والي أفريقيا في سنة 85 هجرية. وهو الذي ثبت الإسلام في الشمال الإقريقي، والذي فتحه بالأصل قبله عقبة بن نافع، ولكن هذا الشمال كان قبله دائم التقلب والارتداد حتى أن عقبة بن نافع اغتيل  على يد البربر في القيروان.

مقدمات فتح الأندلس واستقرار الأسلام في الشمال الإفريقي

درس موسى بن نصير أسباب ارتداد أهل هذه المنطقة فوجد سببين رئيسين:

  1. أولاً أن الفتح كان يتم بسرعة كبيرة، دون أن يتم حماية الظهر، فينقلب الناس على الفاتح.
  2.  ثانياً أن تعليم الناس الإسلام ضعيف جداً.

فقام موسى بن نصير بمعالجة هاتين المشكلتين بأن يقوم بالفتح بأناة وصبر أولاً ليؤمن ظهره باستمرار، وثانياً قام باستجلاب التابعين من الشام والحجاز ليعلم الناس الإسلام. ففتح البلاد كلها في 6 سنوات. ودخل البربر أفواجاً في دين الله إلى أن أصبح البربر هم جند الإسلام في تلك المنطقة.

بعدها فكر موسى بفتح الأندلس امتثالاً لقوله تعالى [قاتلوا الذين يلونكن من الكفار وليجدوا فيكم غلظة]. وفكرة فتح الأندلس ليست جديدة على المسلمين، حيث أن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال عندما استعصى فتح القسطنطينية: (إنما القسطنطينية تفتح من قبل البحر (يقصد من الغرب من البحر الأسود)، وأنتم إن فتحتم الأندلس كنتم شركاء في فتح القسطنطينية) أي أن يتم المساعدة في فتحها من الغرب عبر البحر الأسود، عبر فتح الأندلس أولاً ومنها فتح أوربا وصولاً للبحر الأسود للقسطنطينية.

ولكن موسى بن نصير كعادته بالأناة فكر بالمشاكل التي تواجهه في فتح الأندلس فوجد عدة مشاكل:

جزر البليار

مضيق جبل طارق وجزر البليار (بالأحمر)

  1. هناك مسافة كبيرة في مضيق جبل طارق تصل في بعض المناطق لأكثر من عشرة كم وليس عنده أي سفن لعبور المضيق.
  2. هناك جزر البليار شرق الأندلس وهي محكومة للروم النصارى في ذلك الوقت >>> ظهره سيكون مكشوفاً لو فتح الأندلس قبلها.
  3. ميناء سبتة لم يكن قد فتح بعد، ويحميه رجل يسمى يوليان أو جوليان، وهو نصراني له علاقة طيبة مع ملك إسبانيا السابق غيطشة، الذي حدث انقلاب عليه من قبل رودريكو أو لذريق. فهو لا يستطع العبور وجوليان في سبتة وإن كان على خلاف مع لذريق.
  4. قواته محدود وموزعة في الشمال الإفريقي، وهو يخاف إن جمعها أن تنتقض عليه بلاد الشمال الإفريقي.
  5. قوات النصارى في الأندلس ضخمة جداً.
  6. وأرض الأندلس بالنسبة له مجهولة تماماً.
فكيف واجه موسى بن نصير هذ هالمشاكل؟
  1. بالنسبة للسفن، بدأ ببناء المواني والسفن، فبنى ميناء القيروان في مدينة القيروان (المدينة كانت موجودة وأسسها عقبة بن نافع) وبدأ ببناء السفن فيه.
  2. بالنسبة للعدد القليل من جيشه، بدأ يعلم البربر في مجالس خاصة ثقافة الجهاد والبذل في سبيل الله، وكون فرقاً من البربر لتكون جيش الإسلام في تلك المنطقة.
    وانظر إلى عظمة الإسلام في تغيير طبائع الناس، ففرنسا رغم أنها ظلت 130 سنة في الجزائر إلا أنأهلها ظلوا مسملين ومتمسكين بدينهم. وبالمقابل يتكون جيش للإسلام في الشمال الإفريقي من المسلمين البربر الداخلين في الإسلام حديثاً!
  3. فتح جزر البليار وبذلك أمّن ظهره.
  4. وولى طارق بن زياد على الجيش لفتح الأندلس، وهو تقي وورع ويجيد لغة البربر لأنه منهم، فكسب بذلك ثقتهم وكان الأجدر لتلك القيادة.

إذاً حل مشكلة العدد بجيش من البربر، ومشكلة السفن نسبياً تم حليها وبقيت أمامه مشكلتان هي ميناء سبتة بيد يوليان وجهله بأرض الأندلس.

وهنا يجب أن نلاحظ النفس الطويل في مواجهة المشاكل الكبيرة، وهو شيء نفتقده في زماننا هذا، حيث تجدنا نريد حل المشاكل في أسرع وقت ممكن دون أن نمتلك بعد النظر الذي يمكننا من مواجهة وحل المشاكل بأفضل وأنجع الطرق. ولا بد أنك لاحظت أن أسلوبك في حل المشكلة كلما كان بعيد النظر وتحليت بالصبر في مواجهتها كانت النتائج أكثر ثباتاً ورسوخاً، وكلما كان الحل سريعاً متعجلاً فيه كانت النتائج مؤقتة ومخلخلة!

بداية الفتح والتجهيز لدخول الأندلس

وانظر هنا إلى تدبير الله وتدخله بعد استنفاد الوسع والطاقة والجهد في سبيل الفتح، يدبر الله له بعد ذلك بعد أن لم يبق شيء يستطيع فعله.

فيوليان في سبتة يرى الأرض تنكمش من حوله، وهو حاقد على لذريق، وأولاد غيطشة استنجدوا به، ولهم من الضياع الشيء الكثير الذي استولى عليها لذريق، كل ذلك جال بفكره فخطر بباله شيء لم يكن على بال المسلمين!

أرسل يوليان في سبتة إلى طارق بن زياد الذي كان في طنجة، يعرض عليه ثلاث أمور مقابل شيء واحد. يعرض عليه:

  1. أن يسلمه ميناء سبتة.
  2. أن يمده بالسفن لعبور المضيق إلى الأندلس. (إنظر إلى تدخل الله أن أمد الله المسلمين بسفن أعدائهم).
  3. أن يمده بمعلومات عن طبيعة أرض الأندلس.

مقابل أن يحصل على الضياع التي كان لملك لذريق وهي تقريباً 3000 ضيعة.

وفي هذه الحادثة درس عظيم للإنسان المسلم، فأنت قبل أن تلجاً لذات الله وتطلب منه العون عليك أن تسنفد الأخذ بالأسباب التي وضعها الله بين يديك. وعندما تأخذ بكل الأسباب ويظل بينك وبين الهدف مسافة، عندما إلجاً إلى الله طالباً المساعدة وعندها ستجد فرج الله ومدده يأتيك من حيث لا تدري!

سعد طارق بهذا العرض، فالمسلمون لا يسعون وراء الأرض والمال، إنما همهم كان أن يعلموا الناس دين الله وينشروا الإسلام. فأرسل ذلك إلى موسى بن نصير الذي سر له أيضاً وأرسله إلى الوليد بن عبد الملك. وافق الخلية على ذلك بشرط ألا يفتح الأندلس قبل أن يختبرها بسرية من المجاهدين، فمهما كان  من الأمر، فإن يوليان يمكن أن يمكر بالمسلمين ولا بد من الحذر في التعامل معه والمعلومات التي يقدمها للمسلمين.

جهز موسى سرية من 500 رجل بقيادة طريق بن مالك (وهو من البربر) وعبروا إلى الأندلس في رمضان سنة 91 للهجرة، وبدأ يدرس الأندلس من الجنوب ثم عاد بنجاح إلى موسى بن نصير وشرح له جعرافية تلك المنطقة.

قام موسى بن نصير بأناة تجهيز الجيش على مدار عام كامل فجهز 7000 مقاتل وبدأت مسيرة الفتح تحت قيادة طارق بن زياد.

الفتح

عبر الجيش المضيق في شعبان 92 للهجرة، ونزلوا عند جبل طارق (كما يعرف اليوم) ومنه انتقل إلى منطقة  تسمى المنطقة الخضراء وهناك واجه أولى جيوش القوط، الجيش الجنوبي للأندس (حامية الجنوب)، وعرض عليهم الدخول في الإسلام أو الجزية (وإن قبلوا بأحد هذين العرضين يُترك لهم مالهم من أملاك ولا يؤخذ منه شيء كغنائم) أو القتال (وهنا يأخذ الجيش الغنائم)، وقال لهم لا نؤخركم إلا ثلاث (ثلاث أيام). فكان بعدها القتال لغرور القوط وانتصر علهيم طارق بن زياد.

أرسل زعيم هذا الجيش من القوط إلى لذريق (في طليلطلة عاصمة الأندلس) يستنجد به أن أدركنا يا لذريق فإنه نزل بنا قوم لا ندري أهم من أهل الأرض أم من أهل السماء. فقد كان المسلمون قوامون في الليل محاربون أشداء في النهار. واستغرب لذريق من جيش يعرض على من يقاتله الدخول في الإسلام ويترك له كل ما يملك من أراض وأملاك، وهم غير معتاودن على مثل هذا!

وكل ذلك ليس إلا لأن هم المسلمين وهدفهم الأساسي في الجهاد والفتح ليس السيطرة على الأراضي والممتلكات ولكن نشر دعوة التوحيد وهذا ليس أمراً اعتاد عليه الآخرون، فالفتح بالنسبة للناس كان يشمل أن يحتل الفاتح الأرض وينهب كل خيراتها، ولكن ذلك لم يكن حال المسلمين.

لذريق أخذه الغرور فجهز جيشاً من 100 ألف مقاتل! وجاء بهم من الشمال للجنوب. وجيش المسلمين في وقتها لم يكن سوى 7 آلاف من الرجالة، ليس منهم من الخيالة إلا القليل! أرسل طارق يطلب المدد من موسى بن نصير فأرسل له موسى 5 آلاف مقاتل ليصير تعداد الجيش المسلم 12 ألف مقاتل في مواجهة 100 ألف مقاتل من النصارى.

تجول طارق بحثاً عن أرض مناسبة للمعركة فاختار وادي يسمى وادي برباط، أو وادي لكة. وجده مناسباً من الناحية العسكرية للمعركة، فخلفه وعن يمينه جبل (حماية) وعن يساره بحيرة عظيمة (حماية أيضاً) ووضع على المدخل الجنوبي فرقة لحمايته بقيادة طريف بن مالك. وبذلك يصبح المجال مفتوحاً من الأمام فقط لجيش النصارى ليستدرجهم للحرب هناك فالأرض مجهولة بالنسبة لهم مهما حاولوا التعرف عليها.6(3)

جاء لذريق مغتراً بنفسه على سرير من ذهب على ظهر بغلين مزيناً بلباسه ظناً منه أنه قادم للنصر، ومعهم البغال تحمل الحبال ظناً منهم أنهم سيربطون بها المسلمين عبيداً بعد أن ينتصروا عليهم! (جاء بدنياه حتى في لحظات القتال ولم يستطع التخلي عنها ولو للحظات!).

بدأت المعركة في 28 رمضان سنة 92 للهجرة، ورمضان في تاريخ المسلمين شهر النصر والإنجازات، وانظر إلام تحول اليوم، إلى شهر الكسل والانهزامات النفسية أمام عادات لا نستطيع التخلص منها ولو في شهر العبادة!

وبدأت المعركة 12 ألف مقاتل مسلم في مواجة 100 ألف مقاتل نصراني. البعض يظن أن الشفقة على جيش المسلمين، ولكن الحقيقة هي أن الشفقة على جيش النصارى! فقارن بين:

  • فريق خرج بإرادته طائعاً مختاراً راغباً في الجهاد،
    وفريق خرج مكرهاً مضطراً على القتال!
  • فريق فيه الجميع في صف واحد كصف الصلاة، الغني والفقير، القائد والمقاتل،
    وبين جيش الناس فيه مستعبدون لبعض!
  • فريق بقائد رباني (طارق بن زياد)،
    وفريق بقائد متسلط ألهب ظهر شعبه بالظلم!
  • فريق إذا انتصر وزعت عليه 4 أخماس الغنائم!
    وفريق إذا انتصر أخذ الملوك كل الغنائم ولم يعطوه شيئاً!
  • فريق الآخرة،
    في مواجهة فريق الدنيا!

بدأت المعركة واستمرت 8 أيام تخللها عيد الفطر المبارك. ومن الله بالنصر على المسلمين بعد أن علم صدقهم وصبرهم، وقتل لذريق أو فر للشمال واختفى ذكره. واستشهد من المسلمين 3000 مقاتل.

وهنا من المفيد التعرض لقضية حرق السفن التي نقرأها هنا وهناك، والتي مفادها أن طارق بن زياد حرق السفن ليُحمس المقاتلن على القتال وقال لهم البحر من ورائكم والعدو من أمامكم وليس لكم إلا القتال. فهل هذه رواية صحيحة؟

المنطق والعقل يقول بأنها غير صحيحة لأسباب كثيرة جداً:

  1. ليس لها سند صحيح في الروايات الإسلامية، فلا ذكر لها في كتابات المسملين الموثوقة، والمسلمون هم أهل النقل ورجال الروايات!
  2. لو حصل حرق للسفن لسجل التاريخ رد فعل لموسى بن نصير أو الخليفة الوليد بن عبد الملك على هذا الأمر وسؤالاً عن هذه الواقعة، وليس هناك أي ذكر لهذا أيضاً حتى من قبل العلماء في جواز هذا العمل من حرمته!
  3. المسلمون لا حاجة لهم للتحميس، فهم جاؤوا للجهاد بإرادتهم راغبين فيه طالبون للموت في سبيل الله. فلا حاجة لهم لحرق السفن لتحميسهم على القتال.
    ربما يحتاج غير المسلمين لذلك كما فعل قائد الفرس في حربه مع أهل اليمن عندما حرق السفن تحميساً للجيش على القتال، وهم يفعلون أكثر من ذلك فقد ربطوا الجنود (الفرس) بالسلاسل لكي لا يفروا من القتال في معركة ذات السلاسل الشهيرة مع خالد بن الوليد.
  4. روج الغرب هذه الإشاعة لتبرير خسارة الجيش النصراني بعدده الكبير أما العدد الصغير من جيش المسلمين وعلى أرضهم! فهم يقيسون الأمور بمقاييسهم المادية، ولا يعلمون أن هذا أمر طبيعي لدى المسلمين [كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين]. فتاريخياً من الطبيعي أن ينتصر المسلمون بعددهم القليل أمام العدد الكبير من المشركين كما في بدر.
    بل من العجيب أنهم ينهزمون عندما يكون عددهم أكثر من عدد المشركين، كما في حُنين [ويوم حُنين إذ أعجبتكم كثرتكم فم تغن عنكم شيئاً].
  5. السفن تشكل خط الرجعة ولا يمكن لقائد عسكري مثل طارق أن يحرق خط رجعته وهو في ارض مثل الأندلس يفصلها البحر عن أرضه! فهو قد يضطر للانسحاب متحرفاً لقتال أو متحيزاً لفئة! فلا يعقل له أن يحرق خط رجعته عبر البحر.
  6. كما أن السفن ليست كلها له، فمنها ما هو ليوليان.

لذلك يكوم الحرق تجاوزاً شرعياً وليس له الحق في حرقها لعدم وجود اي سبب منطقي لذلك!ّ

إذاً الرواية أُشيعت في الروايات الغربية فقط ليبرروا لأنفسهم ولشعهوبهم سبب هزيمة هذا الجيش الكبير أما القلة المؤمنة لأنهم يقيسون الأمور يمقاييس الدنيا ولا يفهمون فلسفة الجهاد في سبيل الله وفي سبيل نشر الدعوة. فهم استغربوا أساساً كيف يمكن للمسلمين أن يتركوا لأصحاب الأرض المفتوحة كل مالهم في مقابل الدخول في الإسلام أو دفع الجزية فقط!

متابعة الفتح

وبعد الفتح، علم طارق بن زياد أن فرصة استكمال فتح الأندلس مواتية وهذا أفضل وقت لها لعدة أسباب:

  1. الروح المعنوية عالية عند الجيش المسلم.
  2. الروح المعنوية منخفضة عند النصاري.
  3. الجيش النصراني تفرق وانهزم وقتل منه الكثير.
  4. لذريق قتل والناس تكرهه بالأصل، فهذه فرصة مناسبة لعرض الإسلام على الناس.
  5. يوليان على عهده ولكن لا نعلم متى ينقلب عليه.

