مراجعة رواية الأصل — دان براون

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

 ستضم هذه المراجعة جملة من الأفكار التي كنت أكتبها مسقاً، ووردت في هذه الرواية فآثرت ضمها لهذه المراجعة التي هي أساساً منافشة لبعض الأفكار التي وردت في الرواية أكثر من أن تكون مراجعة تقليدية للرواية.

ستكون الأفكار مبعثرة نوعاً ما تبعاً لورودها في الرواية. وكل ما هو مقتبس هو النص الحرفي للفكرة في الرواية وما يليه هو تعليقي على الفكرة. وسأضع رقم الصفحة في بداية الاقتباس.

الرواية بشكل عام تناقش فكرة تطور التكنولوجيا وتداعيات هذا التطور على حياة الإنسان، سواء أثر هذا التطور على المستوى المادي أو أثره في الإجابة على بعض الأسئلة التاريخية التي شغلت تفكير البشر على مر السنين. والسؤالان في هذه الرواية هما:

  1. من أين أتينا.
  2. وإلى أين نحن ذاهبون.

أي من أوجدنا، هل هناك خالق، أم وجدنا بالصدفة، وإلى أين نحن ذاهبون، هل هناك حياة بعد حياتنا كما تدعي الأديان أم أن الأمر شيء آخر؟

كما ترى فإن هذه الأسئلة هي من أساسيات الرسالات السماوية التي جاءت للبشر. وبعيداً عن موقف الكاتب من الأديان، إلا أن الرواية تصور الواقع الذي نعيشه والذي يضم صراعاً قوياً بين العلم والدين في محاولة كل منهما الإجابة على هذه الأسئلة.

ما ألحظه في هذا الشأن هو المحاولة المستفزة في تصوير أن العلم والدين متضادان أو متحاربان على الأقل! ولازالت الأمثلة التي يسوقونها في سبيل تبرير هذا الاستنتاج أمثلة عفا عليها الزمن ومضا دون أن يتم مناقشتها مرة ثانية، كمثال استنتاج عمر الأرض بعشرة آلاف سنة استناداً لبعض نسخ الإنجيل، ومعارضة العلم لهذه النتجية معارضة واضحة وصارخة، ومن ثم محاولة تصوير عداء الدين للعلم أو استحالة التوفيق بينهما! حقيقة أستغرب هذا الأمر وتكراره كثيراً، فأنت لن تجد مثلاً مناظرة بين ملحد ومؤمن (ومثل هذه المناظرات كثيرة ومنها ما يتم مع Richard Dawkins, Lawrence Krauss) ففي كل من هذه المناظرات يتم سوق هذا المثال والتأكيد بناء عليه بأن التعارض بين العلم والدين واضح ولا مفر منه، ولم أرى مطلقاً أياً من أولئك المتناظرين يعيد بحث هذه القضية (وغيرها الكثير) ودراستها مرة ثانية ودراسة الطريقة التي تم بها الوصول لهذه النتيجة! فلعلها تكون خاطئة، وهنا الخطأ ربما يكون في الطريقة وليس في النص الذي تم العمل عليه! والفرق شاسع!

بالإضافة إلى هذه المغالطة التي تجدها في مكان، تلاحظ عموماً وفي هذه الرواية أيضاً مغالطة مقيتة أخرى، وهي مساواة الأديان جميعها ببعضها! فمثلاً عندما ينطلق من الفكرة السابقة ويستنتج التعارض بين المسحية والعلم يتم سحب هذه المعارضة على كل الأديان الأخرى كالإسلام واليهودية… وكأن الموضوع عام بالدين على وجه العموم! وهذا يوضح ببساطة أن هناك رفضاً للدين كفكرة وليس رفضاً له نابعاً عن منهج تقييم واضح!

فالتفكير العلمي المنهجي في هذه الحالة يقتضي أمرين الأول هو إعادة بحث هذه القصة مثلاً (وغيرها الكثير) وإعادة دراستها من جديد لمعرفة موضع الخلل. والثاني هو عدم مساواة جميع الأديان ببعضها لأن هذا يشبه مساواة فروع العلم ببعضها على سبيل المثال، وهذا أمر غير صحيح لا هنا ولا هناك!

تتعرض الرواية بشكل عام لقصة عالم نجح في الوصول إلى إجابة على هذين السؤالين بشكل من الأشكال. وتقوم فكرة نجاحه كما تسري الأحداث في الرواية على نجاحه في بناء حاسوب بقدرات حسابية ضخمة تمكنه من محاكاة نظم معقدة وتسريع الزمن فيها ليرى النتائج التي ستؤول إليها هذه النظم، وبناء عليه يتوصل للإجابة على تلك الأسئلة.

ففي الرواية ينجح العالم إدموند كيرش في بناء حاسوب، ويقوم بمحاكاة تجربة ميلر، ومن ثم تسريع الزمن فيها، ليرى بعد ملايين السنين مثلاً بأن أشكالاً عضوية تظهر في المزيح! وفكرة الرواية كلها تقوم على هذا الافتراض، بأن البطل حاكى الظروف الأولية لتجربة ميلر وجعلها تستمر لملايين السنين ومن ثم وجد أشكالاً معقدة في الأنابيب. (وهذه النقطة مهمة لأن كل ما الرواية يقوم على هذ الافتراض).

What Was The Miller-Urey Experiment?

الفيديو مترجماً للعربية من هنا

وهو بذلك يجيب على السؤال الأول بأننا جئنا إلى هذه الحياة عبر الصدفة وكانت الشروط البدائية في كوكب الأرض كافية لنشوء المادة الحية. وهذا طبعاً افتراض لا دليل له على الإطلاق وبالتالي كل ما يمكن أن يبنى عليه يتوقف على إثباته. طبعاً الكاتب في الرواية يفترض نجاح المحاكاة الحاسوبية في إثبات ذلك، وفي الرواية هذا الإثبات هو محور نجاح العالم كيرش في هذا الاكتشاف، ولكن بنفس الوقت فإن الكاتب بشكل ما يبني كثيراً من الأفكار على أعتبار أن هذا الإثبات مسألة وقت لا أكثر! أي أنه يحاول أن يقنعك بأن المسألة مسألة وقت لا أكثر.

إذاً محاولة العلم من جهة، وما تقدمه الأديان من جهة، في سياق الإجابة على هذه الأسئلة هو محور بناء هذه الرواية. ويظهر فيها ما يظهر جلياً في أي مناظرة علمية دينية، يظهر التحير الواضح لصف العلم، ومحاولة إظهار العداء الطبيعي بين العلم والدين! ومحاولة تعميم أي نتيجة من أي استنتاج أو استقراء ديني على كل الأديان، والحكم على كل الأديان بناء على ذلك!

رغم أن كل أولئك الملحدين في تلك المناظرات وعلى رأسهم دوكينز يصرحون بشكل واضح جداً بجهلهم بالإسلام على سبيل المثال! إذاً كيف تعمم وترفض شيئاً لم تطلع عليه أساساً. وهذه المشكلة هي مشكلة ومغالطة موجودة بشكل لا يمكن تصوره ولا يمكن فهمه! لماذا يتم التعميم من دون دراسة ما أتى به هذا الدين! لست أدري!

لنعد للأفكار في الرواية.

49: الدماغ البشري عبارة عن نظام ثنائي فقط، فنقاط الاشتباك إما تعمل أو لا تعمل. ما يعني أن يناء دماغ ليس مسألة تكنولوجية بقدر ما هو مسألة نطاق.

هذه الفكرة هي أيضاً فكرة من جملة الأفكار التي يفترض الكاتب صحتها ليسوق للنتائح التي يريد أن يصل إليها على لسان بطله في سياق أحداث الرواية.

فهو يفترض بأن مسألة محاكاة العقل البشري باستخدام الحاسوب هي مسألة وقت لا أكثر، فعندما نصل لقدرات حاسوبية كبيرة قادرة على محاكاة العقل البشري على مستوى الذرة مثلاً أو بشكل من الأشكال نستيطع محاكاته بشكل كامل، فسنحصل على وعي مثلاً.

شخصياً لا أعتقد بأن المسألة مسألة وقت على الإطلاق. فبداية نحن لا زلنا لا نفهم كيف ينشأ الوعي، ولذلك لا نستيطع الحكم على أن محاكاة حاسوبية للدماغ عندما تتم ستنتج وعياً! فهناك افتراض بأنه ما دام كل الدماغ محصوراً في هذه الباوندات القليلة من المادة العضوية، فهو قابل للمحاكاة، كونه نظاماً فيزيائياً لا أكثر. وهذا أيضاً مجرد افتراض! (لأن من لا يؤمن بالروح يفترض أن الأمر مقصور على المادة).

وللاعتقاد بأن الوعي هو ظاهرة فيزيائية فحسب تداعيات لا أعتقد بأن من يدعي ذلك الإدعاء يوافق عليها، وقد كتبت عن ذلك في تدوينة سابقة:

أفكار متفرقة (1) — إعادة ترتيب فقط؟
أفكار متفرقة (2) — هل الحياة إعادة ترتيب فقط؟
 وعيك والانفجار الكبير

فهذا الاعتقاد يعني أن الوعي ينشأ بعد درجة معنية من التعقيد فقط! ولا أعتقد بأن هذا الافتراض صحيح، ولو كان فلا يوجد عليه أي دليل ويبقى مجرد افتراض.

David Eagleman: Can a Computer Simulate Consciousness?

إضافة إلى ذلك، نحن كما قلت لا زلنا على أعتاب فهم عمل الدماغ، فما بالك بمحاكاته. فمثلاً طريقة تخزين المعلومات في الدماغ لا تزال موضع جدل وبحث ولا يوجد أي جواب دقيق مثبت على هذه العملية. كل ما يمكن أن يقال في هذا الصدد هو أن المعلومات تتخزن على شكل تفعيل نمط معين (تسلسل معين) من العصبونات، وبتكرار العملية ترتبط المعلومة بهذا النمط من التفعيل، لاحظ أن العبارة السابقة تحتوي على عنصر غير مفهوم، وغير معروف، وهو مكان تخزين المعلومة، ففي حين يمكن فهم أن تنشيط النمط نفسه من العصبونات يعيد نفس المعلومة للوعي، إلا أنه لا يجيب أن تكون المعلومة في غير ذلك الوقت! أي أن العملية لازالت في طور التخمين. صحيح أن استدعاء المعلومة ينشط النمط نفسه من التشبيك العصبوني وهذا أمر يمكن التأكد منه عبر تصوير الدماغ أثناء استدعاء المعلومة، لكن هذا لا يعطينا أي إجابة على مكان المعلومة في غير ذلك الوقت، أو ماذا هذا التنشيط يعيد المعلومة.

After consolidationlong-term memories are stored throughout the brain as groups of neurons that are primed to fire together in the same pattern that created the original experience, and each component of a memory is stored in the brain area that initiated it (e.g. groups of neurons in the visual cortex store a sight, neurons in the amygdala store the associated emotion, etc).

Source

إذاً هناك اختلاف جوهري بين بنية الحاسوب وبينة الدماغ. فالحاسوب يخزن المعلومات بشكل مادي، بشكل متسقل تماماً وبشكل ملموس. فحتى لو كان الحاسوب مطفئاً فيمكننا قراءة المعلومات بشكل مستقل عنه، عن وعيه إذا جاز التعبير. وكل ما يتم في الحاسوب يتم عبر قراءة هذه المعلومات بشكل مباشر من مكان تخزينها. أما في الدماغ فالأمر مختلف تماماً!

هذه الطريقة التي يعتمدها الدماغ في تخزين المعلومات، تعطينا نتيجة مهمة جداً، وهي أننا لن نصل لمرحلة يتم فيها تنزيل المعلومات إلى عقولنا مباشرة (مع التقدم العلمي). لأن هذا يعني أن علينا إعادة تشبيك الدماغ بطريقة معينة، وهذا مستحيل عملياً، إضافة إلى أنه شيء شخصي نوعاً ما، لأنه لا يوجد نمط واحد للدماغ لدى كل البشر عند الولادة، أي لا نمتلك نفس النسخة البدائية من العصبونات أساساً. عندما تتعلم شيئاً جديداً، لغة جديدة مثلاً، فعملياً ما يحدث هو إعادة تشبيك الدماغ حرفياً، وبعد أن تتقن اللغة الجديدة فإن دماغك يختلف عن دماغك قبل تعلم هذه اللغة، من حيث أنماط التشبيك بين العصبونات. لذلك لن نستيطع أبداً تنزيل (تنصيب) لغة جديدة إلى دماغك في المستقبل مهما حاولنا، لأن الأمر مستحيل بالمطلق!.