لذلك وجد طارق بأن عليه انتهاز الفرصة ومتابعة الفتح فأخذ الجيش وتوجه نحو الشمال نحو إشبيلية أعظم مدن الجنوب. وفيها تحقق صدق قول رسول الله (نصرت بالرعب مسيرة شهر) ففتحت المدينة أبوابها دون قتال وصالحت على الجزية رغم مناعة حصونها وارتفاع أسوارها! وأكمل طارق بعدها مسيرة الفتح.

فتج الأندلس، إشبيلية

وقفة مع الجزية

  • هي ضريبة يدفغها غير المسلم الذي يعش في ظل الدولة الإسلامية نظير الحماية التي يوفرها له الجيش المسلم. فغير المسلم لا يحمل السلاح للدفاع عن نفسه. وإن فشل المسلمون في الدفاع عنهم ترد الجزية لهم.
  • تؤخذ فقط من الرجال الكبار البالغين القادرين على حمل السلاح. فلا تؤخذ من النساء ولا الأطفال ولا الشيوخ ولا الرهبان ولا الفقراء!
  • الجزية هي مقابل الزكاة التي يفدفعها المسلمون، وهي أقل من الزكاة بكثير، فكانت ففي تلك الأيام تقدر بدينار كل سنة بينما الزكاة هي 2.5 بالمئة من المال الذي حل عليه النصاب والحول.
  • إذا اسلم تسقط الجزية.
  • إذا شارك في القتال يأخذ أجراً من بيت مال المسلمين.
  • وهي أقل من الزكاة بكثير وحتى الزكاة هي اقل من اي ضريبة تفرضها اي دولة في يومنا هذا!
  • وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا يكلف المسلمون أهل الكتاب مالا يطيقون [من ظلم معاهداً أو كلفه فوق طاقته فأنا حجيجه]!

فانظر إلى رحمة الإسلام وسماحته!

أفكار متفرقة (4) — عشوائيتنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

عن الذكاء الاصطناعي أولاً

كثرت في الآونة الأخيرة ادعاءات كثير من الشركات الكبيرة مثل Google وغيرها بأن الذكاء الإصطناعي الذي تعمل عليه توصل لكذا وكذا وقام بكذا وكذا حتى أن غوغل ادعت أن الذكاء الاصطناعي الذي تعمل عليه قام بتوليد تقنية تشفير لا أحد يعلم كيف تعمل!

عملياً كل الحواسيب تعمل بناء على خوارزمية معينة يتم تزويدها بها ولا يمكنها الخروج عنها. ما يحدث هو أن بعض الخوارزميات تقوم بتطوير أداء الحاسب بشكل أسرع من غيرها. لنأخذ مثال الترجمة مثلاً. حتى تقوم بكتابة خوارزمية تقوم بترجمة النصوص كما يفعل مترجم غوغل فأنت أما مهمة صعبة جداً. إذ أن الخوارزمية التي يجب أن تكتبها يجب أن تأخذ بعين الاعتبار كل الاحتمالات الممكنة للنصوص التي يمكن أن نقوم بإدخالها إليها لتترجمها. ولأن الحاسوب يعمل كما تخبره فقط، أي وفق الأوامر المحددة الموجودة في الخوارزمية التي يعمل وفقاً لها – وهذه الخوارزمية بالضرورة محدودة الأسطر، فإن الخوارزمية معرضة للفشل في حال صادفت مثالاً لم يتم تزويدها بالإستجابة المناسبة له، أو أن أدائها سيكون دون المتوقع منها (ترجمة سيئة) في حال كانت مكتوبة بشكل تستجيب فيه لكل ما يتم إدخاله إليها بطريقة معينة وثابتة. وهذا الفشل مرده التنوع الهائل الممكن في التراكيب اللغوية التي يمكن تشكيلها في أي لغة، والتي يصعب جداً حصرها بشكل تام.

إذاً فكتابة الخوارزمية المثالية للترجمة أمر شاق وشاق جداً. ولنتذكر أن كتابة الخوارزمية تتطلب مصدراً للمعلومات، هو عقل المبرمج في حالتنا هذا. فهو الذي يقوم بالتبؤ بالحالات الممكنة التي يمكن أن يتم إدخالها للخوارزمية وبناء عليه يمكتب الاستجابة المثالية لها بناء على معرفته باللغة.

photo_2017-12-09_21-35-44

إذً لدينا الخوارزمية والتي فيها التعليمات المناسبة للاستجابة لكل حالة من الحالات التي يمكن أن تواجهها الخوارزمية أثناء قيامها بعملها. مصدر هذه المعلومات في حالتنا هذه هي عقل المبرمج وخبرته في الترجمة. وهنا نلاحظ أن المبرمج مهما كان خبيراً وضليعاً في الترجمة فإنه لا يمكن له أن يكتب الاستجابة المناسبة لكل حالة يمكن أن تتعرض لها الخوارزمية لعدة أسباب منها ما يتعلق بالوقت، فهو لا يملك الوقت الكافي لكتابة كل الحالات الممكنة للغة معينة، ومنها ما يتعلق بمحدودية قدراته وسوى ذلك من عوامل تحد من أداء الخوارزمية.

قبل أن نتابع، لنضع في بالنا نقطة مهمة ومهمة جداً، وهي أن خوازميتنا السابقة البسيطة ي خوارزمية يمكن لنا أن نتنبأ بمخرجاتها. إذ أن أي شخص يمكن له الوصول لقراءة نص الخورزمية فيمكنه بالتأكيد التنبؤ بالنتائج التي ستخرجها الخوارزمية فيما إذا ما تم أدخال بيانات معينة لها تمت برمجتها على الإستجابة لها من قبل (في مثالنا تمت برمجة الخوارزمية على الاستجابة لجملة “صباح الخير” فقط).

ما قامت به غوغل لاحقاً لتطوير خوارزميات الترجمة لديها كان حلاً ذكياً، ولكن الذكاء فيه ليس التطوير في جوهر الخوارزمية، إنما التطوير كان في طريقة إدخال المعلومات والبيانات للخوارزمية. أي التطوير حصل في طريقة تزويد الخوارزمية بالمعلومات التي يجب أن تستخدمها للترجمة. فلدينا على شبكة الإنترنت آلاف النصوص المترجمة يدوياً من قبل البشر، وغوغل لديها الوصول لتلك البيانات. ما قامت به لاحقاً هو كتابة خوارزمية بسيطة تقوم مثلاً بأخذ ملفين من لغتين تمت ترجمة أحدهما للآخر، وما ستقوم به الخوارزمية هو تقطيع النص الأول لجمل مثلاً وإيجاد الجمل المقابلة في الملف الثاني الذي تمت ترجمته يدوياً، وتقوم بعدها بتخزين تلك البيانات كثنائيات تستخدمها عندما تصادف جملاً مشابهة لتلك التي وجدتها في الملف الذي قامت بتقطيعه. الآن لنكرر هذه العملية على ملايين النصوص المترجمة بشرياً، ما سنحصل عليه في النهاية هو بنك كبير لثنائيات يمكن أن تستخدمها الخوارزمية في الترجمة بين أي لغتين طالما توافرت نصوص مترجمة بشرياً بين تلك اللغتين.

نلاحظ مما سبق أن التطوير حصل على طريقة إدخال البيانات للخوارزمية، وليس لطريقة عملها!. فهي بالنهاية تعتمد على بنك المعلومات ذاك لإيجاد الترجمة المناسبة لنص معين. طبعاً أنا لا أدعي المعرفة التامة بطريقة عمل ترجمة غوغل ولا أنفي وجود أفكار لتطوير عملية الترجمة، ولكن الجوهر الذي تحدثت عنه هو ما يحدث عملياً. أي أن التطوير الحاصل فقط في طريقة إدخال البيانات.

الآن لنفترض أن ترجمة غوغل وصلت بهذه الطريقة لشكل جيد جداً، فهل نقول عن تلك الخوارزمية بأنها ذكية؟ أو تمتلك شيئاً من الذكاء؟ يمكن أن نقول ذلك لو لم نكن نعلم الطريقة التي تعمل بها للحصول على بنك المعلومات الذي تستخدمه في مخرجاتها. وفي النهاية الذكاء الذي نلاحظه ناتج عن الملفات الجيدة التي تم تزويدها بها لتستخلص منها بنك معلوماتها، أي مصدر ذكائها هم البشر أنفسهم بنصوصهم المترجمة بحرفية عالية. وما قامت به الآلة هو فقط نسخ لجهودهم. ولو أن الخوارزمية صادفت واستخدمت نصوصاً مترجمة بشكل سيء، فسينتقل هذا السوء بالضرورة إلى عملها، أي أنها ستعطي نتائج سيئة لأنها اعتمدت على مصارد سيئة في بناء بك معلوماتها. إذاً في المرة القادمة التي تترجم فيها شيئاً على مترجم غوغل وتكون الترجمة سيئة، فلا تلم غوغل وإنما لم أولئك المترجمين البشر الذي ترجموا نصوصاً بشكل سيئ ونشروا تلك الترجمة على الشبكة ثم جاءت غوغل وأخذت تلك النصوص وزودت بها مترجمها! 🙂

لنعد لنقطتنا السابقة، هل الخوارزمية بشكلها الجديد يمكن التنبؤ بمخرجاتها؟ بالطبع يمكن. فما حدث كما قلنا ليس تطويراً للخوارزمية بذاتها إنما تطوير وطريقة جديدة لإعطائتها القدرة على بناء بنك معلومات هائل بفترة قياسية معتمدة على الجهود البشرية المنتشرة على الشبكة. إذاً لا يوجد أي ذكاء أصيل في الموضوع.

لنعمم تلك الطريقة على نواح أخرى. مثلاً في الخوارزميات التي تتكلم مع البشر، لنأخذ ملايين النصوص الحوارية والتي يتم فيها الحوار بين شخصين، ولنكتب خوارزمية تحلل كل مافي تلك النصوص وتصنف تلك النصوص إلى جمل واستجابة حوارية لتلك الجمل بناء على بيانات تمتلك الشركة الوصول لها، والتي هي بيانات بشرية بطبيعة الحال. ومن ثم لنبن آلة تتكلم معنا بناء على تلك المعطيات. هل نستطيع القول بأن تلك الآلة تمتلك ذكاء بشرياً؟ بالطبع لا، الأمر كما في ترجمة غوغل تماماً.

إذاً ما يحدث هو أن الشركات تستفيد من سرعة الضوء، كيف ذلك؟ الإشارات في الحواسيب تنتقل بسرعة الضوء، بالتالي تستطيع كتابة بيانات والوصل لها بسرعة الضوء وهذا يعطي الآلات تقدماً على البشر في المهمات التي تتطلب تكراراً، وكل ما سبق لا يعتمد إلى على التكرار. فما حصل هو أن غوغل استفادت من سرعة الحواسيب في معالجة البيانات، وقامت باستبدال المترجم الواحد الذي يكتب خوارزمية للترجمة واستبدلته بآلاف البشر الذين قاموا بنفس المهمة. كل ما قرأته عن الذكاء الاصطناعي حتى اللحظة يعتمد على نفس المبدأ، وهو أخذ كمية هائلة من البيانات ومن ثم معالجتها للوصول إلى خوارزمية تقوم بالاستجابة لنوع من المعطيات بناء على ما حصلت عليه من معلومات من تلك البيانات التي تم تزويدها بها بالأصل. من هنا تدرك أهمية البيانات البشرية في الذكاء الإصطناعي. فشكرة مثل فيس بو مثلاً لديها كم هائل من الصور الشخصية التي تعرف أصحابها، والتي بواسطتها يمكنها بناء خوارزمية تقوم بالتعرف على الصور كما فعلت غوغل أو لنقل بشكل مشابه لنكون أكثر دقة فيما لا نعلمه تماماً.

بالنتيجة كل ما سبق هو خوارزميات قابلة للتنبؤ، ولا تمتلك أي ذكاء. أعطني البيانات التي قامت غوغل بتزويد مترجمها بها، وأعطني الخوارزمية التي تمت كتابتها للمترجم، وسأتنبؤ لك بأي نص يقوم المترجم بترجمته بنسبة 100%. لماذا؟ لأن الخوازرمية تعمل بشكل أعمى ولا تمتلك الخروج عن النص 🙂 وحتى لو خرجت عن النص فسيكون ذلك بأمر من سطر ما من الخوارزمية، أي من النص :).

إذاً في المرة القادمة التي تقرأ فيها بأن الذكاء الاصطناعي لشركة ما قام بعمل ما فلا تخف كثيراً، ولا تتفائل كثيراً فكل ما في الأمر هو إعطاء الحاسوب بيانات هائلة وتعليمه كيف يستفيد منها لا أكثر ولا أقل. وعندما تقول لك شركة ما بأن ذكائها الإصطناعي توصل لطريقة تشفير لا أحد يعلم كلها فلا تصدق هذا الهراء! وتذكر أن العشوائية الظاهرة في أداء ذكاء اصطناعي معين مصدرها البيانات التي تم تزويده بها أساساً لا أكثر ولا أقل. فهو إذاً دائماً وأبداً يعطي مخرجات يمكن التنبؤ بها بدقة تامة بمعرفة البيانات التي تم تزويده بها أساساً. ويجب أن تفهم الآن سبب نهم تلك الشركات وراء البيانات لأنها بواسطتها تستيطع تحقيق الكثير!

بالمقابل لنتأمل قليلاً ولنسأل أنفسنا السؤال التالي: هل يمكن أن يكون ذكاء البشر تشكل بالطريقة ذاتها؟ أي أن كل ما نملكه من ذكاء هو ناتج عن البيانات التي نأخذها من محيطنا؟ أي بمعنى آخر هل يمكن أن يكون ذكاؤنا تطور بالطريقة ذاتها للدرجة التي توصلنا فيها إلى بناء حواسيب، ثم علمنا تلك الحواسيب أن تطور من نفسها بنفس الطريقة 🙂 وبذلك يكون تطور الذكاء قد أتم دورة كاملة :).

بفرض هذا الاحتمال فإنه لا بد لتلك الحلقة من خوارزمية أولية تبدأ منها الدورة، أي لا بد من وجود خوارزمية تتعاطى المعلومات ومن ثم تطور نفسها بناء على تنوع المعلومات التي تتعرض لها. هذا يقودنا بالضرورة للتطور، فهل يمكن لتلك الخوارزمية الأولية من أن توجد بالصدفة؟ أي هل يمكن لتعقيدها الضروري أو أقل تعقيد ممكن لها، هل يمكن له أن يوجد بالصدفة؟ إذا أجبنا بنعم فيجب أن نعترف بالمقابل بأن خوارزميات قد تنشأ بالخطأ (الصدفة) في حواسيب عملاقة ويمكن لها أن تتطور وتستفيد من المعلومات من حولها في تطوير نفسها وتطوير استجابتها للمتغيرات من حولها بناء على تلك المعطيات التيتعرضت لها واستفادت منها في تطوير بنك معلوماتها الخاص بالاستجابة للمعطيات الخارجية؟

لننتقل مؤقتاً للمحاكاة الرقمية

لنفترض أنك قمت بعمل محاكاة لكون افتراضي صغير. أي أن قمت بصناعة كون صغير في محاكاة حاسوبية. لا بد لك من أن تقوم بوضع قوانين لهذا الكون، ولنفترض أنك وضع قانوناً بأن الجسم ليطير يجب أن يكون ثقله أخف من 1 كيلو غرام. بعدها فإن المخلوقات التي كتبت لها خوارزميات لتكون بشراً في ذلك الكون ستكتشف يوماً ما هذا القانون، ولكنها ستطلق عليه قانوناً كونياً. وما دام هذا القانون يسري على كل المحاكاة، أي على كل ذلك الكو الافتراضي الذي قمت ببنائه، فأن تلك المخلومات سيترسخ لها بأن هذا القانون قانون راسخ في كونها وكوني، أي صحيح في كل مكان من هذا الكون. وهذا طبيعي بالنسبة لك 🙂

بالتالي يمكن لك في محاكاة ثانية في حاسوب ثاني أن تصنع قوانين جديدة، فمثلاً تغير الوزن الذي يجب أن يكون عليه الجسم ليطير وبالمثل سيكتشف الناس في كونك ذاك هذا القانون ويسمونه قانوناً كونياً بالمثل. في مثل هذا السيناريوا وبالنسبة لكائنات الكون الأول فإن قانونهم كوني والقانون الثاني هو قانون خاص بكون آخر، ليس كونهم، فيما لو أوجدت لهم طريقة للتواصل.

بالمثل، هل قوانين كوننا هي من هذا الشكل؟ هل هي مجرد أوامر تمت برمجة هذا الكون عليها لا أكثر ولا أقل؟ وبالمثل هل قوانين كوننا تم وضعها مسبقاً لتتصرف بهذا الشكل في محاكاة حاسوبية ومن ثم تطورت هذه الخوارزميات (التي هي نحن) لتصنع حواسيب ومحاكاة حاسوبية وتضع فيها قوانين ثابتة لتلك المحاكاة أيضاً (كما في الألعاب مثلاً) وبذلك ومرة أخرى تكتمل الحلقة؟ 🙂

البعض يعتقد بأنه يستحيل أن نكون في محاكاة رقمية لأن كمية البيانات التي يحتوي عليها الكون تتطلب قدرات حاسوبية لا يمكن لها أن توجد في أي مكان! ولكن القوانين التي استندوا عليها في بناء تلك النتيجة هي قوانين من كوننا هذا الذي يمكن أن يكون محاكاة حاسوبية، بالتالي لا يحق لهم هذا الادعاء، وبرأيي لا يمكن الحكم أبداً باستحالة كوننا في محاكاة رقمية. أي انهم يدعون أن هذا الاحتمال ضئيل جداً لأن “القوانين الفيزيائية” لا تسمح بذلك! وكأن هذه القوانين لن تكون جزءاً من تلك المحاكاة فيما لو كنا في محاكاة، وكأنها لن تكون قابلة للتبديل والتغيير!.

لنغير السؤال قليلاً، هل يمكنك أن تنفي أنك العاقل الوحيد في هذا الكون وكل من حولك هم عبارة عن حواسيب أو مخلوقات تتصرف بشكل معين أمامك فقط؟ لا تستيطع.

هل تستيطع أن تثبت لنفسك بأن وعيك لنفسك يشبه وعي الآخرين لأنفسهم؟ لا يمكن لك ولا لغيرك القيام بذلك. لأنالطريقة الوحيدة لاختبار ذلك هي أن تشهد وعيهم بذاتك. لنضرب مثالاً أولاً. تخيل أن لديك سيارة من نوع معين، هذه السيارة لها خصائص معينة تختبرها عندما تقود السيارة وعندما تتعامل معها. الآن لنفترض أن شخصاً جاء إليك وادعى بأن سيارته هي نفس سيارتك تماماً، وأعطاك كل الوثائق والصور التي تؤكد ذلك. في مثل هذه الحالة يبقى دائماً هناك مجال لأن يكون كاذباً وأن تكون سيارته مختلفة عن سيارتك ويبقى السبيل الوحيد هو أن تجرب السيارة بنفسك وتعاينها بنفسك. في مثل هذا المثال لن نخوض في كلمة “تعاينها” ولكن لأن المعاينة لسيارتك ولسيارته ستكون بنفس المستوى سنقبل أن النتيجة التي ستخرج بها في حال معاينتك لسيارته ستكون مقبولة. إذاً أنت بحاجة لأن تختبر القضية بنفسك. لكن في حالة الواعي كيف تختبر وعي شخص آخر بنفسك؟ في مثل هذه الحالة يجب أن تصبح أنت هو لكي تختبر وعيه، ولكن في مثل هذه الحالة ستختفي أنت ولن يعود لك وجود لأنك تماهيت  معه تماماً، بالتالي يستحيل عليك أن تنقل المعلومة لنفسك. إذاً في حالة الوعي الأمر مستحيل لأن الوعي هو الأداة وهو المادة المفحوصة في نفس الوقت وهذا أمر مستحيل.

عشوائيتنا

لنعد مرة أخرى لموضوع العشوائية وسؤالنا عن تطور ذكائنا. هل من الممكن أن يكون ذكائنا قد تطور بنفس الطريقة التي نطور بها نحن الذكاء الإصطناعي اليوم؟ بتعريضه لبيانات مختلفة؟ هذا طبعاً يتطلب أن تتواجد الخوارزمية اللازمة بالصدفة وبدون موجد كما تقول نظرية التطور، وهنا لن نخوض في هذه النقطة ولكن سنحاول البحث في قضية العشوائية.

نعلم أن الحواسيب تقوم بتوليد الأرقام العشوائية باستخدام خوارزميات معينة وبالإستناد على قيمة معينة متغيرة باستمرار (كالوقت مثلاً) يتم التعديل على هذه القيمة بشكل معقد للخروج برقم عشوائي. لكن طبعاً هذا الرقم ليس عشوائياً بالمعنى الحرفي، لأننا لو علمنا القيمة التي استندت عليها الخوارزمية المولدة للرقم وعرفنا التعديلات الموضوعة فيها لعرفنا قيمة الرقم بالضرورة.

لننتقل الآن للإنسان ولوعي الإنسان، لو طلبنا منك رقماً عشوائياً فستعطينا رقماً ما. السؤال هنا هل الأمر مشابه للخوارزمية بالنسبة لدماغك؟ هل اعتمد دماغك على قيم معينى لإعطاء هذا الرقم العشوائي؟ أم أنه رقم عشوائي حقيقي؟ ليس من السهولة الإجابة عن هذا السؤال، ولكني أعتقد أن لهذا السؤال تداعيات تمس مواضيع أخرى كالذاكرة والذكاء والروح آخراً.

ما هو مصدر ذكائنا؟ هل هو بنية الدماغ بحد ذاته؟ أي هل هي الطريقة تم توصيل العصبونات فيها؟ الدماغ عملياً ليس إلا عصبونات موصولة مع بعضها البعض بطريقة معقدة، وهذه العصبونات تمرر إشارات كهربائية فيما بينها باستمرار. الأمر مشابه تماماً للحاسوب، ويمكن عملياً محاكاة تركيب الدماغ في الحاسوب. وعملياً ستكون المحاكاة أكثر تفوقاً على الدماغ فيما لو كان الأمر يتقصر على البنية وطريقة التوصيل، لأن الحاسوب ينقل الإشارات بسرعة الضوء، بينما تنتقل الإشارات بين العصوبات في الدماغ بسرعة 119 متر في الثانية على أكثر تقدير. تخل الفارق بينها وبين سرعة نقل البيانات في محاكاة حاسوبية للدماغ والتي هي سرعة نقل الإشارات الكهربائية في الأسلاك! (لحد الآن لم أجد الرقم الدقيق :)).

طبعاً أي محاكاة للدماغ ستواجه عدة عوائق منها فكرة مهمة جداً وهي تمثل حداً معيقاً لسرعة نقل البيانات والتعامل معها في الحواسيب. ما هو أبطأ شيء عملياً في حاسوبك الذي بين يديك بالنسبة لنقل البيانات؟ بعيداً عن سرعة اتصالك بالإنترنت 🙂 فإن أبطأ مكون من مكونات الحاسوب لديك فيما يخص سرعة التعامل مع البيانات هو القرص الصلب الذي يقوم الحاسوب بتخزين المعلومات عليه. وعليه فإن سرعة التعامل مع البيانات ستكون محدودة بأبطأ مكون، القرص الصلب في حالتنا، وستكون محدودو بالتحديد مع سرعة القراءة والكتابة إلى هذا القرص. طبعاً هناك تطور كبير في هذا المجال فلدينا اليوم الـ SSD ولكن مهما يكن فإن سرعة التعامل مع البيانات والمعلومات ستبقى حتى أجل آخر محدودة بسرعة التعامل مع وسائط تخزين البيانات اللازمة لعمل أي خوارزمية، وخصوصاً عندما تعتمد الخوارزمية على بنك معلومات كبير كما في حالة الترجمة مثلاً.

بالعودة للإنسان ودماغه فإن أكثر شيء مريب في موضوع البحث عن الذكاء هو أن البحث عن مكان تخزين الذكريات في الدماغ يكاد لا يذكر أو لن تجد فيه تقدماً ملحوظاً أو لنقل لا زلنا لا نفهم أين يتم تحزين الذكريات لدي الإنسان. صحيح أن الإنسان يخسر أنواع معينة من الذاكرة عند تضرر جزء من دماغه ولكن هذا لا يشير بأي شكل من الأشكال إلى الطريقة التي يخزن بها الدماغ المعلومات التي يحصل عليها والمكان كذلك الأمر. فنحن لا نعلم على وجه التحديد لا الطريقة ولا المكان. النظريات الحديثة تتحدث عن طرق ربط العصبونات مع بعضها البعض ولكن صدقني لو قرأت أي منها لوجدتها تلف وتدور في المكان بدون أن تخرج منها بشيء يرضي فضولك!

إذاً عنصر هام من عناصر المحاكاة للدماغ لايزال غير مفهوماً. فإن اعتبرنا أن الطريقة التي يقوم بها الدماغ بتخزين الذكريات (المعلومات) طريقة فريدة وتعطيه تقدماً على الطريقة التي يقوم بها الحاسوب بذلك، فذلك يضع موضوع المحاكاة أما إشارة التسفهام كبيرة، لكن إذا اعتبرنا أنالقضية لن تؤثر فيظل الحاسوب متقدماً أو سيتقدم عند نجاح عملية المحاكاة، وذلك لتفوقه في سرعة نقل البيانات بين المكونات. هذه السرعة بالنسبة للإنسان تتدخل كثيراً في الوعي. فوعينا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بسرعة مكونات الجسم البشري في نقل البيانات. لتوضيح ذلك لا بد لنا من التعرف على مفهوم سرعة نقل البيانات نسبة للزمن أو ما يعرف بالـ Clocking rate.

وعينا والـ Clocking Rate

لنفترض أنك أحببت أن تتواصل مع صديقك عبر إشارات معينة، لنقل أنها ضوئية. فأنت تحمل بيدك مصباحاً وهو يراقب الضوء الصادر عن المصباح. تم الاتفاق بينكما على تسلسل معين لنقل أنه تسلسل مورس لتكويد الأحرف. في هذه الحالة يبقى أمامكما لتواصل ناجح تحديد عدد الإشارات بالنسبة للزمن ليتمكن هو من إرسال العدد المناسب بالزمن المناسب وتتمكن أنت من التقاط المعلومات كما أرسلها هو. لنتفرض أنكما اتفقتما على إرسال إشارة واحد كل ثلاث ثواني. بالتالي يمكننا القول بأن معد سرعة نقل البيانات بينكما (المعلومات، الأحرف) هو 1/3 معلومة في كل ثانية، أو معلومة في كل ثلاث ثواني. إذاً عندما تتلقى أنت إشارة فأنت لا تتوقع إشارة أخرى إلا بعد مرور ثلاث ثواني. وهذا يعني مثلاً أن نقل كلمة مؤلفة من خمسة أحرف يستغرق 15 ثانية، وهكذا. هذه العملية تحدد سرعة نقل البيانات بينكما. وكما تلاحظ يمكن رفعها لسرعة أكبر فيما لو تمكن هو من إرسال إشارة واحدة في كل ثانية مثلاً. ولكن بالنهاية هناك حد لا يمكنه هو أن يتخطاه في سرعة إرسال الإشارات وحد لك لا يمكنك أن تتخطاه في سرعة فهم الإشارات الواردة منه. وهذا الحد مرتبط بالضرورة ببنية الأجهزة المستخدمة في إرسال واستقبال المعلومات ويتحدد بحدودها ومقدرتها العظمى.

بالمثل بالنسبة لوعينا، فنن نتلقى المعلومات والإشارات من الوسط المحيط ثم نعيها، ولكن هذا التلقي محدود بقدرات الأجهزة المستقبلة للمعلومات (الحواس الخمس) من جهة وبقدرة الدماغ نفسه على معالجة هذه المعلومات من جهة أخرى (سرعة نقل وتبادل المعلومات بين العصبونات).

لنأخذ العين على سبيل المثال. تصل الصور للعين بسرعة الضوء، ولنفترض أنك تشاهد التلفاز. تتغير الصور على التلفاز بحد معين يعرف بعدد الإطر بالثانية الواحدة. لنفترض أنك تشاهد فيديو على تلفاز قادر على عرض 60 إطار في الثانية، أي أن الصورة على التلفاز تتغيربمعد 60 مرة في الثانية. هذا هو معدل نقل البيانات بالنسبة للتلفاز والفيديو، سنتفرض أنهما متوافقان على 60 إطار في الثانية. الأمر مختلف تمامأً بالنسبة للعين البشرية بسبب طبيعة تركيبتها. فهي غير قادرة على ملاحظة هذا التواتو من تغير المعطيات في الثانية الواحدة، لذلك فإن الوعي مرتبط بالضرورة بقدرة العين على التمييز بين تغير المعلومات في الأطر التي تتلقاها من الوسط الخارجي. ومن ثم يرتبط الموضوع بسرعة نقل العصب البصري لهذه المعلومات للدماغ، ومن ثم يرتبط الموضوع بسرعة نقل وتبادل العصبونات في الدماغ للمعلومات. بالنهاية يرتبط الموضوع بأبطأ مكون في السلسلة السابقة. ما يعني أن الوعي يختلف تبعاً لسرعة معالجتك للمعلومات. تخيل معي أنك تمتلك عيناً تختلف في بنيتها عن العين البشرية. هذه العين قادرة على تمييز 60 تغير للصورة في الثانية، ولنفترض أنك قادر في كل عناصر السلسلة السابقة على محاكاة هذه السرعة في نقل البيانات، بالتالي ما ستشاهد يختلف عما أشاهده أنا وأعيه. أنت ستشاهد تتالي بطيء جداً للصور ولن تحصل على عرض سلسل للصور (الفيديو) كما أحصل عليه أنا. فبالنهاية تمت صناعة الفيديو بسرعة عرض معينة تتناسب مع العين البشرية للحصول على عرض سلسل. لكن لو كان للحاسوب وعي فهو لن يتلقى المعلومات كما تتلقاها أنت لأنه يمتلك مكونات تتفوق في سرعة تعاملها مع البيانات مع سرعة تعامل حواسك الخمس (التي هو وسائل إدخال المعلومات بالنسبة لك) مع المعلومات المحيطة بك.

بالعودة لمفهوم العشوائية وتساؤلنا عن علاقتها بالذكاء لدى البشر. هل يتعلق الذكاء ومنبعه عن البشر بالطريقة التي يولد فيها الدماغ أرقاماً عشوائية؟ وهل لذلك علاقة بذكائنا وطريقة توليده؟ طبعاً السؤال بغض النظر عن تأثير البيئة المحيطة على الذكاء.

بالعودة مجدداً ك) لموضوع المحاكاة الحاسوبية فيبدو أن الطريقة الوحيدة لمعرفة هل نحن في محاكاة حاسوبية أم لا تتمثل في محاولة العودة إلى أصل الظواهر المحيطة بنا. أي محاولة معرفة أصل تلك القوانين الكونية التي نراها. فمثلاً نحن نعلم أن المصباح ينير عندما تسري فيه الكهرباء بسبب سخونة السلك وإصدارها الطاقة على شكل فوتونات، والكهرباء تنشأ بالسبب الفلاني والسبب الفلاني تفسيره السبب الفلاني، هذه السلسلة من الأسئلة لا نمتلك نهاية لها، ولكن فيما لو توصلنا لنهايتها فسنعرف تماماً هل نحن في محاكاة حاسوبية أم لا. شخصياً وبعيداً عن قصة المحاكاة أعتقد أن للموضوع علاقة بفكرة الدعاء والقضاء والقدر، وسأكتب عن ذلك في مقالة أخرى.

كيف يمكننا التأكد من أننا قادرون على توليد أرقام عشوائية صرفة؟ بالنسبة للحاسوب الأمر محسوم بأنه قابل للتبنؤ باحتمال مئة بالمئة. ماذا عن البشر؟ هل عشوائيتهم مطلقة؟ عملياً يمكن بالمصادفة أن تحزر الرقم الذي أخمنه، ولكن هل هذا يعني أنك اكتشفت هذا الرقم العشوائي الذي أعطيته لك لأنك تعرف كيف أولده؟ بالتأكيد لا. باستبعاد موضوع المصادفة هنا فإننا لا نستطيع الإجابة عن سؤالنا عن مطلق عشوائيتنا إلى بفهم عمل الدماغ البشري بشكل تام.