هذا إذا افترضنا أن الذاكرة هي مجرد أنماط تشبيك معينة من العصبونات فقط! وهي ليست كذلك لأن هذا لا يعطينا أن إجابة عن طريقة التخزين!.

Could We Upload Our Consciousness To A Computer?

إذاً هناك اختلاف كبير وكبير جداً بين طريقة عمل الدماغ من جهة، والحاسوب من جهة ثانية. الحاسوب هو نظام ثنائي يمتلك طريقة واضحة في تخزين المعلومات وقرائتها لاحقاً، أما الدماغ فهو شيء آخر تماماً.

وشخصياً أميل إلى أهمية درسة البيضة الملقحة التي ستعطي كل تلك البنى المذهلة، فعملياً دراستها أسهل نوعاً ما من دراسة الدماغ ككل. فدراسة التتابع الوراثي على شريط الدنا DNA هو مهمة أسهل نظرياً من محاكاة بلايين العصبونات المؤلفة من أعداد مهولة من الذرات.

وأعتقد أن الأمر ليس إعادة ترتيب فقط، في دماغنا ما هو أكثر من بنية فيزيائية، والدليل على ذلك عجزنا المستمر حتى اللحظة على فهم الذاكرة على أقل تقدير، فما بالك بالوعي وإدراك الذات!


في الرواية أيضاً محاولة التأكيد على العداء بين العلم والدين وكأن الأمر مثبت وحقيقة ولا داعي لمنافشة أصوله! ومحاولة إظهار من يبتعد عن الدين بالذكي ومن يتدين بالغبي. فهو يقول مثلاً بأن طلاب هارفرد يزدادون ذكاء، لأنهم يبتعدون عن الدين أكثر فأكثر! ومنذ أسابيع قرأت أيضاً مقالة تتحدث عن نفس الفكرة، وهي فكرة يتم التطرق لها في كل مناسبة ممكنة، حتى أنها أصبحت منهجاً وطريقة تفكير لدى “مثقفينا الجدد!”

المقالة

Religion is like a Placebo

طبعاً لا داعي لأن نعلق على الفيديو، لأن غاية الضيف فيه نفي الدين بشكل عام وليس فقط فائدته! وماذا سيقول لنا لو قلنا له بأن الأديان تدعو إلى ما دعوت له؟ بالإضافة إلى دعوتها لمنهج معين؟ وليس ذلك إلا لأنهم يهربون من هذا المنهج المعين الذي يقيد عليهم شيئاً من شهوات النفس.

كما أن فكرة الفصل بين ما هو مفيد وبين ما هو صحيح، تشير إلى أنه قد درس الدين وأدلته وهو موقن بأنه خطأ، بينما كل مافي الأمر هو أنه يبني على فكرة وقناعة لا أكثر، وجهلهم بالإسلام خير دليل على ذلك، ولو كانوا منصفين لدرسوا الأدلة والمنهج قبل الحكم عليه! لكنهم مرة أخرى يبنون على الحكم على المسيحية، وليس على دراسة المسيحية ككل إنما على بعض الاستنتاجات التي قام بها بعض رجال الدين المسيح، ويعممون ذلك على كل الأديان! أي غباء وتحيز هذا!

الفكرة في رفض الدين كما أراها ليست في محاولة الدين الإجابة على بعض الأسئلة الجوهرية في هذا الكون، بل تنبع مشكلة الملحدين في رفض الدين في رفض فكرة تقييد النفس بشكل عام بأي قيد كان. يريدون أن تظل النفس طليقة لا يقيدها شيء أبداً، وليس العلم في هذا السياق إلا وسيلة لذلك، والدليل أن الدين نفسه لا يخضع لأي دراسة منطقية علمية منهجية للتأكد من صحته! وأعني هنا الإسلام بالتأكيد.

والحوار عن الدين يجب أن يكون في مناقشة الأدلة التي جاء بها الدين، لأن كل الأديان انتهاء بالإسلام جاءت ومعها الأدلة على صحتها، فالرسل لم يأتوا بمجرد ادعاءات. وعندما نريد مناقشة صحة أي دين فنحن نقصد الإسلام وليس سواه، أو على الأقل نبدأ به، لأنه الدين الذي يدعي بأنه خاتم الأديان، ولأن معجزته تختلف تماماً عن معجزات الأديان السابقة التي كانت معجزات لأهل زمانها فقط. كما أنه هو الدين الذي لم يتم تحريف أي شيء في منهجه (القرآن الكريم). ولم أرى في أي مكان أي محاولة لمناقشة الأدلة التي جاء بها الإسلام.

وهذا يقودنا لنقطة مهمة وردت بشكل مغالطة في الرواية أيضاً.

إذ كثيراً ما يتردد على ألسنة الملحدين ومن يناقش الدين بطلب أدلة عملية من الله! فهم يرديون شيئاً مادياً، شيئاً يرونه ويحسونه على أنه معجزة حقيقية من عند الإله الذي تدعيه الأديان بزعمهم. وهذه مغالطة عميقة وعلى عدة مستويات.

87: في حين أن ديانتا الأكثير انتشاراً تشتمل على مجموعة كاملة من المزاعم العجيبة.

… مريم العذراء، وسفينة نوح وانشقاق البحر.

النقطة الأولى في مثل هذه المطالب هي أن هذه المطالب بطبيعتها مطالب وقتية لحظية. فمثلاً لو أن الله أرسل لهؤلاء الملحدين معجزة مثل هذه المعجزات التي أرسلها لمن قبلهم. لنقل أنهم سيقتنعون بها لأنهم بطبيعة الحال من طلبها، وأعطاها الله لهم. في هذه الحال كيف يؤمن من يأتي بعدهم بهذا الدين وهو لم ير هذه المعجزات؟

وماذا لو كانوا هم هذا الجيل التالي والجيل السابق هم من طلبها في الماضي وأرسلها الله لهم؟ كيف يمكننا الخروج من هذه الإشكالية؟ هل نريد معجزات لكل جيل!!!

يقول الشعرواي رحمه الله في بيان وضع هذه المعجزات كلمات جميلة جداً. يقول رحمه الله بأن هذه المعجزات هي مثل اشتعال عود الثقاب، أرسلها الله لزمن معين ولناس معينين. من شهدها كانت حجة عليه ومعجزة حقيقية بالنسبة له، ومن لم يشهدها كانت خبراً من الأخبار لا أكثر ولا أقل، ولا يُبنى عليها أي مسؤلية عليه لأنها لم يرها أساساً. إذا النقطة المهمة في هذه المعجزات بالنسبة لنا حالياً هي أنها مجرد أخبار وقصص ولا يُطلب من أن نؤمن بشيء بناء عليها، لأننا لم نرها أصلاً، وهي معجزات مادية بطبيعتها. وما نحن مطالبون به من اتباع لمنهج معين مبني على معجزة أخرى هي القرآن الكريم، والذي هو معجزة من نوع آخر، غير محدودة بزمن معين.

إذاً لا مكان لانتقاد مثل هذه الأخبار اليوم في زماننا هذا. وهذا الكلام طبعاً بالنسبة لنا نحن المسلمون، لأن القرآن جاء كمعجزة باقية تصلح لكل زمان ومكان. ومع ذلك لا نرى أحداً يتفحص هذه المعجزة، بل ينظرون للأخبار السابقة وينتقدون غيابها! إذاً هذا القياس خاطىء أساساً.

لذلك الحق هنا والمنهج العلمي والمنطقي هو أن يتجه الإنسان لدراسة الأدلة التي جاء بها هذا الدين، والأدلة في الإسلام هي القرآن الكريم، والذي هو معجزة متجددة لا ينتهي زمانها ولا يتوقف. ولا أحد يتناوله بالدراسة رغم كل ذلك، لا بل يصرحون بأنهم لا يعلمون الكثير عن الإسلام! أي منطق هذا!

وأنت إن ناقشت الأصل (الدليل الأصلي) يصبح تصديق ما يأتيك به هذا الدليل تحصيل حاصل حتى وإن لم تر تلك الحوادث. فنحن نؤمن بانشقاق البحر وبعذرية مريم رضي الله عنها وبسفينة نوح، ليس برؤيتنا لتلك الحوادث، وليس مجرد تصديق بدون دليل، بل تصديقنا لها ناتج عن إيماننا بالكتاب أساساً من جهة أدلة أخرى، وبعد أن صدقنا هذا الكتاب، وأخبرنا الكتاب بقصة ما، فنحن ملزمون بتصديقها لأننا صدقنا به أساساً.

ويتابع المؤلف التعليق على نفس الفكرة، واقعاً في نفس المغالطة وهي الحكم على تلك الحوادث بالخرافة لمجرد أننا لم نرها!

88: معتقدات أسطورية يجب أن تنهار تحت أدنى تحليل عقلاني!

وكلامه هذا طبعاً صحيح لولا وجود كتاب آخر في دين الإسلام يروي ويؤكد صحة تلك الحوادث، كأخبار وليس كمشاهدات حية مطلوب منا أن نصدقها دون أن نراها. فالتفكير والتحليل العقلي لمثل هذه الظواهر هو خطأ أساساً! لأنها ظواهر ماضية من جهة، وكانت معجزات من جهة أخرى، وكيف تريد أن تحلل عقلياً ما كان معجزة (هذا إن افترضنا أن المعجزة والشخص الذي يحللها كانا في نفس الزمن).

وهذه الجملة تحتوي على رفض ضمني لكل ما هو غير قابل للتحقيق بزعمهم. فهم يطلبون معجزات (مادية) تخرق قوانين الطبيعة من جهة، ومن جهة أخرى يرددون بأنه لا يمكن أن يكون هناك ما يخرج عن التفسير والتحليل العقلي! إذاً لماذا تطلب هذه المعجزة أصلاً! ما دمت ترفض الإيمان بها أساساً!

99: لكن الإيمان بتعاريفه يتطلب أن تضعوا ثقتكم في اللامحسوس وغير المحدد، وتتقبلوه كواقع لا يمكن إثباته بالأدلة التجريبية.

لعله بهذه الكلمات يلخص المغالطة السابقة أفضل تلخيص. فالملحد يريد أدلة يمكن قياسها على صحة الدين. رغم أن المنطق يقول بعدم جدوى مثل هذه الأدلة على مثل هذه القضايا. فلو كان هناك دليل أمامنا ثم قسناه ودرسناه فما الذي سيمنعنا من اعتباره ظاهرة طبيعية مثلاً؟ أتساءل وأستغرب عن طبيعة الأدلة المادية القابلة للقياس والتي يمكن أن تقنعهم مثلاً بوجود إله؟! مالذي يريدونه مثلاً؟ ومالذي سيمنعهم من القول بأن مثل هذه الدليل لو وجد هو ظاهرة لها قوانينها وبالتالي فهي ليست معجزة! فهم في يطلبون معجزة وأن لا تكون معجزة في نفس الوقت!

وبين أيديهم معجزة من نوع آخر، موجودة أمامهم لكن أحداً لا يجرؤ كما يبدو على دراستها لسبب ما. فهذا القرآن الكريم الذي بين أيدينا يحدثنا عن كل ذلك وهو الدليل الذي يصلح لأن يكون دليلاً لأي زمن، لأن طبيعته فكرية وليست مادية، فهو يخاطب العقل، وليس الحواس، وهو بذلك خير معجزة تصلح لكل زمان ومكان.

إضافة إلى أن هناك نقطة يجب أن ننبته لها. وهي أننا في مواجهة أي ظاهرة لا نعلم على وجه التحديد الأسباب التي تؤدي لها بكامل المستويات. فنحن مثلاً نعلم أن الماء يتبخر بدرجة حرارة معينة، لكن لماذا تلك الدرجة بالذات؟ يجيب العلم بتفسير ما، ولكن ذلك التفسير يمكن أن يتم مواجهته بلماذا أيضاً، وهكذا لا تنتهي هذه السلسلة من سؤالنا لماذا؟ لماذا ننجذب نحو الأرض؟ لماذا هناك جاذبية… فالعلم بتطوره يقوم بتفسير الظاهرة ثم يفسر ذلك التفسير مع تقدمه، وهكذا ولكننا لم ولن نصل لتفسير مطلق لا يمكننا أن نسأل أمامه لماذا. لذلك فإن أخذنا للتفسيرات العلمية يجب أن يظل في هذا السياق ولا يتعداه إلى أننا وجدنا الجواب العلمي المنطقي الذي يمكن أن يفسر الظاهرة تماماً.