ختاماً أحب أن أشير إلى نقطة شخصية في نظري لكل ما سبق، وهذه النقاط غير محصورة بالنظرة العلمية للموضوع إنما تتناول نظرتنا الدينية لهذا الكون. بالنسبة للعشوائية فلا يمكن نظرياً الوصول لعشوائية صرفة إلا إذا كانت العشوائية قادمة من خارج المنظومة. فلو كنا في محاكاة رقمية فإن اي جهاز يعمل بالقوانين التي بُنيت عليها تلك المحاكاة ستكون مخرجاته قابلة للتنبؤ بمعرفة المدخلات والخوارزمية التي يعمل بها. أما لو حصلنا بطريقة ما على رقم من خارج المنظومة فإن هذا الرقم سيكون عشوائياً صرفاً ولن يكون بإمكاننا التنبؤ به بحال من الأحوال. وبالنسبة لي تشكل الروح التي نؤمن بها جزءاً من خارج المنظومة التي يعمل بها الكون، لذلك فإن عشوائيتنا برأيي هي صرفة غير خاضعة للقوانين التي يعمل بها الكون.

بالمثل فإن بحثنا عن سلسلة أي حدث لا يمكن أن توصلنا إلى النهاية، لأن نهايتها يجب أن تكون خارج منظومة كوننا وبالتالي فلن نصل يوماً إلى فهم كل أسرار كوننا لأن جزءاً منها يقع خارج منظومة الكون نفسه وخارج قوانينه.

بالنسبة للذاكرة لدى البشر فأنا أعتقد أن للروح دوراً في الموضوع وهي السر الكامن وراء عبقرية أداء الدماغ البشري. والمهم هنا أنها خارج المنظومة لذلك بحثنا عنها لا يمكن أن يوصلنا لأي شيء، وهذا ما وجهنا إليه ربنا بأنها من علم الغيب والغيب لا يمكننا الوصول له من داخل المنظومة أو اعتماداً على مكوناتها وقوانينها.

2013 Reading Challenge List

CaveClassroom

بسم الله الرحمن الرحيم

“إقرأ باسم ربك الذي خلق – خلق الإنسان من علق – إقرأ وربك الأكرم – الذي علم بالقلم – علم الإنسان مالم يعلم”

صدق الله العظيم

عندما ولجنا العام الجديد 2013 كان أول ما خطر في بالي أن أبدأ تحدياً جديداً في قراءة عدد أكبر من الكتب التي قرأتها في السنة الفائتة. الأمر ليس بالعدد ستقول وأقول بأنك على حق، لكن لا بد من أن تحدد لنفسك حدوداً لكي تتجاوزها وإلا فإنك ستحبو حبواً في حين تستطيع أن تعدو عدواً، فلا بأس إذاً برسم خطة للقراءة ووضع الحدود الدنيا لها.

وضعت العدد وهو 36 كتاباً بمعدل كتاب كل 10 أيام وهو أمر ليس مضبوطاً بدقة فبعض الكتب تحتاج لوقت أطول وجهد أكبر، لكن لا ضير من المحاولة فالسنة في بدايتها وهناك حيل يمكن أن نلجأ لها لتلافي هذه المشكلة. فليست كل الكتب من العيار الثقيل.

الممتع في الأمر أني قررت في هذه السنة ألا أختار الكتب بنفسي، إنما أطلب من رفاقي وأصدقاء دربي أن يختاروها لي. وهذا ما فعلت، فطلبت منهم عناوين أجمل 3 كتب قرؤوها شرط أن تكون متربعة على قمة قائمة الكتب التي قرؤوها حتى الساعة.

وسترى فيها صدق من قال: قل لي ماذا تحب مما قرأت، أقل لك من أنت 🙂 (ربما لم يقلها أحد من قبل، لذلك فاعتبرني أول من قالها)

فالكتب التي تفضلها (وليس فقط التي قرأتها) تخبر الكثير عنك وعن فكرك وطريقة نظرك للحياة، وفي هذه القائمة لمست ذلك في كل من طلبت منهم عناوين لهذه القائمة، ولعل 3 عناوين لا تكفي لأن تعطيك نظرة كاملة ولكنها تكفي لتخبرك شيئاً عن صاحبها، شيئاً جميلاً وملفتاً.

ولعل من المفيد أن أحذرك من شيء وقعت فيه، أو لعله من المفيد تجنبه لست أدري، ولكنه وقع لي. إذ كنت فيما مضى عقدت العزم على أن لا أقرأ لكاتب من الكتاب، لسبب ما وقع في قلبي، وعندما بدأت مهمتي هذه في جمع العناوين قدم إلي أحدهم ودفعة واحدة وبضربة قاضية ثلاثة عناوين لنفس الكاتبة!!! حينها أدركت صدق من قال بأن ثلاثاً على الرأس تؤلم، حقاً. فحسبنا الله ونعم والوكيل ولا حول ولا قوة إلى بالله وبه نستعين.

هذا ولم يرفق لي أي منهم – بتاتا – رابطاً لتحميل الكتب التي اقترحها علي، ظناً منهم أني سأشتريها من أمازون أو كيندل، سامحهم الله أنى يظنون!

وهذه عناوين القائمة التي أدعو الله أن يقدرني على إتمامها بتمام هذا العام إن شاء الله. وستجد روابط لها تباعاً.

  1. Obsessive Genius The Inner World of Marie Curie
  2. The Diary of a Young Girl
  3. Surely You’re Joking, Mr. Feynman!

01. Obsessive Genius The Inner World of Marie Curie    02. The Diary of a Young Girl    03. Surely You're Joking, Mr. Feynman!

  1. Les Misérables
  2. Cosette: The Sequel to Les Miserables
  3. المواكب

01.  Les Misérables    02. Cosette The Sequel to Les Miserables    Almwakeb

  1. Japanese Education; Lectures Delivered in the University of London
  2. A nation reborn A short history of postwar Japan
  3. Kokoro by natsume soseki

01    02    03

  1. Reconstruction of religious thought in Islam, by Mouhamad Iqbal
  2. Islam Between East and West by Alija Izetbegović
  3. The Islamic Declaration of Alija Izetbegović

04    05   06

  1. Western Muslims and the Future of Islam
  2. A Quest For Meaning bz Tariq Ramadan
  3. The Problems of Philosophy by Bertrand Russell

07   09    08

  1. Political Philosophy A Very Short Introduction by  David Miller
  2. Philosophy of Mathematics Selected Readings  by Paul Benacerraf, Hilary Putnam
  3. The Nature of Morality An Introduction to Ethics by Gilbert Harman

12    10    11

  1. Secularism & Secularity  Contemporary International Perspectives
  2. There Is A God How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind by Antony Flew
  3. The Evolution of Physics From Early Concepts to Relativity and Quanta  by Albert Einstein, Leopold Infeld

15    13    14

  1. The Arabs A History  by Eugene Rogan
  2. Philosophy Of Science: A Very Short Introduction
  3. الوابل الصيب من الكلم الطيب لابن القيم الجوزية

18    16    17

  1. جدد حياتك للشيخ الغزالي
  2. في ظلال القرآن للشهيد سيد قطب
  3. نظرية الكون الاحدب

02. في ظلال القرآن لسيد قطب    03.  الكون الأحدب  قصة النظرية النسبية    01.  جدد حياتك  لـ محمد الغزالي

  1. حتى لاتكون كلا للقرني
  2. الديمقراطية والتعددية الحزبية لأبي بصير الطرطوسي
  3. مسائل في فقه الجهاد لأبي عبد الله المهاجر

03. مسائل في فقه الجهاد لابي عبد الله المهاجر    02. حكم الإسلام في الديمقراطية والتعددية الحزبية    1.  حتى لا تكون كلا

  1. ذاكرة الجسد
  2. فوضى الحواس
  3. عابر سرير

01. ذاكرة الجسد    02. فوضى الحواس    03. عابر سرير

  1. الإسلام في قفص الاتهام
  2. القوقعة
  3. ثلاثية غرناطة

الإسلام في قفص الاتهام لـ شوقي أبو خليل    القوقعة يوميات متلصص لـ مصطفى خليفة    ثلاثية غرناطة

وتمت إضافة الكتب التالية لاحقاً 🙂

  1. How to Stop Worrying and Start Living – Dale Carengie
  2.  الشيعة نضال أم ضلال؟ – راغب السرجاني!
  3.  عائد إلى حيفا  – غسان كنفاني

01 - How to Stop Worrying and Start Living - Dale Carengie    02 -  الشيعة نضال أم ضلال؟ - راغب السرجاني!    03 -  عائد إلى حيفا  - غسان كنفاني

أسرار النوم

بسم الله الرحمن الرحيم

هل من الممكن النوم لمدة 4 – 5 ساعات و الشعور بالرضا و الكفاية مع الحصول على طاقة كافية ليوم كامل جديد؟!

نعم، يمكن ذلك.

سيكون الهدف من هذه المقالة:

  1. تقليل ساعات النوم.
  2. زيادة كفاءة النوم.
  3. الحصول على مزيد من الطاقة من ساعات النوم.
  4. التخلص من النعاس و التعب خلال اليوم.
  5. إنقاص التوتر اليومي.

آليات النوم

قبل التحدث عن آليات النوم دعونا نلقي نظرة على موجات الدماغ.

موجات الدماغ يا صديقي هي عبارة عن تخطيط بياني يصور حالة الدماغ الفيزيولوجية أو بمعنى آخر نشاطه في هذه اللحظة. كان الاعتقاد السائد سابقاً بأن الدماغ يتوقف عن العمل كلياً عند النوم، و لكن لو كان الأمر كذلك لما استطاع أحد أن يستيقظ من نومه. تظهر الدراسات الحديثة أن الدماغ يخفف من نشاطه أثناء النوم لا أكثر.

موجات الدماغ أنواع: دلتا – ثيتا – ألفا – بيتا – غاما – مو (مو مو إنما مو:) )

الفرق بين هذه الأنواع هو حالة نشاط الدماغ بمعنى عندما نسجل موجات الدماغ و تكون من النوذج دلتا فهذا يعني أن الدماغ في أدنى حالات نشاطه (شبه نائم) أو لنقل أنه كسول جداً جداً. في حالة ثيتا كسول، ألفا يقظ، بيتا يقظ تماماً، غاما و مو مرضية.

بمعنى أن تدرج النشاط يبدأ من دلتا صعوداً حتى مو.

الفرق بين ألفا و بيتا هو مقدار النشاط، فعندما تقرأ مثلاً فأنت في حالة موجات بيتا أما عندما تغمض عينيك و تتأمل مثلاً فأنت في حالة موجات ألفا. أي أن ألفا تظهر غالباً عند اليقظة مع إغماض العينين و تقليل المنبهات الخارجية نوعاً ما.

بيانياً يساعد الشكل التالي على التمييز بين هذه الموجات

لاحظ من الشكل أن الموجات تتباين بترددها، أي بتواترها، بمعنى أن الموجات بيتا مثلاً تقول لك بأن الدماغ نشيط جداً و يعمل على أكمل وجه أما الموجات ثيتا فتقول لك: أنا نائم.

هذا ما يهم معرفته عن موجات الدماغ.

نأتي لتفصيل مراحل النوم. للنوم 5 مراحل بشكل عام. فأنت حين تنام لا تمر بنفس الحالة طوال فترة نومك إنما تنتقل بين هذه المراحل و تدور عليها منتقلاً من مرحلة إلى أخرى. و هذا يسمى حلقات النوم Sleep Cycles.

عندما تكون مستيقظاً و في حالة نشاط فكري كما أنت الآن و أنت تقرأ هذه المقالة فدماغك يصدر الموجات بيتا. و التي تقول لك: أنا أعمل و أحوالي جيدة و الحمد لله، و لا ينقصنا سوى رؤيتكم 🙂

تذهب للسرير و تريد النوم.

  1. مرحلة النوم 1:
    كلنا مر بالمرحلة التي يكون فيها بين النائم و المستيقظ، يبدأ الدماغ بالتخفيف من نشاطه و انتباهه و يصدر هنا في هذه المرحلة موجات ألفا (و أحياناً ثيتا) و موجات ألفا كما قلنا هي لليقظة و هذا صحيح لأننا هنا لا نزال يقظين و لكن لسنا في حالة نشاط تام.
    في هذه المرحلة يبدأ القلب بالتباطؤ و كذلك التنفس. و كأنك تدخل في حالة من التأمل و الإبداع! و يكون لسان حالك: أنا مرتاااااااااح.
  2. مرحلة النوم 2:
    في هذه المرحلة يشهد الدماغ ما يسمى sleep spindles و K-Complexes أي مغازل النوم و هي عبارة عن محاولة الدماغ إطفاء نفسه بنفسه و إدخالك في حالة النوم. في هذه المرحلة تظل تشعر بأنك مستيقظ و لكنك لست كذلك تماماً و إن تم إيقاظك في هذه المرحلة فستقول لأمك: لم أنم بعد!!
  3. مرحلة النوم 3 & 4 (النوم العميق):
    هنا أنت نائم، حقاً نائم. موجات الدماغ تكون من النمط دلتا و ثيتا. هذه المرحلة تسمى مرحلة النوم العميق لأنها أعمق مرحلة من مراحل النوم، أعمق تعني أدنى حالة من حالات نشاط الدماغ.
    مالذي يحدث في هذه المرحلة و لماذا هي مهمة. في هذه المرحلة يصل القلب لأدنى عدد من النبضات و كذلك التنفس و ينتقل الدم إلى العضلات ليقوم بإصلاحها و تخليصها من الفضلات و تغذيتها. كما أن جهاز المناعة ينشط في هذه المرحلة من النوم و هذا يفسر لماذا ننام كثيراً عندما نمرض. و الحرمان من هذه المرحلة هو أسوأ شيء يمكن أن يحصل للنوم حيث ستعاني من الدوار و التعب الشديد و النعاس خلال اليوم التالي.
    فهذه المرحلة هي المرحلة التي يرتاح فيها الجسم حقاً.
  4. مرحلة النوم 5 REM:
    و هي أجمل مرحلة من مراحل النوم! لماذا؟ لأن اسمها ريم 🙂
    في هذه المرحلة تحدث أشياء لم يستطع العلماء فهمها تماماً إلى يومنا هذا. فبينما يكون الدماغ في حالة راحة في مراحل النوم السابقة يبدو في هذه المرحلة و كأنه يعاني من نشاط ما، فيتغير نموذج الموجات لتبدو و كأنك مستيقظ! و سيتزول دهشتك عندما تعلم أن هذه المرحلة هي مرحلة الأحلام 🙂
    لاحظ علماء الخمسينيات أنه في إحدى مراحل النوم يقوم النائم بتحريك عينيه و يتغير نمط موجات الدماغ لتبدو و كأنها في حالة يقظة، هذه المظاهر دعتهم لتسمية هذه المرحلة Rapid Eye Movement أو اختصاراً REM و هي مرحلة حركة العين السريعة. سيصبح من السهل معرفة لماذا يحرك الأطفال عيونهم في نومهم (و كذلك أنت طبعاً) فعندما نحلم فنحن نحرك أعيننا في الحلم، أليس كذلك؟ إلا إذا كنت تحلم بأنك نائم!
    إذا تم إيقاظك في هذه المرحلة فسيكون من السهل جداً عليك تذكر أحلامك التي كنت تحلم بها، و غالباً ما تكون قد استيقظت في حبكة المنام و الويل كل الويل لمن أيقظك!!!

بعد هذه الفكرة السريعة عن مراحل النوم – دعنا نتحدث عن حلقات النوم.

عندما تنام فأنت تمر بهذه المراحل مرات عديدة و ليس مرة واحدة. و كما و سبق أن علمت بأنها تختلف عن بعضها البعض، و تختلف المدة التي تقضيها في هذه المراحل في كل حلقة من حلقات النوم. الشكل التالي يوضح الأمر تماماً.

دعنا نتحدث قليلاً عن هذه الشكل الجميل. ماذا تلاحظ؟ لنلاحظ سوية فملاحِظان اثنين أفضل من ثلاثة:

  • نلاحظ أن أول فترة من فترات النوم العميق (المرحلتين 3+4) هي الأطول. و إذا تذكرنا أنها المرحلة التي ترتاح فيها حقاً سيكون من ذكاء الجسم أن يحاول الحصول على أكبر قدر من الراحة في أول حلقة من حلقات النوم، فمن يدري ماذا سيحدث في الحلقة التالية؟ عصفور في اليد خير من عشرة ع الشجرة. حقاً دماغنا ذكي جداً – في النوم فقط :).
    و في كل حلقة من حلقات النوم تقصر فترة النوم العميق حتى أن آخر حلقة من حلقات النوم لا تحوي مرحلة نوم عميق. أي أنك في حلقة النوم الأخيرة لا ندخل في النوم العميق. و هذا ما سيساعدنا على الاستيقاظ في نهاية الأمر.
  • نلاحظ أن على عكس مرحلة النوم العميق فإن مرحلة الـ REM تزداد في كل حلقة من حلقات النوم. و هذا يفسر أن أطول أحلامنا يكون آخرها و غالباً هو الذي نتذكره عند الاستيقاظ.
  • مما سبق نستنتج أن النوم يصبح أقل عمقاً مع تقدم الزمن.
  • و يكون مخطط النوم كالتالي:
    1 . 2 . 3 . 4 . 3 . 2 . ريم . 2 . 3 . 4 . 3 . 2 . ريم . 2 . 3 . 4 . 3 . 2 . ريم . 2 . 3 . 4 . 3 . 2 . ريم . 2 . ريم . استيقاظ.
  • يبقى أن تستنج أن طول حلقات النوم غير متساوي.
  • و الشكل التالي يعطيك فكرة عن طول كل مرحلة من مراحل النوم

الساعة الداخلية – الفيزيولوجية

لا شك بأنك سمعت بهذا المصطلح من قبل، و لربما سمعت أيضاً بالبوصلة البيولوجية أيضاً؟ لم تسمع بها! لا بأس. الساعة البيولوجية هي الساعة المركبة في الدماغ التي تجعل بعض الأشخاص يستيقظون في الوقت الذي يريدون في الليل!

أمي – حفظها الله و رعاها – و خصوصاً في رمضان تستيطع الاستيقاظ في أي وقت تشاء و سبق و أن اختبرتها في ذلك و كانت دقة استيقاظها تصل للـ +- عشر دقائق!!!! تحية قلبية لأمي الغالية و لأمك الغالية أيضاً.

ما يهمنا هنا أن نعرف أن الساعة البيولوجية هي الآلية التي تخبر الجسم متى ينام و متى يستيقظ. و هناك عاملان أساسيان يتحكمان بها و هما:

رتم الحرارة اليومي – الميلاتونين و ضوء النهار.

1. رتم الحرارة اليومي:

تعلمنا في الصفوف الابتدائية أن درجة حرارة الجسم ثابتة و تساوي 37 درجة مئوية. و هذا غير صحيح تماماً (و القائمة تطول لأمور الخاطئة التي تعلمناها في صفوف المدرسة و خصوصاً فيما بتعلق بالجماعة) إذ أن درجة حرارة الجسم تتذبذب بمقدار درجتين صعوداً و نزولاً عن درجة الـ 37. أي أن هناك دائماً تغيراً بمقدار -+ 2 درجة.

الآن لاحظ الشكل التالي و دون ملاحظاتك قبل أن تكمل القراءة:

نلاحظ من الشكل مايلي:

  • تبدأ حرارة جسم الإنسان بالارتفاع مع الاستيقاظ و بالانخفاض مع النوم. و هذا يعطينا القاعدة التالية: نكون يقظين عندما ترتفع درجة حرارتنا و نائمين عندما تنخفض. المقصود بالارتفاع و الانخفاض هنا ليس الحمى و ليس البرد الشديد، و لكن كما قلنا درجة حرارة الجسم تنخفض و ترتفع بمقدار درجتين عن الحد الطبيعي.
  • نكون في أوج نشاطنا عندما تكون درجة حرارتنا وصلت لأعلى قمة لها و هذا يكون غالباً في فترة ما بعد العصر في الساعة السادسة مساءً.
  • كما نلاحظ أن هناك انخفاضاً بسيطاً في فترة الظهيرة.

مالذي يمكن أن نستنتجه من هذا الكلام. إليك الخلاصة.

عندما تبدأ درجة حرارتنا بالارتفاع في ساعات الصباح الباكر يعطي هذا الارتفاع مؤشراً للدماغ بالاستيقاظ، و نستيقظ و تبدأ درجة حرارة الجسم بالارتفاع و يستمر هذا الارتفاع مع تقدم النهار (حسب القاعدة السابقة) و في فترة الظهيرة نلاحظ انخفاضاً بسيطاً في درجة الحرارة و كأن جسمك يقول لك: ما رأيك بأن نرتاح قليلاً و نأخذ قيلولة قصيرة (شغلة 5 – 6 ساعات!!!) و من ثم تعود درجة الحرارة للارتفاع حتى تصل لأعلى نقطة لها في فترة ما بعد العصر حيث نكون في قمة النشاط  الجسدي و الفكري. ثم تبدأ درجة الحرارة بالانخفاض و هذا يعطي إشارة للدماغ بأنه حان وقت الذهاب للسرير و النوم، و تظل درجة الحرارة تنخفض حتى تصل لأدنى مستوى لها حوالي الساعة الرابع صباحاً و من ثم تبدأ بالارتفاع و نستيقظ من جديد لنعيد الكرة كرة أخرى.

2. الميلاتونين و التعرض لضوء النهار:

هل تساءلت لماذا ننام بالليل؟ هل قرر أحدهم ذلك و قال للبشرية: اعتقد أنه سيكون من الجيد لو ننام في الليل. و وافق الجميع على هذا القرار الغريب! ربما!

قبل الحديث عن هذا العامل دعنا نعد بالذاكرة لأجدادي (الذين لم أعرف منهم سوى جدتي أم أبي رحمها الله – كانت تعمل في الحِنَّة التي يتم رسمها على يد العرسان قبل زفافهما – و أبي يتقن هذه الحرفة أيضاً لأنه كان يساعدها – و أنا أتقن شيئاً من حرفة أبي لأني كنت أساعده في المحل في العطل الصيفية – كان يعطيني راتباً كل أسبوع و هو 25 ليرة سورية!!!! ثروة!!! و كنت لا أهدرها بل أعطيها لوالدتي لتخبأها لي لأتزوج في المستقبل لأن الزواج مكلف كما تعلمون – هذا يسمى خروج عن الموضوع!) لنعد لأجدادي و أجدادك الذين كانو يستقظون باكراً، لماذا؟ ستقول لي لأنهم ينامون باكراً، لماذا؟ ستقول لي لأنهم يستيقظون باكراً. حسن، الأمر بشكل آخر كان قبل أن تدخل وسائل الإضاءة الاصطناعية و تقلب الليل نهاراً فكان نمط نومهم مرتبطاً بشكل وثيق بضوء النهار. فما إن يبدأ الليل يرخي سدله حتى يبدأ النعاس يداعب جفون الأحبة و يقول لهم: هلموا إلى النوم. و هذا ما كان يحدث فعلاً. و عندما دخلت الكهرباء و الأضواء التي أنارت الليل بدأنا بالسهر و السهر  السهر.

إذاً موضوع النوم مرتبط نوعاً ما (حقيقةً بشدة) بالضوء و نخص بالذكر ضوء النهار. مالذي يحدث عندما نشعر بالنعاس على مستوى الجسم هرمونياً؟ في جسم الإنسان هرمون يسمى هرمون الميلاتونين يتم إفرازه عادة من الغدة الصنوبرية (شجرة صنوبر في الدماغ 🙂 هي غدة صغيرة في الدماغ) و يتحكم بإفراز هذا الهرمون الضوء الذي تتعرض له عيونك و حديثاً تم إدخال الجلد في الموضوع أي أن تعرض عينيك و جلدك للضوء يتحكمان بإفراز هذا الهرمون.

القاعدة: هرمون الميلاتونين عالي التركيز في الجسك و يتم إفرازه ← أنت نعسان و تتجه للنوم أو نائم. الهومون قليل التركيز و لا يتم إفرازه في الوقت الحالي ← أنت يقظ و في حالة نشاط. أي كلما زادت كمية الهرمون تتجه أنت للنوم. و يتم إنتاج هذا الهرمون طالما أن عينيك و جلدك لا يتعرضان للضوء، أي في الظلام و شبه الظلام (أضواء النيون لا تقارن بضوء الشمس كما سنرى) و لذلك يسمى هذا الهرمون بهرمون مصاصي الدماء لأنه يتم إفرازه في الليل فقط.

إذاً نخلصُ إلى أنه طالما أنت تتعرض لضوء النهار فلن يتم إفراز هذا الهرمون و لن تشعر بالتالي بالنعاس. و ما إن تدخل غرفتك حتى يبدأ هذا الهرمون بالإنفراز في جسمك و شيئاً فشيئاً ستدخل في حالة النعاس.

و بالحديث عن الضوء دعنا نتحدث عنه بالأرقام قليلاً. تقاس شدة الإضاءة (كمية الضوء التي نتعرض لها) بواحدة اللوكس Lux و التي تعادل الضوء الناجم عن شمعة واحدة في غرفة مظلمة. أضواء النيون تعطي تقريباً 200 – 500 لوكس، شروق الشمس 10.000 لوكس، و الشمس في الظهيرة 50.000 إلى 100.000 لوكس. هذا إن كنا ننظر إلى مصدر الضوء مباشرة و لكن نحن لا نفعل كذلك لذلك تصبح الأرقام كالتالي:

1 – 5 لوكس في الأضواء الداخلية و 5000 إلى 10000 لوكس في ضوء الشمس – لاحظ الفرق الشاسع!.

نخلص مما سبق إلى النقاط التالية:

  • يتحكم بالساعة البيولوجية عاملان مهمان هما: رتم الحرارة اليومي – الميلاتونين و الإضاءة.
  • عندما ترتفع درجة الحرارة يعني هذا أننا في حالة يقظة و نشاط. و العكس بالعكس.
  • عند ارتفاع تركيز الميلاتونين فهذا يعني أننا نشعر بالنعاس و العكس بالعكس.

“تعيير” الساعة البيولوجية

حتى نقوم بضبط الساعة البيولوجية مراعين ما فهمناه من العوامل التي تتحكم بها (الضوء و الحرارة) فنحن أما النقاط التالية:

  • علينا أن نساعد جسمنا على رفع حرارته بشكل سريع مع بداية النهار ← رياضة صباحية و حمام صباحي سيكونان مثاليان لرفع درحة الحرارة بسرعة كافية تخلصنا من الشعور بالنعاس و تساعد جسمنا على الشعور بالنشاط التام.
  • التعرض لضور النهار ما أمكننا لأنه يساعد على كبح إفراز الميلاتونين الذي يؤدي بنا إلى النعاس.

إن كان نمط حياتك يفرض عليك البقاء في المكاتب فترة طويلة و في المنزل بعد العمل فعليك أن تحاول تعريض جسمك لضوء الشمس حتى تمنح جسمك حرارة كافية و تمنع إفراز الكثير من الميلاتونين. سيكون من المفيد كثيراً نقل مكتبك إلى جانب النافذة فقط!.

النظارات الشمسية

هناك نقطتان هامتان فيما يتعلق بالنظارات الشمسية و تأثيرها على النوم.

  • في الحالة الطبيعية “من دون نظارات” عندما نتعرض لضوء الشمس مباشرة فإن حدقة عينينا تتضيقان في محاولة لمنع دخول كميات كبيرة من أشعة الشمس و التي تحوي في طيفها غير المرئي الاشعة فوق البنفسجية الضارة جداً، و بذلك تحمي العين نفسها من التعرض الزائد للاشعة فوق النفسجية. و هذه استجابة فيزيولوجية تقوم بها العين: تتوسع الحدقة عندما يقل الضوء الداخل للعين و تتضيق عندما تزداد كمية الضوء.
    عندما نرتدي النظارات “الأصلية” تمنع هذه النظارات 20 – 90 % من الضوء من دخول العين ← ستتوسع الحدقة ← إذا كانت النظارة أصلية (بمعنى أنها تحمي من الاشعة فوق البنفسجية UV Protective) فستمنع أيضاً دخول الأشعة فوق البنفسجية.
    الكارثة عندما تكون النظارة تقليدية (لا تحمي من الأشعة فوق البنفسجية إنما فقط تقلل كمية الضوء المرئي من دخول العين) في هذه الحالة ستمنع النظارة فقط الضوء المرئي من دخول العين ← تتوسع الحدقة ← و لأنها لا تمنع دخول الاشعة فوق البنفسجية ← ستدخل كمية أكبر من الأشعة فوق البنفسجية للعين و تحدث ضرراً كبيراً. و كأنك تقول لها: هلمي هلمي إليّ!!!
    إذاً إن لم تجد عبارة UV Protectionugn على النظارة فلا تشتريها لأنها ستضرك حيث تظن أنها تنفعك.
  • متى نحتاج لارتداء النظارة الشمسية؟ عدا عن حالات الـ Make up و التجسس فنحن نحتاج لارتدائها في الفترة التي تكون فيها كمية الأشعة فوق البنفسجية أعلى ما يمكن، و هي عندما تكون الشمس في بنكرياس السماء (أو كبدها لافرق!) و هذه الحالة لا تدوم أكثر من ساعتين و لا تشاهد إلا في الدول التي تكون قريبة من خط الإستواء. لذلك عندما يسألك أحد ما لماذا ترتدي النظارة في هذا الوقت من السنة و أنت تعيش بعيداً عن خط الإستواء فحاذر في انتقاء إجابتك، فقد يكون قد قرأ هذا المقالة! من يدري؟! 🙂

القيلولة

و ما أدراك ما القيلولة؟ قبل أن نتحدث أكثر عنها أسألك ما هو معدل طول فترة قيلولتك؟ سجل الرقم و اسرم قربه ابتسامة عريضة لأنك ستضحك بعد قليل!.

كما تذكر هناك انخفاض بسيط في درجة الحرارة في فترة الظهيرة و كأن جسمك يقول لك: ما رأيك بقيلولة (تصغير قلولة 🙂 و في هذا عبرة;)) هذا الأمر صحي تماماً ففي بعض الدول (غالباً القريبة من خط الاستواء – لا تفرح كثيراً عندما تكون بعيداً عنه) تكون القيلولة أمراً مقدساً و لا بد منه.

تذكر أيضاً أن الجسم ما إن ينام حتى يبدأ بالهبوط تدريجياً إلى مرحلة النوم العميق ماراً في أول حلقة من حلقات النوم بالمرحلة 2 ثم 3 + 4. و التي تطول (مرحلة النوم العميق الأولى) من ثلاثة إلى أربع ساعات. و يستغرق الجسم حوالي 45 دقيقة حتى يصل لهذه المرحلة.

لنحلل السيناريو الذي يحدث عندما نأخذ قيلولة لمدة 3 ساعات.

  • في أول 45 دقيقة أو أول ساعة يصل الجسم لمرحلى النوم العميق.
  • بعد دخول الجسم في النوم العميق (التي تطول من ثلاثة لأربع ساعات) سيستغرق حوالي أربع ساعات على أقل تقدير لأننا قلنا أن أول فترة نوم عميقة هي الأطول.
  • إذا كانت القيلولة 3 ساعات فهذا يعني أننا سنستيقظ في منتصف فترة النوم العميق! و هنا الكارثة و الطامة الكبرى.

فعندما تستيقظ و أنت في مرحلة النوم العميق ستعاني صعوبة شديدة في الاستيقاظ و سيكون الأمر مؤلماً جداً.

إذاً مالذي يجب أن نفعله فيما يخص القيلولة؟

  1. عليك أن تحذر من الدخول في مرحلة النوم العميق. و إذا علمنا أننا ندخل مرحلة النوم العميق بعد حوالي 45 – 60 دقيقة فهذا يعني أنه عليك أن تجعل قيلولتك لا تتجاوز هذه المدة. لكي لا يدخل جسمك في مرحلة النوم العميق و التي ستكون طويل و الاستيقاظ فيها صعب جداً.
  2. إذا نمت لمدة ساعة مثلاً في القيلولة و استيقظت و أنت تشعر ببعض النعاس فهذا يعني أنك دخلت في مرحلة النوم العميق (فالأمر كما قلنا يختلف من شخص لآخر) لذلك كل ما عليك فعله هو أن تنقص من قيلولتك و ببعض التجارب ستثل للمرحلة التي تستيقظ فيها و أنت تشعر بالارتياح و النشاط التامين.
  3. تذكر أننا كلنا مررنا بتجربة النوم لمدة قصيرة جداً (غفوة قصيرة) و استيقظنا بعدها و نحن نشعر بنشاط تام! أليس كذلك؟ كذلك. ما حصل هنا هو أنك أرحت جسمك و أدخلته في مراحل النوم الأولى و استيقظت قبل أن توصله إلى مراحل النوم العميق و هذا ما يجب عليك فعله في قيلولتك. و الأمر متروك لك يا عزيزي :).

التمارين

تحدثنا عن دور التمارين الصباحية في المساعدة على رفع درجة حرارة الجسم بسرعة عند الصباح. و ما نريد إضافته هنا هو أن التمارين الصباحية تساعد الحرارة أيضاً في الليل على النخفاض بشكل أسلس و تمنع ما يسمى بالمخطط المنبسط للحرارة Falt و الذي تكون فيه التغييرات في الحرارة بطيئة جداً مما يعني الشعور بالكثير من التعب و النعاس و صعوبة التخلص منهما.