وييقيى التفسير الأصلي بيد الله سبحانه وتعالى. وهذا برأيي هو تفسير قوله تعالى [وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ] فيرجع الأمر هنا أعتقد أنها تشير إلى نهاية السلسلة السببية وكون الله هو المحرك لكل شيء في هذا الكون. فالعقل يقتضي منا أن نؤمن بأن هناك محركاً أولياً لهذا الكون غير خاضع لقانون السبب والنتيجة، أي هو السبب الأول لكل شيء في الكون، وكل شيء بعده له سبب وهو سبب لما بعده.

وبالنسبة لنا (من يؤمن بوجود الروح) فإن الإنسان بما يتمتع به من إرادة حرة، يمتلك كما أعتقد (ولكن انطلاقاً من القرار وليس مكونات الكون) يمتلك بداية سلسلة لا مصدر لها سواه. فما يميز الروح، أو الإرادة الحرة هي قدرتها على اتخاذ قرار ما بدون أن يكون هناك مصدر ظاهر لهذا القرار، لأنه لو كان له مصدر لما كانت إرادة حرة، فيجب أن يكون المصدر منها هي بالذات من دون أي مصدر يسبقها. وفي هذا تشابه مع رجوع الأمر كله لله، ولله المثل الأعلى، إلا أن الأمر الذي يرجع لله يشمل كل مافي الكون، بينما نحن يقتصر على قدرتنا على اتخار قرارات حرة لا يؤثر علينا به شيء.

مثال بسيط على ما أقصده هنا، انقسام الخلية، لماذا تنقسم الخلية؟ بسبب تعليمات تأتيها من النواة. لماذا تأتي التعليمات من النواة؟ وهكذا… مع تقدم العلم يكشف لنا مزيداً من المستويات التي تتضمن الإجابة على تلك الأسئلة التي لا يمكن أن تنتهي من لماذا حدث أو يحدث ذلك. وفي النهاية يرجع الأمر كله لله.

98: تاريخياً لطالما قمعت الحماسة الدينية التطور العلمي.

مرة أخرى يتم التعميم على كل الأديان عموماً والإسلام خصوصاً! صحيح أن التطور العلمي تعرض للكثير من التضييق من الكنيسة في أوربا، إلا أن شيئاً من هذا لم يحدث مع الإسلام! بل على العكس تماماً تطور العلم في عواصم الدولة الإسلامية من بغداد لدمشق للأندلس ونال مالم ينله من أي حضارة أخرى. ولكن يتم تجاهل كل ذلك واستخدام المسيحية كمثال والتعميم الأعمى انطلاقاً لها.

وما أورده المؤلف من ذكر للغزالي ورأيه في الرياضيات كمن يتجاهل البحار وينظر لساقية صغيرة! فهو يفترض أن مثاله هذا يضع الإسلام في نفس الخانة التي وضع بها المسيحية وما ضيقت به على العلم والعلماء في أوربا، والفرق بين الحالتين شاسع!

وهنا لا بد لنا من أن نذكر بأن التضييق الذي تعرض له العلم في أوربا من الكنيسة ما هو إلا نتائج التحريف الذي تعرضت له الكتب السماوية الأخرى سوى القرآن! فما تعرضت له المسيحية من تحريف وتشويه لا يوازايه شيء في الأديان كلها! فهناك عشرات الكتب السماوية التي تعرضت للترجمة والتحريف، وهناك عشرات الباباوات والكنائس ولست أدري ماذا سوى ذلك!

أما الإسلام الذي تولى الله حفظه، فهو أمامهم لكنهم يعمون عنه!

100: لوحات إعلانية غاضية تدين أبحاث الخلايا الجذعية وحقوق المثليين والإجهاض…

بهذه الكلمات يعبر الكاتب بشكل غير مباشر عما يقوم به الملحدون من رفض الدين بناء على وجود أحكام في الدين تضيق على الإنسان في هذه الحالات. فهم يريدون للإنسان (ونفسه) ألا تكون مقيدة، فإن شعر الإنسان بأنه مثلي فيجب أن نحترم فيه هذا الشعور، وإن أرادت إمرأة أن تجهض جنينها فهي حرة في ذلك، ويبنون بناء على وجود تلك الأحكام في الأديان، يبنون رفضهم لها!

وهذا قياس مقلوب تماماً! فالحكم على الدين لا يتم عن طريق الحكم على فروعه، لأننا لا نمتلك أحكاماً مطلقة فيما يخص تلك القضايا، لنأتي ونقول بأن الدين حكم حكماً خاطئاً على تلك القضايا! فحكمنا على تلك القضايا هو حكم بشري وليس مطلقاً! أي أنه ناقص ومعرض للتغيير! ماذا لو أثبت العلم لاحقاً بأن المثلية الجنسية هي مرض ناتج عن طفرة ما؟ ويمكن علاجه. ماذا سيقولون ساعتها؟! ثق تماماً بأنهم سيقولون ساعتها يحق للإنسان الاحتفاظ بمرضه! لأن تلك الدعوات ليست إلا استجابة لأهواء النفس ولا حجة ولا منطق فيها! وانظر إلى كل تلك الأبحاث التي تحاول أن تبرر المثلية وتبرهن بأنها حالة طبيعية، تراها غثة كغثاء السيل لا شيء قاطع فيها على الإطلاق!

هذا من جهة، من جهة ثانية القياس خاطىء لأن الحكم على الدين يجب أن يتم بتفحص براهينه وأدلته وليس أحكامه.

145: ما كان في ما مضى لحظات هادئة من التأمل الانفرادي، بضع دقائق بمفرده في الحافلة، أو في طريقه إلى العمل سيراً على الأقدام، أو بانتظار موع أصبح الآن لا يحتمل! الناس يمسكون تلقائياً بهواتفهم وسماعاتهم ويمارسون الألعاب عاجزين عن مقاومة جاذبية التكنولوجيا الإدمانية. لقد تغير الحياة بسبب التوق المتواصل لكل ما هو جديد.

في هذه الأسطر يلخص لنا حالة الإدمان الرهيبة التي وصل لها الناس اليوم! تكاد لا ترى إنساناً يتأمل، كل ما في الأمر أنه يتأمل في جهازه بدل التأمل في السماء! والحديث عن هذا الإدمان يحتاج حصة مفردة من البحث، وإن أحبب فهذا كتاب رائع يتحدث عن الموضوع بتوسع:

Internet Addiction: A Handbook and Guide to Evaluation and Treatment

192: حتى في هذا الحال (تفسير الحياة بأنها من خارج الأرض) فهي لا تفسر كيف بدأت الحياة في الكون. فنحن نكتفي بركل العلبة الفارغة على الطريق، متجاهلين أصل الكرة التي تقفز، ومؤجلين السؤال الكبير: من أين جاءت الحياة.

هذه الجملة أيضاً تحتاج إلى الكثير من البحث. فصحيح أن التطور يحاول أن يفسر تنوع الحياة على سطح الأرض إلا أنه عاجز تماماً عن تفسير نشأة الحياة بذاتها. طبعاً الكاتب على لسان بطله إدموند كيرش يثبت أن الأمر يمكن أن يحدث في كوكب الأرض عبر محاكاة تجربة ميلر وتسرع الزمن فيها، ولكن كما قلنا هذا مجرد افتراض يحاول أن يبني عليه الكاتب قصته هذه.

195: لطالما وجد كوفيس أنه من المثير للسخرية أن يكون البشر، على الرغم من أنهم أسمى خلق الله، ما زالوا مجرد حيوانات في الجوهر، ينتج سلوكهم إلى حد كبير عن سعي إلى الراحة المادية.

كلمته هذه تلخيص جميل لكل حالات الإدمان التي يمكن للإنسان أن يصاب بها. ولكنها تحتوي إشارة أيضاً إلى ما ذكرته من أن رفض الكثير من الناس لتعاليم الدين ليس سوى انعكاس لخوفهم من تقييد النفس ورغبتهم بإطلاقها على كل ما تحب من شهوات دون أي تقييد، والحجة لديهم هي العلم!

396: حمل إدموند أنبوب اختبار قائلاً: كما تتخيلون ما من شيء أحب إلى قلبي من السفر في الزمن ملياري عام إلى الأمام، وإعادة فحص أنبوب الاختبار هذا. لكن لسوء الحظ سيحتاج تحقيق ذلك إلى آلة زمن.

نعود للفكرة التي بنى عليها دان براون روايته كلها، وهي أن بطله بنى حاسوباً بقدرات هائلة تجعله قادراً على محاكاة بنىً وأنظمة معقدة جداً، مع كل التفاعلات التي يمكن أن تحدث بين مكوناتها بأدق التفاصيل، وبعدها يستطيع تسريع الزمن في المحاكاة والوصول إلى ما يمكن أن يؤول التفاعل بين مكونات هذه الجملة بعد ملايين السنين مثلاً.

الفكرة مثيرة ولكن تطبيقها قد يبدو سخيفاً أحياناً. فليس كل جملة يمكن أن تستمر بالتطور ملايين السنين! وليس كل تطور يخلو من المرور بحلقات متكررة متتالية، هذا من جهة.

من جهة أخرى تبدو هذه الفكرة حلماً للملحدين! ولكن هذا لا دليل عليه مجدداً وهو مجرد افتراض، بأن الحياة نشأت من تلقاء نفسها في الماضي وبدأت بعدها بالتطور والتنوع. الفكرة هنا هي أننا لا زلنا نجهل حتى تفاصيل أبسط التفاعلات التي نراها يومياً، وبناء جملة تحاكي ظروف الحياة الأولى سيكون حلماً إلى أن نفهم كل وأدق تفاصيل تلك التفاعلات، وهو ما آراه سيكون مستحيلاً لأن هذا الكون أعقد من أن نصل لكل أسراره.

دعك من رأيي، ولنعد للرواية.

فيما يلي يرتكب المؤلف شطحة جديدة في سبيل بناء حبكته! شطحته الأولى لنقل أنها ما سبق، الفكرة التالية هي شطحة فريدة من نوعها! وادعاء آخر يستخدمه لبناء قصته. لا مشكلة عند كتابة رواية خيال علمي من الإتيان بأفكار جديدة ولكن أن تأتي بأفكار موجودة أصلاً، وتطرحها بأسلوب يناقض ويغاير ما هي على أرض الواقع، وتؤل حدوثها بما يناسب الرواية فهذا تضليل وخداع للقارىء الذي لا يملك الأرضية لمثل تلك القضايا (كالإنتروبي) وبالتالي فهو سيعتقد بأن الأمر كما يقول الكاتب، وهذا مستوى عال من التضليل والخداع – كما أعتقد.

فكرته التالي كانت كالتالي: الكون من حولنا يشكل بنىً معقدة (كالحياة) لكي يساعد على نشر الطاقة.

404: إن الكون يعمل يتوجيه فردي لهدف واحد، من أجل نشر الطاقة.

404: كل هذه أمثلة على بنى تبديدية، أي مجموعة من الذرات التي رتبت نفسها في بنى تساعد النظام على توزيع طاقته بطريقة أكثر كفاءة.

هنا تظهر الشطحة بشكل واضح جداً، وهي ادعائه بأن الكون يعمل على تشكيل بنى معقدة (كالحياة) لتساعده على تبديد الطاقة!

لا مشكلة في طرح الأفكار الجديدة في روايات الخيال العلمي، ولكن أن تطرح شيئاً لهدف معين، ويكون له أساس علمي موجود مسبقاً مغاير للطرح، فهذا من التضليل والخداع للقارىء. قد تقول لي بأن الأسطر السابقة كانت مجرد فكرة طرحها على لسان عالم ما خرج بهذا النظرية، ولم يبرهنها بعد، وكل ذلك خيال علمي، صحيح ولكن الواقع العلمي يعاكس هذا الكلام، لذلك لا يحق له طرح مثل هذه الأفكار.

406: إن ضرت اشعة الشمي الحارقة بقعة من الأوساخ الخصبة، فإن قوانين فيزياء الأرض ستولد نبتة تساعد على تبديد الطاقة.

هذا ما يريد الوصول له، وهذا ما يريده كل ملحد حقيقة، وهو أن يتم إثبات أن قوانين الفيزياء كافية لتوليد الحياة! وهذا محض افتراء وخصوصاً هنا عندما يزج بالإنتروبي في الموضوع ليوهم بأن الأمر طبيعي ولا يحتاج أي شيء آخر سوى قوانين الكون!

لن أخوض في الإنتروبي لأني لا أملك العلم الكافي لذلك، ولكن لك أن تشاهد الكثير من الفيديوهات عنها لتفهم فكرتها الأساسية.