إذاً فالرياضة الصباحية تساعدك على الشعور بالنشاط بفترة قصيرة و تساعدك في الليل على النوم العميق أيضاً. لذلك حركلي حالك شوي! فما فائدة كل هذا الكلام حول العناية بجسمك و نومك إن لم تكن تخطط لاستخدامه!!!

هذا يقودنا إلى أن التمارين الليلية ستؤدي إلى رفع درجة حرارة جسمك و هذا لن يساعدك أبداً على الدخول في النوم العميق بسهولة ( و الأمر نفسه ينطبق على الحمام أو الدوش قبل النوم). إذاً إذا أردت ممارسة الرياضة في الليل فعليك القيام بها قبل موعد النوم بأربع ساعات على الأقل و بالنسبة للاستحمام فقبل النوم بساعتين إلى ساعة.

الاستيقاظ في نهاية حلقة النوم الأخيرة

ترى في حلقة النوم الأخيرة، متى نستيقظ؟ في مرحلة الـ ريم أم 2 أم أين؟ في الحقيقة الأمر في الأحوال الطبيعية (و لأننا لا ننام في وقت محدد) مرهون بالصدفة و بموعد نومنا.

فأحياناً نستيقظ في نهاية حلقة النوم و يكون الاستيقاظ سلساً و أحياناً نستيقظ في وسط حلقة النوم و يكون الأمر عسيراً. إذاً ما العمل؟

عليك أولاً يا صديقي بضبط موعد نومك بدقة بالغة! أي ضع منبهاً لوقت النوم و لن تحتاج لاحقاً لمنبه الاستيقاظ، أعدك بذلك. بعد تثبيت موعد نومك نحتاج لقليل من التجارب لضبط وقت استيقاظك. إن استيقظ و أنت لا تزال تشعر بالنعاس فما عليك إلى بتقريب أو تبعيد فترة استيقاظك بمدة 15 دقيقة، في اليوم التالي إن شعرت بتحسن في استيقاظك فهذا يعني أنك استيقظت في نهاية حلقة النوم و إلا فأعد الكرة حتى تصل للتوقيت المناسب ثم اثبت عليه.

بعد أن تصل للتوقيت المناسب حافظ عليه فترة من الزمن و لا تخرج عنه حتى في أيام العطل!!!! إياك ثم إياك أن تخرج عن هذا النظام في نهاية الأسبوع فهذا سيهدم ما بنيته خلال الأسبوع. الضبط الجيد للنوم يجب أن يكون يومياً و بشكل مستمر.

إن استطعت أن تقوم بذلك و اعتاد جسمك على النوم في وقت محدد و الاتسيقاظ في وقت محدد سيحدث شيء جميل جداً.

لنفترض أنك اعتدت على النوم في الساعة الـ 11 و الاستيقاظ في الساعة 5 صباحاً ← ستكسب الأمور التالية:

  • حتى الساعة 10.50 مساء لن تشعر بالنعاس أبداً.
  • في الساعة 11 تماماً سيهبط عليك النعاس هبوطاً اضطرارياً. إذهب للنوم.
  • ستسيقظ في الساعة 5 صباحاً من دون منبه و أنت صاح تماماً و مرتاح تماماً لأنك نمت نوماً عميقاً سيعطيك طاقة كافية لليوم التالي تكفيك حتى الساعة 11 مساء.
  • إن حدث شيء اضطراري (سهرت للدراسة مثلاً – مو سهرة تقليدية) و نمت في الساعة 3 بعد منتصف الليل فدماغك لن يخذلك ← ستستيقظ في الساعة 5 صباحاً و كأنك نمت في الساعة 11 ليلاً.

بقي أن نشير لدور الطعام و السوائل على النوم. باختصار شديد حاول أن تشرب لتيرين من الماء يومياً لأن الماء (و كلك ماءُ) يساعد الجسم على أن يكون بصحة تامة من حيث الهضم و النقل الفعال للأغذية و الأكسجين للخلايا و انعكاس ذلك على النوم، سيكون من المفيد أن تشتري علية كولا لترين و ربع و من ثم تذهب للحمام و تفرغها في المجاري لأنها لا تليق بجسمك و قل لنفسك و أنت تفرغها في المجاري: أنا أكبر من العروض و من الكولا و جسمي لا يحتاج إلى هذه المشروبات الفارغة إلا من السكر المضر!!!! ثم إملأها بعد غلسها بالماء الطازج و ضعها في غرفتك و احرص على أن تشربها في كل يوم – يا صديقي إياك أن تظم أم جسمك يحتاج للماء فقط عندما تعطش! اليس هناك الكثير من الأمور التي تفعلها رغم أن جسمك لم يقل لك أنا بحاجة إليها!! الأكل مثلاً – مثلاً ;). و بالنسبة للطعام لا تأكل قبل نومك مباشرة إنما على الأقل قبل النوم بأربع ساعات لأن الطعام في المعدة أثناء النوم سيسحب الدم إليها و يحرم العضلات من الإصلاح و الترميم و سيحرمك من النوم العميق في الليل.

مما سبق نلاحظ أن موضوع النوم هو من أكثر المواضيع أهيمة في حياتنا و رغم ذلك لا يلقى منا العناية الكافية رغم عظيم أثره على أنجازاتنا – من حيث لا ندري.

المقالة التي قرأتها للتو هي تلخيص بسيط و متواضع لهذا الكتيب الرائع Power sleep – Secrets of the Inner sleep Clock و الذي قرأته في سرفيس الدائري الشمالي بمعنى أنه dفضل أن تقرأه في السرفيس أيضاً 🙂

أحلاماً سعيدة و توتة توتة خلصت الحتوتة 🙂 و كان يا ما كان في قديم الزمان و سالف العصر و الأوان، و هل حدثت هذه الأحدوثة حقاً في تلك الأيام، و الشخصيات المكتوبة هل عاشت أم كانت أوهام، فالراوي قد يلبس عصراً ألواناً من عصر آخر… (خروج آخر عن الموضوع!). 🙂

قاتلات التركيز

سواء أكنت ممن يعانون من الـ ADHD او من مجرد نقص القدرة على التركيز بين الفينة و الحين، فإن عالمنا اليوم يعج كما لم يفعل من قبل بقاتلات التركيز. سنقدم هنا بعض النصائح للتغلب على الفوضى و الإلهاء ابتداء من المواقع الاجتماعية.

المتهم 1: المواقع الاجتماعية

من السهولة بمكان أن تتصل بأصدقائك و تنفصل جزئياً عن عملك عدة مرات في ساعة واحدة من ساعات العمل. كل تحديث جديد للحالة لاحد اصدقائك يجذب دماغك بشكل غريب و يبعده عما كان يفكر فيه، مجبراً إياه البحث من جديد عن المكان الذي قطع فيه التفكير.

الحل: حاول ألا تسجل الدخول إلى المواقع الاجتماعية أثناء العمل أو الدراسة. إذا شعرت أنك مجبر على ذلك فقم بذلك في أوقات الاستراحة فقط، حيث أن سيل التحديثات هنا لن يقطع تركيزك. إن لم تتمكن من مقاومة هذه الرغبة فخذ معك حاسبك المحمول إلى مكان لا يوجد فيه اتصال بالانترنت و ابق هناك لعدة ساعات كنوع من التدريب.

المتهم 2: كثرة الإيميلات

هناك شيء مشترك بين الإيميلات، و هو أنها ما تدخل صندوقك للوارد حتى تسبب لك الحكة للرد عليها. و بالرغم من أن عدداً من هذه الإيميلات يعتبر ذا صلة بالعمل أو بالدراسة غلى أنها تبقى مشتتة للتركيز على  العمل الذي تقوم به. لن تحرز تقدماً مذكوراً إذا قمت بالرد على كل إيميل يصلك فور وصوله.

الحل: لا تقم بفحص بريدك الوارد في كل لحظة و بشكل عشوائي. إنما قم بذلك في وقت مخصص لهذه الغاية. سيساعدك هذا على التخلص من التشتت الحاصل مع فحص البريد الوارد في كل ساعة من النهار.

المتهم 3: الموبايل

ربما تكون رنة هاتفك المحمول أكثر إزعاجاً من الإيميلات الواردة باستمرار. و هو صوت القليل منا من يستطيع تجاهله. ردك على الهاتف لن يضيع عليك بعض الوقت فقط – بل سيحرمك من زخم الافكار الذي تحصل عليه من الدراسة أو العمل غير المقاطعين.

الحل: استخدم الهاتف المحمول للأشياء الضرورية. إن كنت تظن أن المكالمة غير ضرورية الىن حولها للبريد الصوتي. قم بضبط هاتفك على الوضع الصامت أثناء العمل الذي يحتاج منك للتركيز. تفحص الرسائل الصوتية دفعة واحد يقلل من التشتت الذي يحدث عندما تجيب على كل مكالمة على حدة.

المتهم 4: المهام المتعددة

إن أتقنت هذا الفن – فن المهام المتعدد – فمن البديهي أنك تشعر بأنك تنهي العديد من الأمور في وقت أقل. فكر من جديد. يقول لك الخبراء: تشير الأبحاث بأنك تفقد الوقت كلما حولت تفكيرك من مهمة لأخرى. و بالنتيجة فإن إنجاز 3 مهمات دفعة واحدة يأخذ منك من الوقت أكثر ما تأخذه هذه المهمات منفردة.

الحل: حاول أن تركز على أداء مهمة واحدة كلما كان ذلك ممكناً، خاصة في المهمات التي تتطلب الدقة و التركيز.أجل هذا الفن للمهمات الغير ملحة – فلن يكون من المضر أن تنظف طاولتك و أنت تجيب على الهاتف.

المتهم 5: الضجر

بعض الأمور التي نفعلها كل يوم تكون ممتعة أكثر من غيرها. الأمور المضجرة التي نضطر للقيام بها يمكن أن تققل من سعة الانتباه في دقائق، مما يجعلك معرضاً بشكل كبير للتشتت. الانترنت أو هاتفك المحمول أو حتى نفض الغبار عن طاولتك قد تصبح ملاذاً لك عندما تكون ضجراً.

الحل: قم بصفقة مع نفسك. إذا بقيت تؤدي مهمتك المطلوبة منك لمدة معينة، فإنك تكسب 10 دقائق كاستراحة. كافىء نفسك بفنجان قهوة أو وجبة خفيفة مفضلة أو بالتجول خارجاً لبعض الوقت. المهمات المضجرة تصبح أسهل إذا كان هناك مكافأة تسعى إليها. و هنا  حالة من الحالات التي تجدي فيها المهمات المتعددة نفعاً. الاستماع للموسيقا بينما تملأ بعض الإيصالات يساعدك على الصمود لفترة أطول.

المتهم 6: الافكار المزعجة (الملحة)

سيكون من الصعب عليك العمل إذا كان ذهنك منشغلاً ببعض المهمات التي تريد قضائها أو ببعض الواجبات المنزلية المترتبة عليك. أو لبرما قطعت مكالمة هاتفية بالأمس و لا زلت تكملها في ذهنك حتى الآن. الأفكار المزعجة هي مصدر قوي جداً للتشتت.

الحل: الطريقة الافضل لإبعاد الأفكار المزعجة عو تفكيرك هي بكتابتها. أكتب لائحة بالمهمات المطلوبة منك، الواجبات المنزلية، أو أية أعمال مطلوب منك إنهاؤها. حالما تصبح هذه الأفكار على الورق فستتخلص من إزعاجها و يصبح لدى دماغك متسع من الحرية للتفكير فيها على حدة.

المتهم 7: القلق

عندما تشعر بأن عليك الكثير من المهمات لتؤديها – سيصبح من الصعب عليك التركيز عليها كل على حدة. و مما يزيد الأمر سوءاً هو أن للقلق ضريبته على الجسم. من الممكن أن يحدث لك صداع أو ألم في الأكتاف أو تسارع في القلب و كل ذلك يقلل من قدرتك على التركيز.

الحل: تعلم تقنيات التقليل من الضغط و التوتر و القلق – كالتأمل. سينمكنك ذلك من كبح جماح القلق و التوتر، بحيث لا يؤثراً كثيراً على تركيزك. تشير الأبحاث إلى أن الذين يخضعون لدورة من 8 أسابيع لتعلم تقنيات التأمل فإنهم يرفعون بذلك من مستوى تركيزهم. إن لم تستطع ذلك على أرض الواقع إبحث عن دورة على الانترنت.

المتهم 8: التعب

مع التعب يصبح التركيو أمراً صعباً جداً، حتى و أن لم يكن هناك العديد م الملهيات حولك. تشير الدراسات إلى أن النوم غير الكافي يقلل من سعة انتباهك و تركيزك و يقؤثر كثيراً على ذاكرتك قصيرة الأجل.

الحل: معظم البالغين يحتاج إلى 9-7 ساعات من لنون كل ليلة. بدلاً من السهر إلى منتصف الليل إجعل النوم من أولوياتك. سيمكنك هذا من إنجاز مهمات أكثر في ساعات يقظتك. أعر انتباهاً للأوقات التي تكون فيها متيقظاً أكثر ما يمكن في اليوم و حدد جدول مهماتك على هذا الأساس.

المتهم 9: الجوع

لا يمكن للدماغ أن يركز من دون الحصول على وقود. لذلك فغن إهمال الوجبات و خصوصاً الفطور يعتبر من أهم قاتلات التركيز. تشير الدراسات إلى أن ذاكرتك القصيرة الأجل و تركيزك يتأثر كثيراً إن اشرقت الشمس عليم مثلاً و انت لم تتناول طعام العشاء.

الحل: لا تدع  فرصة للجوع من أن ينال منك و احرص على توفير الطاقة لدماغك باستمرار باتباع هذه العادات:

  • دائماً و ابداً تناول الفطور.
  • تناول وجبات غنية بالبروتين (جبنة – فستق).
  • تجنب الأطعمة السيئة (الحلوى – المعكرونة البيضاء).
  • تناول الحبوب الكاملة.

المتهم 10: الاكتئاب

يميل معظم الناس إلى الظن بأن الحزن هو العلامة الدامغة على الاكتئاب. و لكن تشير المعاهد المختصة إلى أن صعوبة التركيز هي واحدة من أشهر أعراض الاكتئاب. إن كنت تشعر بصعوبات في التركيز، لا مبالاة، حزن و قلق، فقدان الأمل فربما تكون معرضاً أكثر من غيرك للإصابة بالاكتئاب.

الحل: إن كنت تظن أنك تعاني من الاكتئاب، فالخطوة الأولى هي استشارة طبيب أو مختص نفسي. الاكتئاب سهل العلاج لدرجة كبيرة جداً و خاصة في بداياته.

المتهم 11: الأدوية

لسوء الحظ فإن بعضاً من الأدوية التي تعالج الاكتئاب تسبب مشاكل على مستوى التركيز. و الأمر سيان مع أنواع أخرى من الأدوية.

الحل: إن كنت تظن أن أدويتك تسبب لك مشاكل في التركيز فاستشر طبيبك لأنه يمكن في الغالب تعديل الجرعة أوصف أدوية بديلة عنها. و حاول أن تتجنب أخذ الأدوية بشكل اعتباطي و من دون استشارة الطبيب.

المتهم 12: متلازمة ADHD فرط الحركية و قلة الانتباه

و هي ليست مشكلة شائعة لدى الأطفال فحسب. نصف المصابين بهذه المتلازمة من الأكفال يميلون لأن يعانوا من مشاكل في التركيز حتى بعد البلوغ. الأعراض الشائعة هي نقص سعة الانتباه وقلة التركيز.

الحل: إن كنت تشك بأنك أو طفلك تعاني من مشاكل في التركيز، و لديك مشاكل في الانتباه، فاستشر الطبيب. ADHD هي حالة قابلة للعلاج، سواءً سلوكياً أو دوائياً.

هذه جملة من قاتلات التركيز التي نتعرض لهافي حياتنا اليومية، و السيطرة عليها ليست بالأمر السهل إطلاقاً. هل تستطيع تأجيل رؤية التحديثات على صفحة الفيس بوك إلى وقت محدد؟ و هل تستطيع الجلوس للقراءة بقدر ما تجلس على الانترنت مثلاً؟ ما نمر به في كل يوم و ما نفعله و ما نمارسه و نعتاد عليه هو بالنهاية ما سيرسم الشكل الذي ستكون عليه حياتنا، فبقدر ما نسيطر على هذه التفاصيل الصغيرة بقدر ما نستطع أن نرسم مستقبلاً افضل لأنفسنا.