وللتبسيط لنقل أن الطاقة تتوزع بشكل مستمر من مكان الذي تكون متواجدة فيه بتركيز عال إلى المناطق التي تكون فيها بتركيز منخفض. فمثلاً لو وضعت قطعة من السكر مثلاً في كوب من الشاي الساخن، فتركيز السكر في مكعب السكر مرتفع جداً، بينما هو ضعيف جداً في بقية الكوب، ما سيحدث (الفكرة للتقريب) هو أن السكر سيبدأ بالانتشار في كامل أنحاء الكوب حتى يتساوى تركيزه في كل مكان من كوبك الساخن من الشاي. نفس الأمر يحدث مع الكون، ففي بداية الانفجار الكبير كانت الطاقة متركزة في نقطة صغيرة جداً ثم بدأت هذه الطاقة بالانتشار. الشمس تشع الحرارة في كل مكان، وتخيل بأنها تفعل ذلك لكي تنشر حرارتها على كل مكان من الكون حتى تتساوى درجة الحرارة في كل نقطة منه.

طبعاً هناك الكثير من التفاصيل عن الإنتروبي وكيف أن بعضها يساء فهمه، من الاعتقاد بأن  الإنتروبي متعلقة بالترتيب فقط… يمكنك مشاهدة الفيديوهات التالية إن أحببت أن تتوسع بالموضوع، وإن لم تحب يمكنك أن تقفز من فوقها، حرفيا 🏃🏻🏃🏻🏃🏻:) لكن لا تقفز فوقها إن كنت تعتقد أن الإنتروبي تتعلق بالفوضى أو بالنظام أو ما شابه!

وهنا بعض الفيديوهات للتوسع أكثر عن الموضوع وهي جميلة جداً: (فيديوهات القناة التالية كلها جميلة)

باختصار كما سبق لنقل أن الطاقة ستنتشر في أي جملة حتى تتساوى في كل أنحاء الجملة. وفي الرواية يدعي الكاتب بأن الكون (وبقوانينه فقط) يشكل بنىً معقدة لتساعده على تبديد الطاقة بشكل فعال! وهو يبذل في سبيل هذه الفكرة الكثير من الصفحات!!! ويضرب لنا أمثلة مضللة بشدة! فالحياة هي أداة من أدوات الكون لتبديد الطاقة!

406: على سبيل المثال تمتص الشجرة الطاقة الشديدة المستدة من الشمس وتسنتخدمها لكي تنمو، ثم تصدر الأشعة ما تحت الحمراء، وهي شكل من أشكال الطاقة أقل تركيزاً بكثير. والتمثل الضوئي هو آلة إنتروبيا شديدة الفاعلية. إذ تقوم الشجرة بتذويب الطاقة المركزة للشمس وإضعافها، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الإنتروبيا الإجمالية في الكون. وينطبق الشيء نفسه على الكائنات الحية كافة، بمن في ذلك البشر الذي يستهلكون المادة كطعام، ثم يحولونها إلى طاقة، وينشرون الطاقة في الكون على شكل حرارة. وبصفة عامة أعتقد أن الحياة لا تخضع لقوانين الفيزياء وحسب، بل بدأت بفعل تلك القوانين.

السطر الأخير يلخص كل شيء! والمقطع السابق كله محض افتراء وكذب مغاير تماماً للحقيقة! بل يعاكسها تماما! فالحياة تبدو وكأنها تحارب سير قوانين الكون! وليس تنشأ عنها! (وشخصياً أعتقد أن محاربة الإنتروبي من أهم صفات المادة الحية، فهي باستمرار تحارب سير قوانين الكون!).

إذاً هو يهدف إلى هذا ويبني عليه ولكن هذا محض افتراء بل معاكسة للعلم والنظريات الحالية! وأعتقد أن المقطع السابق كفيل بشق رأس أي مطلع على علوم الفيزياء أو الأحياء!

هذه هي فكرة الرواية بشكل مختصر جداً، الحياة نشأت بقوانين الكون لتساعد على نشر الطاقة بشكل أكثر فاعلية! لا أكثر ولا أقل!!! 😶😐😑

الرواية تعكس الحقيقة تماماً، فهي تشير إلى أن الحياة نشأت لتبدد الطاقة بشكل فعال أكثر، وهذا غير صحيح! ستقول لي هذه رواية وليست كتاب فيزياء، صحيح ولكن يجب أن تراعي كتاب الفيزياء عندما تريد أن تزج بالفيزياء في روايتك! وخصوصاً في مواضيع حساسة كالحياة!!!!

407: مملكة الأنواع غير الحية.

هناك نقطة كنت أريد أن أكتب عنها مقالة خاصة، وسأفعل، وهي تتعلق بالإنتروبي والحياة والتكنولوجيا (الذكاء الاصطناعي بالتحديد) وفكرتها البسيطة هي كالتالي:

الذكاء الاصطناعي لم يوجد من تلقاء نفسه، إنما كان له صانع (المبرمج الذي كتب الأكواد). وهو عملياً بلا غاية خاصة به، إنما غايته تأتي من مبرمجه (الذي هو مادة حية). ولنقل أن هذه الغاية هي غايته، فهذه الغاية لم تنشأ من العدم! والحياة لها غاية، وهي أن تستمر وتقاوم الموت (الاندثار والتحطم والموت، الإنتروبي، وقوانين الكون) ولأنها تسعى لذلك فهي لم توجد من تلقاء نفسها بل كان لها موجد وخالق. أي أن الحياة مرتبطة بوجود غاية، وإرادة حرة بشكل من الأشكال من أبسط مستوياتها إلى أعلاها عند الإنسان. وأضيف إلى موضوع الذكاء الاصطناعي بأن كل ما وصلنا له من ذكاء لا يعتبر ذكاء أصلياً لأن كل ما يخرج به من نتائج أتت من بيانات أدخلناها له وعلمناه كيف يستخرج منها نتائج بطريقة ما، أي أن كل نتائجه قابلة للتنبؤ بمجرد أن تقرأ الكود الذي يعمل عليه. وأنا أعتقد بأن أهم ما يميز الحياة هو أنها غير قابلة للتنبؤ رغم أنك تملك أن تقرأ الكود الذي تعمل عليه (الدنا). وهذه برأيي من أهم سمات الحياة (مولدة حقيقية للعشوائية الصرفة) وهذه النقطة هي منبع الإرداة الحرة وهي الدليل على وجود مكون لنقل غير مادي أو يسمو على قواني الفيزياء والكون — الروح.

إذاً الكاتب يعتقد بأن الحياة نتجت من قوانين الكون لا أكثر لتساعد على نشر الطاقة بشكل أكثر فعالية!

وهذا بالطبع كما في أحداث الرواية له تأثير كبير على الأديان التي تفسر نشأة الإنسان بأنها عملية خلق من الله خالق الكون. ويعبر عن هذا الصراع بالتناقض الظاهر بين الدين وما يفترضه (وما يحب أن يراه الملحدون حقيقة):

لقد خلقني الله، ويوماً ما سأعيش في مملكته إلى الأبد.

أنا حادث كوني وسأموت قريباً.

لست أدري الهدف من كل ذلك! وإن كانت مجرد رواية فلا أعتقد بأن هذا الشطط في الافتراض يصلح كمادة لرواية خيال علمي من جهة، ولرواية تمس موضوعاً جوهرياً من جهة أخرى!

في النهاية أحببت هذه الجملة من آخر الرواية:

الحوار أكثر أهمية من توافق الآراء.

وعلها تكون مادة لتدوينة قادمة عن الحوار بين العلم والدين وموقف الإسلام من كل ذلك! الإسلام ذاك الدين المفترى عليه كذباً وزوراً وخداعاً! والذي جاءنا بأعظم كتاب يمكن أن تمسه أيدينا: القرآن الكريم! والذي لم أر أحداً من أولئك الذين يتشدقون بنقد الدين، لم أر أحداً يدرسه دراسة من يبحث عن الحقيقة! (خوفاً منه أو جهلاً به!).


الموقع التالي فيه كل الأماكن والأبينة التي وردت في الرواية.

Dan Brown Origin Visual Companion

Follow along with Robert Langdon in Origin by Dan Brown.

أفكار متفرقة (4) — عشوائيتنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

عن الذكاء الاصطناعي أولاً

كثرت في الآونة الأخيرة ادعاءات كثير من الشركات الكبيرة مثل Google وغيرها بأن الذكاء الإصطناعي الذي تعمل عليه توصل لكذا وكذا وقام بكذا وكذا حتى أن غوغل ادعت أن الذكاء الاصطناعي الذي تعمل عليه قام بتوليد تقنية تشفير لا أحد يعلم كيف تعمل!

عملياً كل الحواسيب تعمل بناء على خوارزمية معينة يتم تزويدها بها ولا يمكنها الخروج عنها. ما يحدث هو أن بعض الخوارزميات تقوم بتطوير أداء الحاسب بشكل أسرع من غيرها. لنأخذ مثال الترجمة مثلاً. حتى تقوم بكتابة خوارزمية تقوم بترجمة النصوص كما يفعل مترجم غوغل فأنت أما مهمة صعبة جداً. إذ أن الخوارزمية التي يجب أن تكتبها يجب أن تأخذ بعين الاعتبار كل الاحتمالات الممكنة للنصوص التي يمكن أن نقوم بإدخالها إليها لتترجمها. ولأن الحاسوب يعمل كما تخبره فقط، أي وفق الأوامر المحددة الموجودة في الخوارزمية التي يعمل وفقاً لها – وهذه الخوارزمية بالضرورة محدودة الأسطر، فإن الخوارزمية معرضة للفشل في حال صادفت مثالاً لم يتم تزويدها بالإستجابة المناسبة له، أو أن أدائها سيكون دون المتوقع منها (ترجمة سيئة) في حال كانت مكتوبة بشكل تستجيب فيه لكل ما يتم إدخاله إليها بطريقة معينة وثابتة. وهذا الفشل مرده التنوع الهائل الممكن في التراكيب اللغوية التي يمكن تشكيلها في أي لغة، والتي يصعب جداً حصرها بشكل تام.

إذاً فكتابة الخوارزمية المثالية للترجمة أمر شاق وشاق جداً. ولنتذكر أن كتابة الخوارزمية تتطلب مصدراً للمعلومات، هو عقل المبرمج في حالتنا هذا. فهو الذي يقوم بالتبؤ بالحالات الممكنة التي يمكن أن يتم إدخالها للخوارزمية وبناء عليه يمكتب الاستجابة المثالية لها بناء على معرفته باللغة.

photo_2017-12-09_21-35-44

إذً لدينا الخوارزمية والتي فيها التعليمات المناسبة للاستجابة لكل حالة من الحالات التي يمكن أن تواجهها الخوارزمية أثناء قيامها بعملها. مصدر هذه المعلومات في حالتنا هذه هي عقل المبرمج وخبرته في الترجمة. وهنا نلاحظ أن المبرمج مهما كان خبيراً وضليعاً في الترجمة فإنه لا يمكن له أن يكتب الاستجابة المناسبة لكل حالة يمكن أن تتعرض لها الخوارزمية لعدة أسباب منها ما يتعلق بالوقت، فهو لا يملك الوقت الكافي لكتابة كل الحالات الممكنة للغة معينة، ومنها ما يتعلق بمحدودية قدراته وسوى ذلك من عوامل تحد من أداء الخوارزمية.

قبل أن نتابع، لنضع في بالنا نقطة مهمة ومهمة جداً، وهي أن خوازميتنا السابقة البسيطة ي خوارزمية يمكن لنا أن نتنبأ بمخرجاتها. إذ أن أي شخص يمكن له الوصول لقراءة نص الخورزمية فيمكنه بالتأكيد التنبؤ بالنتائج التي ستخرجها الخوارزمية فيما إذا ما تم أدخال بيانات معينة لها تمت برمجتها على الإستجابة لها من قبل (في مثالنا تمت برمجة الخوارزمية على الاستجابة لجملة “صباح الخير” فقط).

ما قامت به غوغل لاحقاً لتطوير خوارزميات الترجمة لديها كان حلاً ذكياً، ولكن الذكاء فيه ليس التطوير في جوهر الخوارزمية، إنما التطوير كان في طريقة إدخال المعلومات والبيانات للخوارزمية. أي التطوير حصل في طريقة تزويد الخوارزمية بالمعلومات التي يجب أن تستخدمها للترجمة. فلدينا على شبكة الإنترنت آلاف النصوص المترجمة يدوياً من قبل البشر، وغوغل لديها الوصول لتلك البيانات. ما قامت به لاحقاً هو كتابة خوارزمية بسيطة تقوم مثلاً بأخذ ملفين من لغتين تمت ترجمة أحدهما للآخر، وما ستقوم به الخوارزمية هو تقطيع النص الأول لجمل مثلاً وإيجاد الجمل المقابلة في الملف الثاني الذي تمت ترجمته يدوياً، وتقوم بعدها بتخزين تلك البيانات كثنائيات تستخدمها عندما تصادف جملاً مشابهة لتلك التي وجدتها في الملف الذي قامت بتقطيعه. الآن لنكرر هذه العملية على ملايين النصوص المترجمة بشرياً، ما سنحصل عليه في النهاية هو بنك كبير لثنائيات يمكن أن تستخدمها الخوارزمية في الترجمة بين أي لغتين طالما توافرت نصوص مترجمة بشرياً بين تلك اللغتين.

نلاحظ مما سبق أن التطوير حصل على طريقة إدخال البيانات للخوارزمية، وليس لطريقة عملها!. فهي بالنهاية تعتمد على بنك المعلومات ذاك لإيجاد الترجمة المناسبة لنص معين. طبعاً أنا لا أدعي المعرفة التامة بطريقة عمل ترجمة غوغل ولا أنفي وجود أفكار لتطوير عملية الترجمة، ولكن الجوهر الذي تحدثت عنه هو ما يحدث عملياً. أي أن التطوير الحاصل فقط في طريقة إدخال البيانات.

الآن لنفترض أن ترجمة غوغل وصلت بهذه الطريقة لشكل جيد جداً، فهل نقول عن تلك الخوارزمية بأنها ذكية؟ أو تمتلك شيئاً من الذكاء؟ يمكن أن نقول ذلك لو لم نكن نعلم الطريقة التي تعمل بها للحصول على بنك المعلومات الذي تستخدمه في مخرجاتها. وفي النهاية الذكاء الذي نلاحظه ناتج عن الملفات الجيدة التي تم تزويدها بها لتستخلص منها بنك معلوماتها، أي مصدر ذكائها هم البشر أنفسهم بنصوصهم المترجمة بحرفية عالية. وما قامت به الآلة هو فقط نسخ لجهودهم. ولو أن الخوارزمية صادفت واستخدمت نصوصاً مترجمة بشكل سيء، فسينتقل هذا السوء بالضرورة إلى عملها، أي أنها ستعطي نتائج سيئة لأنها اعتمدت على مصارد سيئة في بناء بك معلوماتها. إذاً في المرة القادمة التي تترجم فيها شيئاً على مترجم غوغل وتكون الترجمة سيئة، فلا تلم غوغل وإنما لم أولئك المترجمين البشر الذي ترجموا نصوصاً بشكل سيئ ونشروا تلك الترجمة على الشبكة ثم جاءت غوغل وأخذت تلك النصوص وزودت بها مترجمها! 🙂

لنعد لنقطتنا السابقة، هل الخوارزمية بشكلها الجديد يمكن التنبؤ بمخرجاتها؟ بالطبع يمكن. فما حدث كما قلنا ليس تطويراً للخوارزمية بذاتها إنما تطوير وطريقة جديدة لإعطائتها القدرة على بناء بنك معلومات هائل بفترة قياسية معتمدة على الجهود البشرية المنتشرة على الشبكة. إذاً لا يوجد أي ذكاء أصيل في الموضوع.

لنعمم تلك الطريقة على نواح أخرى. مثلاً في الخوارزميات التي تتكلم مع البشر، لنأخذ ملايين النصوص الحوارية والتي يتم فيها الحوار بين شخصين، ولنكتب خوارزمية تحلل كل مافي تلك النصوص وتصنف تلك النصوص إلى جمل واستجابة حوارية لتلك الجمل بناء على بيانات تمتلك الشركة الوصول لها، والتي هي بيانات بشرية بطبيعة الحال. ومن ثم لنبن آلة تتكلم معنا بناء على تلك المعطيات. هل نستطيع القول بأن تلك الآلة تمتلك ذكاء بشرياً؟ بالطبع لا، الأمر كما في ترجمة غوغل تماماً.

إذاً ما يحدث هو أن الشركات تستفيد من سرعة الضوء، كيف ذلك؟ الإشارات في الحواسيب تنتقل بسرعة الضوء، بالتالي تستطيع كتابة بيانات والوصل لها بسرعة الضوء وهذا يعطي الآلات تقدماً على البشر في المهمات التي تتطلب تكراراً، وكل ما سبق لا يعتمد إلى على التكرار. فما حصل هو أن غوغل استفادت من سرعة الحواسيب في معالجة البيانات، وقامت باستبدال المترجم الواحد الذي يكتب خوارزمية للترجمة واستبدلته بآلاف البشر الذين قاموا بنفس المهمة. كل ما قرأته عن الذكاء الاصطناعي حتى اللحظة يعتمد على نفس المبدأ، وهو أخذ كمية هائلة من البيانات ومن ثم معالجتها للوصول إلى خوارزمية تقوم بالاستجابة لنوع من المعطيات بناء على ما حصلت عليه من معلومات من تلك البيانات التي تم تزويدها بها بالأصل. من هنا تدرك أهمية البيانات البشرية في الذكاء الإصطناعي. فشكرة مثل فيس بو مثلاً لديها كم هائل من الصور الشخصية التي تعرف أصحابها، والتي بواسطتها يمكنها بناء خوارزمية تقوم بالتعرف على الصور كما فعلت غوغل أو لنقل بشكل مشابه لنكون أكثر دقة فيما لا نعلمه تماماً.

بالنتيجة كل ما سبق هو خوارزميات قابلة للتنبؤ، ولا تمتلك أي ذكاء. أعطني البيانات التي قامت غوغل بتزويد مترجمها بها، وأعطني الخوارزمية التي تمت كتابتها للمترجم، وسأتنبؤ لك بأي نص يقوم المترجم بترجمته بنسبة 100%. لماذا؟ لأن الخوازرمية تعمل بشكل أعمى ولا تمتلك الخروج عن النص 🙂 وحتى لو خرجت عن النص فسيكون ذلك بأمر من سطر ما من الخوارزمية، أي من النص :).

إذاً في المرة القادمة التي تقرأ فيها بأن الذكاء الاصطناعي لشركة ما قام بعمل ما فلا تخف كثيراً، ولا تتفائل كثيراً فكل ما في الأمر هو إعطاء الحاسوب بيانات هائلة وتعليمه كيف يستفيد منها لا أكثر ولا أقل. وعندما تقول لك شركة ما بأن ذكائها الإصطناعي توصل لطريقة تشفير لا أحد يعلم كلها فلا تصدق هذا الهراء! وتذكر أن العشوائية الظاهرة في أداء ذكاء اصطناعي معين مصدرها البيانات التي تم تزويده بها أساساً لا أكثر ولا أقل. فهو إذاً دائماً وأبداً يعطي مخرجات يمكن التنبؤ بها بدقة تامة بمعرفة البيانات التي تم تزويده بها أساساً. ويجب أن تفهم الآن سبب نهم تلك الشركات وراء البيانات لأنها بواسطتها تستيطع تحقيق الكثير!

بالمقابل لنتأمل قليلاً ولنسأل أنفسنا السؤال التالي: هل يمكن أن يكون ذكاء البشر تشكل بالطريقة ذاتها؟ أي أن كل ما نملكه من ذكاء هو ناتج عن البيانات التي نأخذها من محيطنا؟ أي بمعنى آخر هل يمكن أن يكون ذكاؤنا تطور بالطريقة ذاتها للدرجة التي توصلنا فيها إلى بناء حواسيب، ثم علمنا تلك الحواسيب أن تطور من نفسها بنفس الطريقة 🙂 وبذلك يكون تطور الذكاء قد أتم دورة كاملة :).

بفرض هذا الاحتمال فإنه لا بد لتلك الحلقة من خوارزمية أولية تبدأ منها الدورة، أي لا بد من وجود خوارزمية تتعاطى المعلومات ومن ثم تطور نفسها بناء على تنوع المعلومات التي تتعرض لها. هذا يقودنا بالضرورة للتطور، فهل يمكن لتلك الخوارزمية الأولية من أن توجد بالصدفة؟ أي هل يمكن لتعقيدها الضروري أو أقل تعقيد ممكن لها، هل يمكن له أن يوجد بالصدفة؟ إذا أجبنا بنعم فيجب أن نعترف بالمقابل بأن خوارزميات قد تنشأ بالخطأ (الصدفة) في حواسيب عملاقة ويمكن لها أن تتطور وتستفيد من المعلومات من حولها في تطوير نفسها وتطوير استجابتها للمتغيرات من حولها بناء على تلك المعطيات التيتعرضت لها واستفادت منها في تطوير بنك معلوماتها الخاص بالاستجابة للمعطيات الخارجية؟

لننتقل مؤقتاً للمحاكاة الرقمية

لنفترض أنك قمت بعمل محاكاة لكون افتراضي صغير. أي أن قمت بصناعة كون صغير في محاكاة حاسوبية. لا بد لك من أن تقوم بوضع قوانين لهذا الكون، ولنفترض أنك وضع قانوناً بأن الجسم ليطير يجب أن يكون ثقله أخف من 1 كيلو غرام. بعدها فإن المخلوقات التي كتبت لها خوارزميات لتكون بشراً في ذلك الكون ستكتشف يوماً ما هذا القانون، ولكنها ستطلق عليه قانوناً كونياً. وما دام هذا القانون يسري على كل المحاكاة، أي على كل ذلك الكو الافتراضي الذي قمت ببنائه، فأن تلك المخلومات سيترسخ لها بأن هذا القانون قانون راسخ في كونها وكوني، أي صحيح في كل مكان من هذا الكون. وهذا طبيعي بالنسبة لك 🙂

بالتالي يمكن لك في محاكاة ثانية في حاسوب ثاني أن تصنع قوانين جديدة، فمثلاً تغير الوزن الذي يجب أن يكون عليه الجسم ليطير وبالمثل سيكتشف الناس في كونك ذاك هذا القانون ويسمونه قانوناً كونياً بالمثل. في مثل هذا السيناريوا وبالنسبة لكائنات الكون الأول فإن قانونهم كوني والقانون الثاني هو قانون خاص بكون آخر، ليس كونهم، فيما لو أوجدت لهم طريقة للتواصل.

بالمثل، هل قوانين كوننا هي من هذا الشكل؟ هل هي مجرد أوامر تمت برمجة هذا الكون عليها لا أكثر ولا أقل؟ وبالمثل هل قوانين كوننا تم وضعها مسبقاً لتتصرف بهذا الشكل في محاكاة حاسوبية ومن ثم تطورت هذه الخوارزميات (التي هي نحن) لتصنع حواسيب ومحاكاة حاسوبية وتضع فيها قوانين ثابتة لتلك المحاكاة أيضاً (كما في الألعاب مثلاً) وبذلك ومرة أخرى تكتمل الحلقة؟ 🙂

البعض يعتقد بأنه يستحيل أن نكون في محاكاة رقمية لأن كمية البيانات التي يحتوي عليها الكون تتطلب قدرات حاسوبية لا يمكن لها أن توجد في أي مكان! ولكن القوانين التي استندوا عليها في بناء تلك النتيجة هي قوانين من كوننا هذا الذي يمكن أن يكون محاكاة حاسوبية، بالتالي لا يحق لهم هذا الادعاء، وبرأيي لا يمكن الحكم أبداً باستحالة كوننا في محاكاة رقمية. أي انهم يدعون أن هذا الاحتمال ضئيل جداً لأن “القوانين الفيزيائية” لا تسمح بذلك! وكأن هذه القوانين لن تكون جزءاً من تلك المحاكاة فيما لو كنا في محاكاة، وكأنها لن تكون قابلة للتبديل والتغيير!.

لنغير السؤال قليلاً، هل يمكنك أن تنفي أنك العاقل الوحيد في هذا الكون وكل من حولك هم عبارة عن حواسيب أو مخلوقات تتصرف بشكل معين أمامك فقط؟ لا تستيطع.