العلم نور

بسم الله الرحمن الرحيم

“إقرأ باسم ربك الذي خلق”

العلم نور و الجهل ظلام. فهل تحب أن تبقى في الظلام أم تحب أن تعيش في النور.

العلم جمال الروح و نقاؤها. و الجهل مرد كل سوء فيها. إقرأ و تعلم لترقَ بروحك و تعيش و النور يملأ قلبك. أحب العلم للنور الذي يأتي معه ليملأ قلبك و يطهر روحك. خلقنا الله لنعبده و لن تعبده حق العبادة حتى تعرفه حق المعرفة و لن تعرفه حق المعرفة حتى تطرق أبواب العلم فهو الذي سيهديك إليه عز و جل.

أحب العلم لفضل أجره و رفعة منزلته عند الله. تعلم و عش متعلماً و مت على ذلك. حتى تبعث عند الله طالباً للعلم. إبحث عن سبل العلم من حولك فما أكثرها وأقل همم الناس إليها. جعل الله لنا في هذه الأيام سبل العلم أسهل من أن تشرب كأساً من الماء. أسهل من أن تقوم من كرسيك لتجلب كتاباً من مكتبتك. وصل العلم لأناملنا و نحن جلوس على مقاعدنا و كان الناس من قبل يسافرون الأميال ليتعلموا الشيء القليل.  لكن صدق طلبهم للعمل و سوء طلبنا له رفعهم و أحط قدرنا. بنو حضارة لا يزال التاريخ يشهد بفضلها و نحن الآن لا زلنا نقرض الأيام على ذكراها و نبتعد عنها شبراً بعد شبر يوماً بعد يوم.

أحب العلم لأنك بالعلم إنسان لا بغيره. وهبك الله عقلاً لتهتدي به. أنت تاكل الطعام لتسد رمقك و تشبع معدتك فأنت جسد. و تحب الصلاة و ذكر الله و قربه لأنك روح و روحك مجبولة على حب الله. فهل نسيت عقلك و فطرة العلم التي فطرك الله عليها. تلك الـ “لماذا” التي فتحت لنا أبواب السماء. لماذا لا تهتم بعقلك و تحسن تعليمه. فإنك به ترقى لا بمالك و به تعيش السعادة لا بغيره.

أحب العلم لأنه وصية الله لنا. و وصية رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم لنا. أليست أجنحة الملائكة تبسط لك على الارض لتمشي عليها حين تسير في طلب العلم. هل تريد فضلاً أكثر من هذا.

تعلم و اطلب العلم و لا تتركه. فأنت معه تعيش السعادة و به تنال رضى الله عز و حل و به تسعد حبيبك رسول الله صلى الله عليه و سلم.

و يبقى العلم و الثقافة أمراً شخصياً، سواء أكنت تجلس في محاضرة على مقاعد الجامعة أو كنت جالساً في مقهى تشرب القهوة بالقشدة.

فنحن لا نتعلم شيئاً ما لم نرد ذلك. لذلك لا تعر أي اهتمام للمكان، الأمر يتعلق بك أنت. و طالما أنك تريد أن تتعلم فيمكنك ذلك أينما كنت و كيفما شئت.

و لا ينحصر التعليم و تثقيف الذات في أن تتفرغ للتعليم و تنخرط في برنامج مخصص لذلك و تتفرغ لذلك، لست بحاجة إلى كل ذلك.  حتى في تلك الفئة من الذين يتفرغون للتعلّم و الدراسة فإن مسألة العلم و الثقافة تبقى مسألة شخصية إلى حد بعيد. لذلك سواء أكنت في جامعة حكومية أم لا، المسألة تعتمد عليك. و عليك أولاً و أخيراً.

أحب العلم لأنه نور 🙂

و إذا كنت مهتماً فهذه قائمة بأفضل المواقع التي يمكن لك أن تقرأ منها و تثقف نفسك – أنقلها من المصدر دون أي تعديل:

Science and Health

MIT OpenCourseWare – MIT OpenCourseWare is a free web-based publication of MIT course materials that reflects almost all the undergraduate and graduate subjects taught at MIT.

Tufts OpenCourseWare – Tufts OpenCourseWare is part of a new educational movement initiated by MIT that provides free access to course content for everyone online.  Tufts’ course offerings demonstrate the University’s strength in the life sciences in addition to its multidisciplinary approach, international perspective and underlying ethic of service to its local, national and international communities.

HowStuffWorks Science – More scientific lessons and explanations than you could sort through in an entire year.

Harvard Medical School Open Courseware – The mission of the Harvard Medical School Open Courseware Initiative is to exchange knowledge from the Harvard community of scholars to other academic institutions, prospective students, and the general public.

Khan Academy – Over 1200 videos lessons covering everything from basic arithmetic and algebra to differential equations, physics, chemistry, and biology.

Open Yale Courses – Open Yale Courses provides lectures and other materials from selected Yale College courses to the public free of charge via the internet.  The courses span the full range of liberal arts disciplines, including humanities, social sciences, and physical and biological sciences.

webcast.berkeley – Every semester, UC Berkeley webcasts select courses and events for on-demand viewing via the Internet.  webcast.berkeley course lectures are provided as a study resource for both students and the public.

UC San Deigo Podcast Lectures – UCSD’s podcasting service was established for instructional use to benefit our students.  Podcasts are taken down at the end of every quarter (10 weeks Fall-Spring and 5 weeks in the summer).  If you’re enjoying a podcast, be sure to subscribe and download the lectures.  Once the podcast has been taken offline, faculty rarely approve their reposting.

Johns Hopkins OpenCourseWare – The Johns Hopkins Bloomberg School of Public Health’s OpenCourseWare project provides access to content of the School’s most popular courses. As challenges to the world’s health escalate daily, the School feels a moral imperative to provide equal and open access to information and knowledge about the obstacles to the public’s health and their potential solutions.

Carnegie Mellon Open Learning Initiative – No instructors, no credits, no charge.  Use these self-guiding Carnegie Mellon materials and activities to learn at your own pace.

Utah State OpenCourseWare – Utah State OpenCourseWare is a collection of educational material used in our formal campus courses, and seeks to provide people around the world with an opportunity to access high quality learning opportunities.

AMSER – AMSER (the Applied Math and Science Education Repository) is a portal of educational resources and services built specifically for use by those in Community and Technical Colleges but free for anyone to use.

Wolfram Demonstrations Project – Wolfram brings computational exploration to the widest possible audience, open-code resource that uses dynamic computation to illuminate concepts.  Free player runs all demos and videos.

The Science Forum – A very active scientific discussion and debate forum.

Free Science and Video Lectures Online! – A nice collection of video lectures and lessons on science and philosophy.

Science.gov – Science.gov searches over 42 databases and over 2000 selected websites from 14 federal agencies, offering 200 million pages of authoritative U.S. government science information including research and development results.

The National Science Digital Library – NSDL is the Nation’s online library for education and research in Science, Technology, Engineering, Mathematics.

EnviroLink Network–  A  non-profit organization, grassroots online community uniting organizations and volunteers around the world.  Up-to-date environmental information and news.

Geology.com – Information about geology and earth science to visitors without charge: Articles, News, Maps, Satellite Images, Dictionary, etc.

Scitable – A free science library and personal learning tool that currently concentrates on genetics, the study of evolution, variation, and the rich complexity of living organisms.  The site also expects to expand into other topics of learning and education.

LearningScience.org – A free open learning community for sharing newer and emerging tools to teach science.

Business and Money

MIT Sloan School of Management – MIT Sloan is a world-class business school long renowned for thought leadership and the ability to successfully partner theory and practice.  This is a subsection of the larger MIT OpenCourseWare site.

Investopedia Financial Investing Tutorials – A plethora of detailed lessons on money management and investing.

U.S. Small Business Administration Training Network – The Small Business Administration has one of the best selections of business courses on the web. Topics include everything from starting a business and business management to government contracting and international trade. Most courses take only 30 minutes to complete.

VideoLectures.NET (Business) – A free and open access educational video lectures repository. The lectures are given by distinguished scholars and scientists at the most important and prominent events like conferences, summer schools, workshops and science promotional events from many fields of Science.

My Own Business, Inc. – Offers a free online business administration course that would be beneficial to new managers and to anyone who is interested in starting a business. This comprehensive course is split up into 16 sessions covering topics like business plans, accounting, marketing, insurance, e-commerce and international trade.

UC Irvine OpenCourseWare (Business) – Rapidly with the addition of nearly 10 new courses every month. Many of our OCW offerings are directed at working adults seeking continuing education, with the option to enroll in instructor-led, for-credit courses, related to the OCW content.

Kutztown University of Pennsylvania – The Kutztown University of Pennsylvania’s Small Business Development Center offers more than 80 free business courses online. Kutztown’s courses are individualized and self-paced. Many of the courses feature high-end graphics, interactive case studies and audio streams.

Boston College Front Row (Business) – Boston College Front Row is a Web site that offers free access through streaming media to tapes of cultural and scholarly events at Boston College.

Financial Management Training Center – The Financial Management Training Center provides several free downloadable business courses for people who need to learn the finer points of financial management. All courses offered can be taken online; courses include full exams as well as evaluation forms for people seeking Continuing Professional Education (CPE) credits.

The Free Nonprofit Micro-eMBA – Free Management Library’s Free Nonprofit Micro-eMBA Program is an especially great resource for students wishing to learn more about nonprofit management, but most of the lessons also apply to general business management. Completion of this program will not result in an MBA degree, but enrollment is free and the material is well structured.

Bookboon Free Business e-books – Hundreds of free business books online in PDF format.

TheStreet University – If you’re just starting out as a stock and bond investor or need a refresher’s course, this is the place to learn what you need to know.

History and World Culture

University of Washington’s OpenUW – Explore a variety of learning in several free history-centric online courses from the University of Washington.

Notre Dame OpenCourseWare – Notre Dame OCW is a free and open educational resource for faculty, students, and self-learners throughout the world.

Bio’s Best – Biography.com’s most popular biographies on notable historical figures.

UC Irvine OpenCourseWare (Social Science) – Rapidly with the addition of nearly 10 new courses every month. Many of our OCW offerings are directed at working adults seeking continuing education, with the option to enroll in instructor-led, for-credit courses, related to the OCW content.

Boston College Front Row (History) – Boston College Front Row is a Web site that offers free access through streaming media to tapes of cultural and scholarly events at Boston College.

MIT OpenCourseWare (History) – The MIT History Faculty offers about 70 subjects in the areas of Ancient, North American, European, East Asian, and Middle Eastern history.

Wikiversity School of Social Sciences – Wikiversity is a Wikimedia Foundation project devoted to learning resources, learning projects, and research for use in all levels, types, and styles of education from pre-school to university, including professional training and informal learning.

OpenLearn (Arts and Humanities) – The OpenLearn website gives free access to Open University course materials.

A Biography of America – A Biography of America presents history not simply as a series of irrefutable facts to be memorized, but as a living narrative of America’s story.

Have Fun with History – A resource for students, educators and all lovers of American History.

The USGenWeb Project – Free genealogy and family history resources online.

MacroHistory and World Report – Tell without illusions or ideological restraints the story of our ancestors, our parents and us.

World History HyperHistory – Navigates through 3000 years of World History with links to important persons and events of world historical importance.

American Digital History – Online American history textbook. An interactive, multimedia history of the United States from the Revolution to the present.

Law

 Duke Law Center for the Public Domain – Duke University is counted amongst the best schools in the South. If you’re interested in law, Duke’s open courseware in that subject area can go a long way towards helping you learn more about the justice system.

Intute Law – Provides free access to high quality resources on the Internet. Each resource has been evaluated and categorised by subject specialists based at UK universities.

Boston College Front Row (Law) – Boston College Front Row is a Web site that offers free access through streaming media to tapes of cultural and scholarly events at Boston College.

American University – Offers a selection of podcasts on a number of different law-related subjects. There is even a very interesting podcast on debt relief and the law.

Lewis & Clark Law School – Provides a number of podcast from the law school. Subjects include tax law, business law, environmental law and other areas of law. Interesting and insightful lectures on the law.

Case Western Reserve University School of Law – Offers a number of interesting lectures on different law subjects. These lectures are both podcasts and Web casts. You can look ahead to the coming school year, which already has a number of interesting subjects lined up.

Harvard Law School – Provides a number of Web casts of law lectures, symposia, panels and conferences. A great collection of relevant information and insights on how the law interacts with current events.

Stanford Law – Provides open courseware via iTunes on a variety of law subjects, including the theory of justice, mobile content distribution, gay marriage, judicial review and privacy protection. The tracks are available for free, but you’ll need iTunes. Put the lectures on your iPod or iPhone and listen them anywhere.

MoneyInstructor Business Law – From MoneyInstructor.com provides a look at a number of basics in business law. Learn how to define crimes under business law. Worksheets and curriculums are available for teachers. Ordinary folks will find them useful as well.

Wesleyan College Constitutional Law – From North Carolina Wesleyan College offers an overview of the U.S. Constitution and the laws springing from it. Online lectures and class notes are included, which can help you develop a strong understanding of the Constitution and how it forms the basis of our laws.

Computer Science and Engineering

VideoLectures.NET (Computer Science) – A free and open access educational video lectures repository. The lectures are given by distinguished scholars and scientists at the most important and prominent events like conferences, summer schools, workshops and science promotional events from many fields of Science.

Wikiversity School of Computer Science and Technology – Wikiversity is a Wikimedia Foundation project devoted to learning resources, learning projects, and research for use in all levels, types, and styles of education from pre-school to university, including professional training and informal learning.

New York State University (US), Computer Science – Hundreds of lectures, tutorials and links to educational material.

Dream.In.Code Tutorials – Lots of computer programming tutorials.

MIT OpenCourseWare (Engineering and Computer Science) – MIT OpenCourseWare is a free web-based publication of MIT course materials that reflects almost all the undergraduate and graduate subjects taught at MIT.

Maine University (US), Fogler Guide to Computer Science – An insanely detailed list of computer science resources.

FreeComputerBooks.com  – Free computer, mathematics, technical books and lecture notes.

Collection of Computer Science Bibliographies – A massive collection of bibliographies of scientific literature in computer science, updated weekly from original locations, more than 3 millions of references (mostly to journal articles, conference papers and technical reports), clustered in about 2000 bibliographies.

W3Schools – Web-building tutorials, from basic HTML and XHTML to advanced XML, SQL, Database, Multimedia and WAP.

FreeTechBooks.com – This site lists free online computer science, engineering and programming books, textbooks and lecture notes, all of which are legally and freely available over the Internet.

Free computer Tutorials – Free computer courses and tutorials site. All the courses are aimed at complete beginners, so you don’t need experience to get started.

Programmer 101: Teach Yourself How to Code – Several helpful resources for computer programming beginners.

Google Code University – Provides sample course content and tutorials for Computer Science (CS) students and educators on current computing technologies and paradigms.

Mathematics

Oxford University Mathematics OpenCourseWare – Various online mathematics classes provided free by Oxford University.

UMass Boston Mathematics – Various online mathematics classes provided free by UMass Boston.

Whatcom Online Math Center – Various math lessons provided free by Whatcom Community College.

VideoLectures.NET (Mathematics) – A free and open access educational video lectures repository. The lectures are given by distinguished scholars and scientists at the most important and prominent events like conferences, summer schools, workshops and science promotional events from many fields of Science.

Wikiversity School of Mathematics – Wikiversity is a Wikimedia Foundation project devoted to learning resources, learning projects, and research for use in all levels, types, and styles of education from pre-school to university, including professional training and informal learning.

AMSER Mathematics – AMSER (the Applied Math and Science Education Repository) is a portal of educational resources and services built specifically for use by those in Community and Technical Colleges but free for anyone to use.

Math.com – Math.com is dedicated to providing revolutionary ways for students, parents, teachers, and everyone to learn math.

Intute Mathematics – Provides free access to high quality resources on the Internet. Each resource has been evaluated and categorized by subject specialists based at UK universities.

Free-Ed College Mathematics – Offers a wide range of free online math courses and study programs.

English and Communications

Open Yale Courses (English) – Open Yale Courses provides lectures and other materials from selected Yale College courses to the public free of charge via the internet.

Writing Guidelines for Engineering and Science Students – These guidelines for engineering writing and scientific writing are designed to help students communicate their technical work.

MIT Writing and Humanistic Studies – The MIT Program in Writing and Humanistic Studies gives students the opportunity to learn the techniques, forms, and traditions of several kinds of writing, from basic expository prose to more advanced forms of non-fictional prose, fiction and poetry, science writing, scientific and technical communication and digital media.