هل تستيطع أن تثبت لنفسك بأن وعيك لنفسك يشبه وعي الآخرين لأنفسهم؟ لا يمكن لك ولا لغيرك القيام بذلك. لأنالطريقة الوحيدة لاختبار ذلك هي أن تشهد وعيهم بذاتك. لنضرب مثالاً أولاً. تخيل أن لديك سيارة من نوع معين، هذه السيارة لها خصائص معينة تختبرها عندما تقود السيارة وعندما تتعامل معها. الآن لنفترض أن شخصاً جاء إليك وادعى بأن سيارته هي نفس سيارتك تماماً، وأعطاك كل الوثائق والصور التي تؤكد ذلك. في مثل هذه الحالة يبقى دائماً هناك مجال لأن يكون كاذباً وأن تكون سيارته مختلفة عن سيارتك ويبقى السبيل الوحيد هو أن تجرب السيارة بنفسك وتعاينها بنفسك. في مثل هذا المثال لن نخوض في كلمة “تعاينها” ولكن لأن المعاينة لسيارتك ولسيارته ستكون بنفس المستوى سنقبل أن النتيجة التي ستخرج بها في حال معاينتك لسيارته ستكون مقبولة. إذاً أنت بحاجة لأن تختبر القضية بنفسك. لكن في حالة الواعي كيف تختبر وعي شخص آخر بنفسك؟ في مثل هذه الحالة يجب أن تصبح أنت هو لكي تختبر وعيه، ولكن في مثل هذه الحالة ستختفي أنت ولن يعود لك وجود لأنك تماهيت  معه تماماً، بالتالي يستحيل عليك أن تنقل المعلومة لنفسك. إذاً في حالة الوعي الأمر مستحيل لأن الوعي هو الأداة وهو المادة المفحوصة في نفس الوقت وهذا أمر مستحيل.

عشوائيتنا

لنعد مرة أخرى لموضوع العشوائية وسؤالنا عن تطور ذكائنا. هل من الممكن أن يكون ذكائنا قد تطور بنفس الطريقة التي نطور بها نحن الذكاء الإصطناعي اليوم؟ بتعريضه لبيانات مختلفة؟ هذا طبعاً يتطلب أن تتواجد الخوارزمية اللازمة بالصدفة وبدون موجد كما تقول نظرية التطور، وهنا لن نخوض في هذه النقطة ولكن سنحاول البحث في قضية العشوائية.

نعلم أن الحواسيب تقوم بتوليد الأرقام العشوائية باستخدام خوارزميات معينة وبالإستناد على قيمة معينة متغيرة باستمرار (كالوقت مثلاً) يتم التعديل على هذه القيمة بشكل معقد للخروج برقم عشوائي. لكن طبعاً هذا الرقم ليس عشوائياً بالمعنى الحرفي، لأننا لو علمنا القيمة التي استندت عليها الخوارزمية المولدة للرقم وعرفنا التعديلات الموضوعة فيها لعرفنا قيمة الرقم بالضرورة.

لننتقل الآن للإنسان ولوعي الإنسان، لو طلبنا منك رقماً عشوائياً فستعطينا رقماً ما. السؤال هنا هل الأمر مشابه للخوارزمية بالنسبة لدماغك؟ هل اعتمد دماغك على قيم معينى لإعطاء هذا الرقم العشوائي؟ أم أنه رقم عشوائي حقيقي؟ ليس من السهولة الإجابة عن هذا السؤال، ولكني أعتقد أن لهذا السؤال تداعيات تمس مواضيع أخرى كالذاكرة والذكاء والروح آخراً.

ما هو مصدر ذكائنا؟ هل هو بنية الدماغ بحد ذاته؟ أي هل هي الطريقة تم توصيل العصبونات فيها؟ الدماغ عملياً ليس إلا عصبونات موصولة مع بعضها البعض بطريقة معقدة، وهذه العصبونات تمرر إشارات كهربائية فيما بينها باستمرار. الأمر مشابه تماماً للحاسوب، ويمكن عملياً محاكاة تركيب الدماغ في الحاسوب. وعملياً ستكون المحاكاة أكثر تفوقاً على الدماغ فيما لو كان الأمر يتقصر على البنية وطريقة التوصيل، لأن الحاسوب ينقل الإشارات بسرعة الضوء، بينما تنتقل الإشارات بين العصوبات في الدماغ بسرعة 119 متر في الثانية على أكثر تقدير. تخل الفارق بينها وبين سرعة نقل البيانات في محاكاة حاسوبية للدماغ والتي هي سرعة نقل الإشارات الكهربائية في الأسلاك! (لحد الآن لم أجد الرقم الدقيق :)).

طبعاً أي محاكاة للدماغ ستواجه عدة عوائق منها فكرة مهمة جداً وهي تمثل حداً معيقاً لسرعة نقل البيانات والتعامل معها في الحواسيب. ما هو أبطأ شيء عملياً في حاسوبك الذي بين يديك بالنسبة لنقل البيانات؟ بعيداً عن سرعة اتصالك بالإنترنت 🙂 فإن أبطأ مكون من مكونات الحاسوب لديك فيما يخص سرعة التعامل مع البيانات هو القرص الصلب الذي يقوم الحاسوب بتخزين المعلومات عليه. وعليه فإن سرعة التعامل مع البيانات ستكون محدودة بأبطأ مكون، القرص الصلب في حالتنا، وستكون محدودو بالتحديد مع سرعة القراءة والكتابة إلى هذا القرص. طبعاً هناك تطور كبير في هذا المجال فلدينا اليوم الـ SSD ولكن مهما يكن فإن سرعة التعامل مع البيانات والمعلومات ستبقى حتى أجل آخر محدودة بسرعة التعامل مع وسائط تخزين البيانات اللازمة لعمل أي خوارزمية، وخصوصاً عندما تعتمد الخوارزمية على بنك معلومات كبير كما في حالة الترجمة مثلاً.

بالعودة للإنسان ودماغه فإن أكثر شيء مريب في موضوع البحث عن الذكاء هو أن البحث عن مكان تخزين الذكريات في الدماغ يكاد لا يذكر أو لن تجد فيه تقدماً ملحوظاً أو لنقل لا زلنا لا نفهم أين يتم تحزين الذكريات لدي الإنسان. صحيح أن الإنسان يخسر أنواع معينة من الذاكرة عند تضرر جزء من دماغه ولكن هذا لا يشير بأي شكل من الأشكال إلى الطريقة التي يخزن بها الدماغ المعلومات التي يحصل عليها والمكان كذلك الأمر. فنحن لا نعلم على وجه التحديد لا الطريقة ولا المكان. النظريات الحديثة تتحدث عن طرق ربط العصبونات مع بعضها البعض ولكن صدقني لو قرأت أي منها لوجدتها تلف وتدور في المكان بدون أن تخرج منها بشيء يرضي فضولك!

إذاً عنصر هام من عناصر المحاكاة للدماغ لايزال غير مفهوماً. فإن اعتبرنا أن الطريقة التي يقوم بها الدماغ بتخزين الذكريات (المعلومات) طريقة فريدة وتعطيه تقدماً على الطريقة التي يقوم بها الحاسوب بذلك، فذلك يضع موضوع المحاكاة أما إشارة التسفهام كبيرة، لكن إذا اعتبرنا أنالقضية لن تؤثر فيظل الحاسوب متقدماً أو سيتقدم عند نجاح عملية المحاكاة، وذلك لتفوقه في سرعة نقل البيانات بين المكونات. هذه السرعة بالنسبة للإنسان تتدخل كثيراً في الوعي. فوعينا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بسرعة مكونات الجسم البشري في نقل البيانات. لتوضيح ذلك لا بد لنا من التعرف على مفهوم سرعة نقل البيانات نسبة للزمن أو ما يعرف بالـ Clocking rate.

وعينا والـ Clocking Rate

لنفترض أنك أحببت أن تتواصل مع صديقك عبر إشارات معينة، لنقل أنها ضوئية. فأنت تحمل بيدك مصباحاً وهو يراقب الضوء الصادر عن المصباح. تم الاتفاق بينكما على تسلسل معين لنقل أنه تسلسل مورس لتكويد الأحرف. في هذه الحالة يبقى أمامكما لتواصل ناجح تحديد عدد الإشارات بالنسبة للزمن ليتمكن هو من إرسال العدد المناسب بالزمن المناسب وتتمكن أنت من التقاط المعلومات كما أرسلها هو. لنتفرض أنكما اتفقتما على إرسال إشارة واحد كل ثلاث ثواني. بالتالي يمكننا القول بأن معد سرعة نقل البيانات بينكما (المعلومات، الأحرف) هو 1/3 معلومة في كل ثانية، أو معلومة في كل ثلاث ثواني. إذاً عندما تتلقى أنت إشارة فأنت لا تتوقع إشارة أخرى إلا بعد مرور ثلاث ثواني. وهذا يعني مثلاً أن نقل كلمة مؤلفة من خمسة أحرف يستغرق 15 ثانية، وهكذا. هذه العملية تحدد سرعة نقل البيانات بينكما. وكما تلاحظ يمكن رفعها لسرعة أكبر فيما لو تمكن هو من إرسال إشارة واحدة في كل ثانية مثلاً. ولكن بالنهاية هناك حد لا يمكنه هو أن يتخطاه في سرعة إرسال الإشارات وحد لك لا يمكنك أن تتخطاه في سرعة فهم الإشارات الواردة منه. وهذا الحد مرتبط بالضرورة ببنية الأجهزة المستخدمة في إرسال واستقبال المعلومات ويتحدد بحدودها ومقدرتها العظمى.

بالمثل بالنسبة لوعينا، فنن نتلقى المعلومات والإشارات من الوسط المحيط ثم نعيها، ولكن هذا التلقي محدود بقدرات الأجهزة المستقبلة للمعلومات (الحواس الخمس) من جهة وبقدرة الدماغ نفسه على معالجة هذه المعلومات من جهة أخرى (سرعة نقل وتبادل المعلومات بين العصبونات).

لنأخذ العين على سبيل المثال. تصل الصور للعين بسرعة الضوء، ولنفترض أنك تشاهد التلفاز. تتغير الصور على التلفاز بحد معين يعرف بعدد الإطر بالثانية الواحدة. لنفترض أنك تشاهد فيديو على تلفاز قادر على عرض 60 إطار في الثانية، أي أن الصورة على التلفاز تتغيربمعد 60 مرة في الثانية. هذا هو معدل نقل البيانات بالنسبة للتلفاز والفيديو، سنتفرض أنهما متوافقان على 60 إطار في الثانية. الأمر مختلف تمامأً بالنسبة للعين البشرية بسبب طبيعة تركيبتها. فهي غير قادرة على ملاحظة هذا التواتو من تغير المعطيات في الثانية الواحدة، لذلك فإن الوعي مرتبط بالضرورة بقدرة العين على التمييز بين تغير المعلومات في الأطر التي تتلقاها من الوسط الخارجي. ومن ثم يرتبط الموضوع بسرعة نقل العصب البصري لهذه المعلومات للدماغ، ومن ثم يرتبط الموضوع بسرعة نقل وتبادل العصبونات في الدماغ للمعلومات. بالنهاية يرتبط الموضوع بأبطأ مكون في السلسلة السابقة. ما يعني أن الوعي يختلف تبعاً لسرعة معالجتك للمعلومات. تخيل معي أنك تمتلك عيناً تختلف في بنيتها عن العين البشرية. هذه العين قادرة على تمييز 60 تغير للصورة في الثانية، ولنفترض أنك قادر في كل عناصر السلسلة السابقة على محاكاة هذه السرعة في نقل البيانات، بالتالي ما ستشاهد يختلف عما أشاهده أنا وأعيه. أنت ستشاهد تتالي بطيء جداً للصور ولن تحصل على عرض سلسل للصور (الفيديو) كما أحصل عليه أنا. فبالنهاية تمت صناعة الفيديو بسرعة عرض معينة تتناسب مع العين البشرية للحصول على عرض سلسل. لكن لو كان للحاسوب وعي فهو لن يتلقى المعلومات كما تتلقاها أنت لأنه يمتلك مكونات تتفوق في سرعة تعاملها مع البيانات مع سرعة تعامل حواسك الخمس (التي هو وسائل إدخال المعلومات بالنسبة لك) مع المعلومات المحيطة بك.

بالعودة لمفهوم العشوائية وتساؤلنا عن علاقتها بالذكاء لدى البشر. هل يتعلق الذكاء ومنبعه عن البشر بالطريقة التي يولد فيها الدماغ أرقاماً عشوائية؟ وهل لذلك علاقة بذكائنا وطريقة توليده؟ طبعاً السؤال بغض النظر عن تأثير البيئة المحيطة على الذكاء.

بالعودة مجدداً ك) لموضوع المحاكاة الحاسوبية فيبدو أن الطريقة الوحيدة لمعرفة هل نحن في محاكاة حاسوبية أم لا تتمثل في محاولة العودة إلى أصل الظواهر المحيطة بنا. أي محاولة معرفة أصل تلك القوانين الكونية التي نراها. فمثلاً نحن نعلم أن المصباح ينير عندما تسري فيه الكهرباء بسبب سخونة السلك وإصدارها الطاقة على شكل فوتونات، والكهرباء تنشأ بالسبب الفلاني والسبب الفلاني تفسيره السبب الفلاني، هذه السلسلة من الأسئلة لا نمتلك نهاية لها، ولكن فيما لو توصلنا لنهايتها فسنعرف تماماً هل نحن في محاكاة حاسوبية أم لا. شخصياً وبعيداً عن قصة المحاكاة أعتقد أن للموضوع علاقة بفكرة الدعاء والقضاء والقدر، وسأكتب عن ذلك في مقالة أخرى.

كيف يمكننا التأكد من أننا قادرون على توليد أرقام عشوائية صرفة؟ بالنسبة للحاسوب الأمر محسوم بأنه قابل للتبنؤ باحتمال مئة بالمئة. ماذا عن البشر؟ هل عشوائيتهم مطلقة؟ عملياً يمكن بالمصادفة أن تحزر الرقم الذي أخمنه، ولكن هل هذا يعني أنك اكتشفت هذا الرقم العشوائي الذي أعطيته لك لأنك تعرف كيف أولده؟ بالتأكيد لا. باستبعاد موضوع المصادفة هنا فإننا لا نستطيع الإجابة عن سؤالنا عن مطلق عشوائيتنا إلى بفهم عمل الدماغ البشري بشكل تام.

ختاماً أحب أن أشير إلى نقطة شخصية في نظري لكل ما سبق، وهذه النقاط غير محصورة بالنظرة العلمية للموضوع إنما تتناول نظرتنا الدينية لهذا الكون. بالنسبة للعشوائية فلا يمكن نظرياً الوصول لعشوائية صرفة إلا إذا كانت العشوائية قادمة من خارج المنظومة. فلو كنا في محاكاة رقمية فإن اي جهاز يعمل بالقوانين التي بُنيت عليها تلك المحاكاة ستكون مخرجاته قابلة للتنبؤ بمعرفة المدخلات والخوارزمية التي يعمل بها. أما لو حصلنا بطريقة ما على رقم من خارج المنظومة فإن هذا الرقم سيكون عشوائياً صرفاً ولن يكون بإمكاننا التنبؤ به بحال من الأحوال. وبالنسبة لي تشكل الروح التي نؤمن بها جزءاً من خارج المنظومة التي يعمل بها الكون، لذلك فإن عشوائيتنا برأيي هي صرفة غير خاضعة للقوانين التي يعمل بها الكون.

بالمثل فإن بحثنا عن سلسلة أي حدث لا يمكن أن توصلنا إلى النهاية، لأن نهايتها يجب أن تكون خارج منظومة كوننا وبالتالي فلن نصل يوماً إلى فهم كل أسرار كوننا لأن جزءاً منها يقع خارج منظومة الكون نفسه وخارج قوانينه.

بالنسبة للذاكرة لدى البشر فأنا أعتقد أن للروح دوراً في الموضوع وهي السر الكامن وراء عبقرية أداء الدماغ البشري. والمهم هنا أنها خارج المنظومة لذلك بحثنا عنها لا يمكن أن يوصلنا لأي شيء، وهذا ما وجهنا إليه ربنا بأنها من علم الغيب والغيب لا يمكننا الوصول له من داخل المنظومة أو اعتماداً على مكوناتها وقوانينها.

TED: Can we build AI without losing control over it?

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العرش العظيم والصلاة والسلام على نبيه الكريم.

في التدوينات التي سأعنونها بـ TED سأكتب أهم النقاط التي وردت في بعض المحاضرات التي شاهدتها وأعتقد أنها تستحق المناقشة والبحث، بالإضافة إلى تعليقي عليها.

هذه التدوينة سأعلق فيها على محاضرة Sam Harris والتي كانت بعنوان:

Can we build AI without losing control over it?

والتي يتحدث فيها عن الذكاء الاصطناعي ومخاوف العلماء من وصول التقنية لدرجة يكون فيها الذكاء الاصطناعي خطراً على مستقبل البشرية.

كنت قد تحدثت عن رأيي الشخصي في الموضوع في عدة تدوينات سابقة:

مستقبل الذكاء الاصطناعي

مستقبل الذكاء الاصطناعي O__o تعقيب

عن الوعي والإرادة الحرة

Your consciousness and the Big Bang

عن الذكاء الاصطناعي الحقيقي

المحاضر بشكل عام مقتنع تماماً بأننا نستطيع الوصول للذكاء الاصطناعي الذي يتفوق علينا، ولكن المشكلة هنا (وهي المشكلة الأهم في كل المحاضرة) هي ما هو تعريف الذكاء الذي نستطيع منه الإنطلاف في نقاشنا لهذه المحاضرة؟ الإجابة على هذا السؤال صعبة حقيقة إذ من الصعب جداً وضع تحديد واضح لمفهوم الذكاء الذي نحاول الحديث عنه غالباً بالإشارة إلى الذكاء البشري، الذكاء الذي نمتلكه نحن البشر – الذين تمكنا من صناعة تلك الحواسيب العملاقة!.

سأبدأ كلامي هنا بالحديث عن النقطة الرئيسة التي أرى أنها قد تكون سبب أي اختلاف مع رأي المحاضر، والتي تتجلى في سؤالنا عن ماهية العوائق التي تحول بيننا وبين الوصول للذكاء الاصطناعي الحقيقي؟ هل الموضوع كما يرى الكاتب هو عبارة سرعة معالجة بيانات لا أكثر، أي أنه يعتقد أن الموضوع متعلق بسرعة معالجة البيانات لا أكثر ولا أقل، ويعبر عن ذلك في نهاية المحاضرة بشكل واضح:

But the moment we admit that information processing is the source of intelligence…

إذاً هوو هنا وبشكل واضح جداً يعتقد أن مسألة وصولونا للذكاء الاصطناعي الحقيقيهي مسألة وقت لا أكثر. والمشكلة تكمن في عدة نقاط لعل أهمها هي كلمة “الحقيقي” في عبارتنا الأخيرة. إذ ماذا نقصد بقولنا ذكاء اصطناعي حقيقي؟ يمكننا أن نستشف عدة صفات لهذا الذكاء بناء على المحاضرة ولعل أهمها هو وعي الذات. أي في اللحظة التي سنصل فيها لذكاء اصطناعي واعي لذاته نكون قد وصلنا لذكاء اصطناعي حقيقي. وعي الذات هذا يتضمن وعي مصلحة الذات، أي أن تعي الآلة مصلحة نفسها، وكان هذا الوعي لمصلحة الذات هو أحد أهم مخاوف المحاضر. وقد أشار إليه عندما قال:

I think it’s very difficult to see how they won’t destroy us or inspire us to destroy ourselves.

ونقطته هذه تتضمن الافتراض بأننا وصلنا سلفاً للذكاء الواعي لذاته “الحقيقي” والذي اكتشف تعارض بقاءه مع بقاءنا فنشأت لديه النزعة لتدميرنا – وهذا أمر منطقي فيما إذا كان الوصول لهذا الذكاء الحقيقي ممكناً في المقام الأول. إذاً هذه النقطة لا يمكن مناقشتها قبل الوصول لنتيجة في نقاشنا عن إمكانية الوصول لهذا الذكاء في المقام الأول.

ونقطته في فشلنا في الوصول لاستجابة عاطفية مناسبة لهذه المشكلة التي تواجهنا في حقل الذكاء الاصطناعي لا تهمنا أيضاًً لأننا مختلفون معه أساساً في أهم فرضية يبني عليها محاضرته.

النقطة التي أخالفه بسببها هو اعتقاده بأن المسألة مسألة “كم” فقط، فهو يعتقد أن الذكاء هو مجرد معالجة للمعلومات  ويوماً ما ما دمنا نسير (ما دمنا نعمل ونزيد من قوة معالجة الحواسيب للمعلومات) فسنصل لتحقيق هذا الذكاء الاصطناعي. واستطرد فوق ذلك بأننا بعد أن نصل لذلك الذكاء فإنه (أي الذكاء نفسه) سيعمل على تطوير نفسه وسيكون معدل تطوره انفجارياً:

At a certain point, we will build machines that are smarter than we are, they will begin to improve themselves. And then we risk what the mathematician IJ Good called an “intelligence explosion” that the process could get away from us.

النقطة التي أستند عليها في مخالفتي له هو أن الموضوع ليس “كما” فقط وإنما هو “نوع” أيضاً. تسأل لماذا؟ هناك عدة نقاط أستند عليها في افتراضي هذا.

أولاً الموضوع ليس موضوع “كم” فقط، إنما هو تضافر لعاملين هما الكم و”النوع”. أي أن نوعية وطبيعة الخواريزميات المستخدمة تعلب الدور الرئيس في الحكم على الذكاء الاصطناعي. فالموضوع ليس مجرد سرعة معالجة بيانات!.

ثانياً إن الحواسيب الآن هي مسبقاً أسرع من الإنسان في معالجة البيانات – فماذا ليست أذكى منه إذاً؟ هل يتطلب الأمر معدلات أكبر في قوة معالجة البيانات؟ بمعنى أن الذكاء بالنسبة للآلة بسبب اختلاف تركبيها يحتاج لمعدلات أكبر من قوة معالجة البيانات؟ مرة أخرى إذا أردنا أن نقول نعم فالأمر لا دليل عليه وهو مجرد افتراض – إضافة إلى أن المنطق يقول لنا بأن زيادة الكم لن تؤدي إلى شيء سوء زيادة سرعة الاستجابة لا أكثر. أي أن الكم سيزداد ولكن “النوع” أي “نوعية الخوارزميات المستخدمة” لن تزداد بنفس معدل سرعة زيادة سرعة معالجة المعلومات. فإن كان لديك خوارزمية سيئة وقمت بتشغليها على اقوى حواسيب العالم فلن تحصل على نتائج اكثر من سرعة معالجة البيانات المدخلة.

كلامه التالي يعبر عن أنه يرى الموضوع موضوع كم فقط:

I mean, there’s just atoms in here, and as long as we continue to build systems of atoms that display more and more intelligent behavior, we will eventually, unless we are interrupted, we will eventually build general intelligence into our machines.

فهو يرى ببساطة أن هذا الذكاء ليس إلا نتاج هذا التجمع من الذرات التي في أدمغتنا، ولكنه يعود ليفترض مرة أخرى أننا نسير على الطريق الصحيح (لاعتقاده بأن الموضوع موضوع كم فقط)، فكلمة  more and more intelligent behavior هي تعبير عن زيادة السرعة فقط.

لاحظ في الشكل كيف يحاول التأكيد على أن الذكاء هو كمي فقط:

vlcsnap-error080

تلاحظ في الشكل أنه لا توجد طريقة لتوضيح أن الفرق بين ذكاءنا وذكاء الدجاجة هو ليس كماً فقط إنما كم ونوع!. ثم استند على هذه الشكل ليحاول أن يشير إلى أن الخط البياني يمتد إلى أفق أعلى لم نصله نحن، ولكن يمكن للآلات فيما إذا نجحت في الوصول إلى مرحلة الذكاء أن تصله بسرعة أكبر مما نتخيل:

vlcsnap-error860

إذاً العامل الأساسي الذي أعتقد أنه المحاضر كان يجب أن يركز عليه هو طبيعة الخوارزميات المستخدمة في سياق الذكاء الاصطناعي وليس سرعة معالجة البيانات فقط.

ولحل هذه المشكلة أعتقد أن الشكل يجب أن يكون ثلاثي الأبعاد حيث يكون الذكاء مستندا على محورين أساساً يكون محصلتهما هو الذكاء الكلي، ومن ثم يكون المحور الثالث للمقارنة بين الذكاء الكلي لمختلف الكائنات بما فيها الآلات. أي أن هذا الشكل لا يعبر حقيقة عن كل العوامل التي تتدخل في تحديد مستوى الذكاء لدى الكائن.

ويجب أن نلاحظ أن اختلاف النوع هو المسيطر في الواقع على اختلاف الكم.

يشير بعدها المحاضر إلى أن الوصول لهذا الذكاء الذي يهددنا أمر حتمي إلا إذا كنا مخطئين في واحدة من ثلاث افتراضات هي:

  1. الذكاء هو مسألة معالجة بيانات لا أكثر في بنى فيزيائية (الحواسيب).
  2. نحن نستمر في زيادة سرعة معالجة المعلومات.
  3. نحن الآن لا نمتلك ذكاء اصطناعياً حقيقياً لنخاف منه.