Merriam-Webster Online – In this digital age, your ability to communicate with written English is paramount skill.  And M-W.com is the perfect resource to improve your English now.

National Novel Writing Month – Valuing enthusiasm and perseverance over painstaking craft, NaNoWriMo is a novel-writing program for everyone who has thought fleetingly about writing a novel but has been scared away by the time and effort involved.

Lifewriting – A complete text of the 9-week writing class a professor taught for years at UCLA.

Guide to Grammar and Writing – Grammar and writing techniques, lessons and quizzes.

Purdue Online Writing Lab – Over 200 free resources including lessons on: writing, research, grammar, and style guides.

Foreign and Sign Languages

BBC Languages – Teach yourself a new spoken language online.

American Sign Language Browser – Teach yourself sign language online.

Livemocha – Start learning a new language online for free.

Learn10 – Gives you a language learning habit that’s hard to kick. 10 new words; everywhere, every day.

One Minute Languages – Learn a new language via podcasts that are updated regularly.

Mango Languages – Over 100 lessons, shown to you in PowerPoint style with interstitial quizzes, to move you through any language without cracking a book.

Multiple Subjects and Miscellaneous

OpenLearn – The OpenLearn website gives free access to Open University course materials.  Multiple subjects are covered.

Capilano University OpenCourseWare – The Capilano University OpenCourseWare site is a free and open educational resource for faculty, students, and self-learners throughout the world.

University of Southern Queensland’s OpenCourseWare – Provides access to free and open educational resources for faculty members, students, and self-learners throughout the world.

YouTube EDU – Educational videos on YouTube organized by subject matter.

LearnHub Test Prep – Raise your test scores with free practice tests & counseling on various subjects.

iTunes U – Hundreds of universities — including Stanford, Yale and MIT — distribute lectures, slide shows, PDFs, films, exhibit tours and audio books through iTunes U.  The Science section alone contains content on topics including agriculture, astronomy, biology, chemistry, physics, ecology and geography.

United Nations University OpenCourseWare – Showcases the training and educational programs implemented by the University in a wide range of areas relevant to the work of the United Nations.

Brigham Young Independent Study – BYU Independent Study now offers free courses in different areas of study.  These areas include Family History, Family Life, and Religious Scripture Study, Personal Dev elopement, etc.  Use these courses as a starting point for your personal studies or just to add insight to an area of interest.

University of Utah OpenCourseWare – Provides access to free and open educational resources for faculty members, students, and self-learners throughout the world.

United States Nation Archives – The National Archives and Records Administration (NARA) is the nation’s record keeper.  Valuable records are preserved and are available to you, whether you want to see if they contain clues about your family’s history, need to prove a veteran’s military service, or are researching an historical topic that interests you.

Wikiversity – Wikiversity is a Wikimedia Foundation project devoted to learning resources, learning projects, and research for use in all levels, types, and styles of education from pre-school to university, including professional training and informal learning.

UMass Boston OpenCourseWare – Various online classes provided free by UMass Boston.

About U – A collection of free online educational courses from About.com.

Academic Earth – Online degrees and video courses from leading universities.

Free-Ed – Clusters of courses that support your preparation for today’s fastest-growing careers and critical academic disciplines.

Connexions – A place to view and share educational material made of small knowledge chunks called modules that can be organized as courses, books, reports, etc. Anyone may view or contribute.

TED – Motivational and educational lectures from noteworthy professionals around the world.

Intute – Provides free access to high quality resources on the Internet. Each resource has been evaluated and categorised by subject specialists based at UK universities.

Boston College Front Row – Boston College Front Row is a Web site that offers free access through streaming media to tapes of cultural and scholarly events at Boston College.

Free Books and Reading Recommendations

LibraryThing – LibraryThing connects you to other people who are reading what you’re reading and allows you to see which books are popular in various categories of reading.

Textbook Revolution – Links to free online textbooks and other educational materials.

Book TV – This is the companion site to Book TV on C-Span2. The site holds some current interviews with authors, many past interviews, opinions, reviews, and featured programs through online video.

Bookboon – Bookboon provides online textbooks for students in PDF format. The free ebooks can be downloaded without registration. Our books are legal and written exclusively for Bookboon. They are financed by a few in-book ads.

Scribd – Scribd, the online document sharing site which supports Word, Excel, PowerPoint, PDF and other popular formats. You can download a document or embed it in your blog or web page.

BookYards – BookYards is a web portal in which books, education materials, information, and content will be freely to anyone who has an internet connection.

Planet eBook – Free classic literature to download and share.

E-Books Directory – Thousands of ebooks on various subjects to download and share.

Read Print Library – Free online books library for students, teachers, and the classic enthusiast.GoodReads – Get great book recommendations and keep track of what you want to read.

The Online Books Page – University of Pennsylvania database with over 30,000 books.

Public Literature – Thousands of familiar classics, children’s books, plays and poems, as well as books by new authors.

Full Books – Thousands of full-text nonfiction and fiction books.

Many Books – Free fiction and nonfiction ebooks for your PDA, iPod or ebook reader.

Get Free Books – Thousands of free ebooks to download.

Project Gutenberg – More than 20,000 free books from the first producer of free e-books.

Bibliomania – Thousands of classic books, poems, short stories and plays.

Classic Reader – Large collection of free classic books, plays, and short stories from more than 300 authors.

Bartleby Fiction – Classic anthologies and volumes.

The Personal MBA Recommended Reading List – MBA programs don’t have a monopoly on advanced business knowledge: you can teach yourself everything you need to know to succeed in life and at work.  The Personal MBA features the very best business books available, based on thousands of hours of research.

Books Should Be Free – Free audio books from the public domain.

Educational Mainstream Broadcast Media

BBC Learning – Online learning, support, and advice. This site offers internal and offsite links to a vast amount of materials.

Biography – The site holds videos to past interviews and biographies on people in topics that range from Black history to women’s history.

Book TV – This is the companion site to Book TV on C-Span2. The site holds some current interviews with authors, many past interviews, opinions, reviews, and featured programs through online video.

CBC Archives — Relive Canadian history through thousands of available radio and television clips.

Discovery — This channel is home to several different networks that focus on the military, animals, travel, etc. The Discovery site offers a “Video of the Day” from its home page, a separate online video section, and a Discover Education center where teachers can accumulate materials for K-12 teaching. It’s impossible to list all their offerings here, so go discover!

History Channel – Visit the Video Gallery for a selection on historical topics. Like the Discovery Channel, this network provides many opportunities for you to gain access to information and reference materials.

NOVA — Watch current science shows or browse by category. PBS sponsors this channel.

Research Channel — Speakers, researchers and professors present revolutionary thoughts and discoveries. Use their Webstreams and an extensive video-on-demand library for research.

Weather Channel – You can learn about weather all over the world, but the Weather Channel also offers dynamic content based upon seasons and special conditions and a special multimedia and education section.

Online Archives

American Memory – The Library of Congress provides extensive multimedia offerings on various topics through their American Memory Collection, including their outstanding Built in America project that showcases historical buildings through photographs.

Fathom – This archive, provided by Columbia University, offers access to the complete range of free content developed for Fathom by its member institutions. The archives include online learning resources including lectures, articles, interviews, exhibits and seminars.

Internet Archive Open Educational Resources – A digital library of Internet sites and other cultural artifacts in digital form.

National Archives – Provides primary source materials from NARA along with lesson plans for teaching with those sources.

National Climatic Data Center – The NCDC, a division of NOAA, maintains climatic archives, including lists of storms in given counties, and records about global extremes, etc.

The Rosetta Project – A global collaboration of language specialists and native speakers building a publicly accessible online archive of all documented human languages.

September 11 Digital Archive – This site uses electronic media to collect, preserve, and present the history of the 9/11 attacks.

U.S. Census Bureau – If you think the Census Bureau is all about numbers, you might be surprised to learn about their archived photographs, daily radio features, and more available through their Newsroom.

Directories of Open Education

Google Scholar – Provides a simple way to broadly search for scholarly literature. From one place, you can search across many disciplines and sources: articles, theses, books, abstracts and court opinions, from academic publishers, professional societies, online repositories, universities and other web sites.

OpenCourseWare Consortium – This site provides a portal to search through hundreds of free courses or to add new courses you know about to the database.

iBerry – Check out this site for a huge directory of open courseware organized by school and subject matter that can point you in the right direction for any type of learning.

Self Made Scholar Directory – Free online directory of web-based classes and courses.

 المصدر:

 12Dozen Places To Educate Yourself Online For Free

دور المكتبة في تعزيز سلوك القراءة لدى الأطفال

بريهان فارس عيسى*

نقول من دون أي تردد أن البيت الذي يفتقر إلى مكتبة و لو متواضعة و بأي لون من ألوان المعرفة، فإنه بيت من دون لبنات أساسية، و يمكن أن تذروه الرياح كبيوت العنكبوت التي هي أوهن البيوت.

المكتبة في المدلول الأوسع غالباً ما تتجاوز الكتب المطبوعة بمعناها الضيق، فتضم معها الآن عدداً كبيراً أو قليلاً من الموارد الورقية الاخرى كالجرائد و النشرات و بقية الدوريات على اختلاف أنواعها، و كذلك الخرائط و الأطالس و الرسمات الهندسية، كما أنها قد تضم أيضاَ المخطوطات التراثية القديمة و المراسلات و المذكرات الحديثة و غيرها من الموارد الورقية غير المطبوعة. المكتبة هي تجميع لمصادر و خدمات المعلومات، منظمة للاستعمال و تتم رعايتها من قبل هيئة سياسية، مؤسسة أو أشخاص.

بالمعنى التقليدي المكتبة تعني مجموعة من الكتب، هذه الكتب أو الخدمات يستخدمها أناس لا يريدون أو لا يستطيعون شراء مجموعات موسعة لأنفسهم، الذين يحتاجون إلى مواد غير متوافرة لديهم، أو الذين يحتاجون إلى معاونة محترفة في بحثهم.

و مع استخدام مواد غير الكتب للتخزين، أصبحت المكتبات منطقة للوصول للخرائط و المطبوعات و الوثائق و الأعمال الفنية على مواد التخزين المختلفة الميكروفيلم، الكاسيت، الأقراص المضغوطة، و شرائط الفيديو. و توفر تسهيلات عامة للوصول لأجهزة الحاسب و الدخول للأنترنت. أي أن المكتبات الحديثة يتم تعريفها كأماكن مفتوحة للوصول إلى المعلومة بأشكالها المختلفة و مصادرها المتعددة. بالإضافة لتقديم المواد، إنها تقدم خدمة للمختصين في مجالات التنظيم و البحث عن المعلومات.

تربية الوعي القرائي لدى الطفل

الطفل هو ابن بيته، كما أنه ابن أبويه، و إنه يتربى على ما يعايشه في البيت يوماً بيوم، و كذلك فهو يتأثر بسلوك أبويه. من هنا نرى أن وجود مكتبة في البيت هو من الأولويات المهمة من أجل ترسيخ قيمة القراءة لدى الطفل.

لِعَمل العمود الأساسي لأي بيت من بيوتنا و هو وجود الزاد المعرفي فيه، فهذا الزاد يحمي الأبناء و جميع سكان البيت من الأوبئة التي تأتي نتيجة الجهل.

مكتبة البيت هي الصيدلية الدائمة التي فيها علاج النفس و يمكن لنا أن نمد أناملنا إلى أي كتاب ليحقق لنا السكينة و ينير قلوبنا ينور المعرفة. إننا نعيش في عالم معرفي منفتح على بعضه البعض، و تعد المنظومة المعرفية من أهم مقومات نجاح و حضارة المجتمعات، و لا شك في أن الإنسان لا يميل إلى فكرة إلا إذا تعزز حبها في نفسه، حتى تتحول الفكرة إلى سلوك، و إلى تقليد، ثم إلى منهج حياة.

نحن أبناء بيوتنا، أبناء ما نتلقاه في هذه البيوت يوماً بيوم و سنة بسنة، و نحن سواء شئنا أم أبينا نتأثر بكل ما هو موجود في هذه البيوت سواء أكان معنوياً أو مادياً.

لذلك ينصح علماء التربية في العالم بضرورة وجود أساسيات النجاح و التفوق و الإستنارة في هذه البيوت حتى يتأثر بها الأطفال و تتحول المعرفة إلى سلوك يومي و قيمي و تربوي في نفوسهم، ذلك أن الإنسان لا يرث المعرفة كما يرث لون عينيه أو طوله، بل هي سمة مكتسبة يكتسبها المرء من المحيط الذي ينمو و يترعرع فيه. و البيت هو القاعدة الأولى للانفتاح على هذا المحيط الكبير، فمن البيت يتعلم الطفل اللغة، و يكتسب مهارات الحياة، بل حتى علماء التربية يرون أن الذكاء ’’الإيجابي‘‘ هو أيضاً مكتسب لأن الإنسان و إن ورث الذكاء فيمكن لهذا الذكاء أن يوظف في جهة سلبية تحتاج إلى الذكاء، مثل تزوير العملات، و صناعة الأسلحة المدمرة، و صناعة الفيروسات على شبكة الإنترنت و غيرها.

أريد أن أخلص إلى القول بأن حاجة بيوتنا إلى وجود مكتبات هي حاجة ملحة و ماسة، فالبيوت عامرة على قدر ما تحتوي من كتب، و مظلمة على قدر ما هي خاوية من الكتب.

و حقيقة الأمر أن المكتبة هي ضوء للروح مثلما الإنارة هي ضوء للجسد، و الروح تحتاج إلى الضوء بدرجة أعلى مما يحتاج إليه الجسد، و لذلك نرى العناية البالغة في تراثنا العربي بالكتب بالرغم من المعاناة الكبيرة في صناعة الكتب.

أهمية الحفاظ على عمارة البيوت و النفوس

الحفاظ على هذه العمارة المعرفية التي هي في واقع الأمر عمارة للبيوت و النفوس مما يعد من أهم أشكال الحرص على قنوات الاستنارة فيبيوتنا، و ضروري أن يرى الأبناء مدى العناية من قبل الآباء بهذه العمارة المعرفية التي هي بمنزلة العمود الفقري للمنزل.

كما أننا نقوم ببناء هيكل البيوت لبنة لبنة، فإننا نقوم ببناء مكتبة البيت كتاباً كتاباً، فلو اقتنينا في كل شهر كتاباً واحداً فسوف نرى أن مكتبتنا المنزلية تعمر بالكتب شيئاً فشيئاً، و سنة بعد سنة.

و بالطبع لا أعني وجود هذ المكتبة و عمارتها كديكور للمنزل كما يحدث لدى بعض الاثرياء الذين يتخذون ركناً من بيوتهم للمكتبة مديكور، و لا تمتد أناملهم إلى كتاب لقرائته مرة في السنة – بل أعني أن جميع الكتب في هذه المكتبة تكون مقروءة مرة أو أكثر من مرة لأن بعض الكتب تحتاج قرائتها إلى قراءات متعددة بحسب المراحل العمرية التي ندخلها، و هنا ستكون كل قراءة مختلفة عن الأخرى و تغتني كل قراءة بالقراءة التي سبقتها، كما تغتني القراءة السابقة بالقراءة اللاحقة.

فالمكتبة التي لا تُقرأ كالمصباخ الذي لا يوقد، و دوماً يمكن أن نرى الذين يترددون إلى المكاتب العامة هم أولئك الذين تعزز في نفوسهم حب الكتاب في البيوت، إنهم يرون في الكتاب قبسات الاستنارة، و لذلك يلاحقون الكتاب من أجل أن يزدادوا استنارة من خلال هذه القبسات.

مكتبة البيت هي المشكاة التي تبعث القبسات المعرفية إلى كل فرد من أفراد المنزل من مختلف الأعمار. تبقى لمكتبة البيت أهميتها على الأخص بالنسبة للطفل الذي سوف يعتاد على قراءة الكتب، و التزود بزاد المعرف، فتصبح القراءة لديه حاجة، و قيمة، و سلوكاً.

كلمة ختام

السلوك القرائي يبدأ تعزيزه بالدرجة الأولى في السنوات الأولى عندما يبدأ الطفل فيها بالتقاط كل الأفعال و الممارسات التي تتجسد على مرآة منه، لأنه عندئذ يسعى إلى تجسيدها تقليداً للكبار، و على هذا النحو يتحول إلى ممارسة يومية و تعقليدية لديه كلما رآها تتجسد أمام ناظريه، و خاصة من الأبوين.

* كاتبة من سوريا الحبيبة

المقالة مأخوذة عن مجلة العربي العدد 632