يتضح لك أني أخالفه في الفرضية الأولى، أما ما تبقى فكلامه صحيح تماماً. إذ أننا سنستمر طبعاً في زيادة “سرعة” معالجة البيانات ولكن السؤال الذي يطرح نفسه دوماً هو: هل الذكاء الذي نخاف منه سيظهر فقط عند درجة معينة من قوة معالجة البيانات؟

بالنسبة لي الأمر قطعاً ليس كذلك. والأمر يتعلق بالنوع أولاً قبل أن يتعلق بالكم الذي هو سرعة معالجة البيانات. ومناقشة هذه النقطة يمكن أن تغير سياق المحاضرة كلها. فافتراضه بأن الذكاء الاصطناعي سيقوم بتطوير نفسه يستند أيضاً إلى أن الذكاء ليس إلا معالجة سرعة بيانات!. ويضرب هو مثالاً واضحاً لا يعبر حقيقة إلا عن زاوية واحدة من الموضوع وهي سرعة معالجة البيانات لا أكثر!.

في نهاية المحاضرة يعبر كما أشرت في البدء عن نقطة خلافنا ولكنه وبشكل غريب يذكر ما أتحدث عنه (النوع) ولكن ليس في السياق الذي يؤثر على النتيجة التي توصل لها وهي أننا في طريقنا لصنع ما يشبه الإله!.

But the moment we admit that information processing is the source of intelligence, that some appropriate computational system is what the basis of intelligence is, and we admit that we will improve these systems continuously, and we admit that the horizon of cognition very likely far exceeds what we currently know, then we have to admit that we are in the process of building some sort of god.

سترى أن هناك شيئاً من التناقض بين تلك الجملتين (الخضراء والحمراء) حيث ركز في كل محاضرته على الأولى بينما لم يشر للثانية التي تعبر بطريقة ما عن موضوع “النوع” ولكنه مع ذلك لم يدعها تؤثر على النتيجة التي يراها حتمية!.

خلاصة رأيي: أنا لا أعتقد أننا سنصل يوماً لذكاء اصطناعي حقيقي يشابه ما لدى الإنسان لأسباب تحدثت عنها في التدوينات التي أشرت لها في يداية المقالة، وهي باختصار أننا لازلنا أساساً لا نفهم كيف يتشكل الوعي وإدراك الذات!. إضافة إلى الموضوع ليس فقط سرعة في معالجة البيانات!.

محاضرة أخرى تتحدث عن نفس الموضوع مع التعرض لنقاط أخرى هي محاضرة Nick Bostrom بعنوان:

What happens when our computers get smarter than we are

المحاضرة أيضاً جميلة جداً وفيها تعرض لنقاط أخرى سوى الموضوع الكمي للذكاء الاصطناعي.

إحدى النقاط المثيرة للاهتمام والتي ذكرها هي المقياس الزمني فيما لو اعتبرنا الأرض قد نشأت منذ سنة واحدة، بناء على هذا المقياس يكون عمر البشر 10 دقائق مضت فقط، والثورة الصناعية 2 ثانية!.

ثم يعرض خطاً بيانياً لمعدل الناتج المحلي الإجمالي:

The gross domestic product (GDP) is one of the primary indicators used to gauge the health of a country’s economy.

vlcsnap-error993

ويتبعه بأن السبب هو التكنولوجيا التي تتطور بسرعة كبيرة في هذا الوقت، والتي كان تطورها بدوره تراكمياً. هذا التطور في التكنولوجيا هو السبب الرئيس لهذا الارتفاع المفاجىء للناتج الإجمالي للمجتمعات الصناعية. ولكن من يقف وراء هذا التطور الذي شهدته التكنولوجيا؟ طبعاً الإنسان وفيما يخص الإنسان فنحن نتحدث هنا عن ذكاء الإنسان.

يعرض بعدها صورة لقرد ولإنسان ثم يُظهر لنا صورة لدماغ كل منهما ويقول:

vlcsnap-error629 vlcsnap-error192ويعقب على أن الفارق بين الدماغين هو ما مكن الإنسان لا القرد من القيام بهذ الثورة التقنية. ولكن مالفارق بالنسبة له؟

Basically the same thing. One is a little larger, it maybe also has a few tricks in the exact way it’s wired.

إذاً بالنسبة له الأمر لا يعدو الاختلاف ببعض الحيل التي يتم فيها ربط الخلايا العصبية في أدمغة البشر.

النقطة المثيرة هنا هي: هل يُعقل لأن تكون هذه الاختلافات “التشريحية” البسيطة هي السبب في هذا الاختلاف الهائل في الوعي بين البشر والقردة؟ بمعنى أنه هل يمكن عزو التفوق الهائل بين مستوى ذكاء الإنسان مقارنة بالقرد إلى بعض الاختلافات التشريحية والبنيوية البسيطة؟ بالنسبة لرأي المحاضر فتلك هي القضية:

So a bunch of relatively minor changes take us from Kanzi (ape) to Witten (Human), from broken-off tree branches to intercontinental ballistic missiles.

شخصياً أعتقد بوجود شي يسمو على المادة وراء هذا الفارق في الذكاء، ولكن هذا ليس موضوعنا هنا، ولكن يمكن أن أشير فقط إلى أن هذه الفروق البسيطة في البنى التشريحية لا يمكن أن تكون وراء ذلك الفرق الهائل في مستويات الذكاء! وإلا فإننا يجب أن نلحظ مستويات أكبرفي الفروق بين مستويات ذكاء مختلف أنواع الحيوانات التي يوجد بينها فروق تشريحية أكثر وضوحاً!.

ثم يتطرق المحاضر لنقطة مهمة جداً في تعريف الذكاء الاصطناعي الذي نملكه اليوم، وهي تتلخص بقوله:

Artificial intelligence used to be about putting commands in a box.

وهذه النقطة هي ما كنت أتحدث عنه مسبقاً، فهذه الـ commands وطريقة عملها هي ما كنت أقصد به بالنوع، أما الكم فهو سرعة الحواسيب وسرعة تنفيذها لتلعيمات هذه الخوارزميات. إذاً في المحاضرة السابقة لا نجد أي ذكر للتغير في طبيعة هذه التعليمات التي نستخدمها في الحصول على ذكاء يشبه الذكاء الحقيقي. ويكمل المحاضر هنا ليشير إلى النقطة المهمة في هذا النمط من الذكاء الذي نحصل عليه من وضع عدة تعليمات في خوارزمية واحدة فيقول:

Basically, you got out only what you put in.

وفي جملته هذه معنىً مهم جداً يرتبط بمفهوم قابلية التنبؤ وعلاقة ذلك في الحكم على “نوعية” هذا الذكاء. فكما وسبق وكتبت في تدوينات سابقة فأعتقد بأن هناك صلة وثيقة بين “عدم قابلية التنبؤ” وبين ما يمكن أن نسميه بالـ “الذكاء الحقيقي – الصرف”.

لنتذكر تلك البرامج القديم التي كانت تحاكي قدرة الإنسان على الحوار، حيث كنا ندخل لها جملة من الأسئلة وتقوم هي بعرض الردود التي تكون مناسبة أو غير مناسبة للسؤال الذي تم طرحه. فإذا كانت الكلمة المفتاحية في سؤالنا ضمن ذلك الصندوق box الذي أشار له المحاضر فإن البرنامج سيستجيب باستجابة تبدو لنا ذكية، أما إن لم يكن البرنامج قد تمت تهيئته لسؤال ما (أي أن صندوقه من التعليمات والأوامر commands  لا تحتوي على استجابة لسؤالنا) فيمكن أن يطرح علينا هو سؤالاً بما يمكن أن نسميه هروباً من سؤالنا (وهروبه هذا هو أمر قد تم تخزينه في خوارزميته بالتأكيد).

إذاً ما لدينا هنا هو:

Artificial intelligence used to be about putting commands in a box.

وكلما كان هذا الصندوق كبيراً كان البرنامج أكثر ذكاء بتلك المقاربة. التطور التالي الذي دخل (والذي لا أعتقد أنه يغير أي شيء في ما يخص موضوع قابيلة التنبؤ، كما أنه لا يغدو كونه طريقة لتضخيم هذا الصندوق من التعليمات لا أكثر) هي ما عبر عنه المحاضر بالـ Machine Learning.

قبل أن أكمل هنا أحب أن تشاهد هذا الفيديو عن الطريقة التي تعمل بها ترجمة Google والتي هي مثال واضح وكاف عن الـ Machine Learning ولماذا أرى أنها ليست إلا عبارة عن توسيع للـ Input لا أكثر لتلك الخوارزمية الأساسية التي نعمل عليها والتي هي صدد حكمنا بموضوع الذكاء الاصطناعي.

إذا نحن حكمنا على البرنامج الذي له مجموعة محددة من الـ commands بأنه لا يمكن أن يكون ذكياً كما نريد، لأنه بالنهاية محدود الأوامر، والنقطة المهمة بالنسبة لي هنا هي أن استجابته مرسومة مسبقاً – أي قابلة للتنبوؤ بها. بذلك لا يمكنه مثلاً أن يبدع لنا لوحة فنية جميلة مثلاً. بمعنىً آخر الذكاء الحقيقي الذي أتكلم عنه هو الذي يستطيع أن يأتي بشيء جديد من “لا شيء” (أي بدون وجود input يخرج لنا هذا الشيء) كما أن استجابته لا يمكن أن تكون قابلة للتنبؤ.

لنعد الآ لمحاضرنا والذي يرى أن الـ machine learning هي خطوة مهمة في سبيل الوصول للذكاء الاصطناعي الحقيقي. ولكني لست أرى ذلك لسبب بسيط، وهو أن تقنية الـ machine learning ليست إلى طريقة جديدة automation أراجت المبرمجين من عناء ومهمة إدخال آلاف الـ commands للبرنامج المطلوب. لكن في النهاية يبقى البرنامج ذو استجابة قابلة للتنبؤ بها كما أنه لن يقوم بشيء لم يُبرمج مسبقاً عليه – لهذين السببين لا أعتقد أن ما سبق يقربنا بأي طريقة للذكاء الاصطناعي الذي يمكن أن نخاف منه على سبيل المثال أو الذي يشبه ذكائنا بجوهره.

لنأخذ ترجمة Google كمثال. لنتفرض أننا نريد أن نكتب الأوامر الخاصة ببرنامج الترجمة – هذا يعني أننا يجب أن نكتب ترجمة آلاف الجمل المحتملة وندخلها لقاعدة بيانات البرنامج، حتى إذا ما صادفها البرناج استجاب لها. وطبعاً عندما يواجه البرنامج جملة ليست موجودة في قواعد بياناته فلن يعطيك أي جواب.

الـ machine learning وفرت الجهد على المبرمجين، وما فعلوه هو التالي:

  • قاموا بكتابة خوارزمية تقوم بالمقارنة بين النصوص وترجماتها التي تمت ممن قبل البشر. بمعنى لدينا نصوص على الانترنت ولدينا ترجمتها التي قام بها البشر.
  • يأخذ البرنامج هذه النصوص وترجماتها كبيانات ويقوم بالبحث عن نماذج متشابهة بين النصوص وترجماتها. فمثلاً عندما يجد أن عبارة “أنا أحبك” تمت ترجمتها في معظم الحالات بـ “I love you” فإنه يأخذ هذا النموذج ويعتمده في قواعد بيناناته.
  • الآن عندما يصادف البرنامج هذه الجملة في المستقبل فإنه يترجمها كما سبق ووجد أن البشر ترجموها بتواتر أكبر.
  • إذاً مالذي اختلف هنا؟ لم يختلف شيء سوى طريقة بناء قاعدة البيانات والتي تعتمد مرة أخرى عل مجهود البشر. والتي أيضاً تبقى “قابلة للتنبؤ” وغير قابلة على الخروج بشيء لم تبرمج عليه مسبقاً!. لذلك فأنا أعتقد أنها ليست أي تغيير نوعي في نوعية البرامج التي ندعي أنها تحمل صفة الذكاء الاصطناعي.
  • طبعاً قد تسألني كيف نقول عن ترجمة Google مثلاً بأنها قابلة للتنبؤ؟ ببساطة هي كذلك لأنك لو قمت بتحليل النصوص التي قام هو بتحيليها فستعرف حتماً ماهي المعطيات والمخرجات التي سيعطيك إياها لجملة معينة.
  • الجدير بالذكر فيما تبقى من محاضرته أنه يرى تماماً كما محاضرنا السابق أن العملية ستتطو بعد الوصول للذكاء الاصطناعي وأن الموضوع كمي فقط وليس نوعياً!.
  • vlcsnap-error246
  • كل ما هنالك أنه غير الشكل البياني والمثال عن الذكاء البشري من John von Neumann إلى Ed Witten :).